رئيس التحرير: عادل صبري 01:53 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"الصحة بغزة": رصيدنا من الأدوية صفر والمرضى في خطر

الصحة بغزة: رصيدنا من الأدوية صفر والمرضى في خطر

العرب والعالم

المرضى في غزة على حافة الموت - أرشيفية

"الصحة بغزة": رصيدنا من الأدوية صفر والمرضى في خطر

فلسطين –مها عواودة 30 أكتوبر 2015 19:49

حذرت وزارة الصحة في غزة ومؤسسات حقوقية من خطورة الأزمة الصحية التي يعانيها القطاع حاليا من نقص حاد في الأدوية، والذي بات يهدد حياة المئات من المرضى، خاصة مع مواصلة الحصار الذي تسبب في إصابة المئات، وهو ما فاقم الأزمة أكثر.

 

"مصر العربية " تسلط الضوء على أزمة النقص الحاد في الأدوية بالقطاع وخطورة ذلك على الأهالي إذا استمر الوضع الصحي في القطاع المنهك بفعل الحصار.

 

وقال مدير عام الصيدليات والمستلزمات الطبية في وزارة الصحة بغزة د. منير البرش إن وزارة الصحة تقدم خدمات لنحو مليون وتسعمائة ألف مواطن، ونتيجة الحصار وعمليات التصعيد المتكررة من الاحتلال بات هناك شح في الأدوية والمستلزمات الطبية، وهناك أمراض كثيرة لا يوجد لها علاج وخدمات كثيرة توقفت، وأكثر من 40% من المستلزمات الطبية نفذت ووصلت الدرجة أن الوزارة غير قادرة على غسيل الكلي خاصة للأطفال وهو ما يهدد حياتهم".

 

وأضاف:" ما زاد الأزمة تفاقماً هو الإصابات العديدة والكبيرة في غزة خلال الأيام الماضية خلال المواجهات المستمرة مع الاحتلال  وكل هذا يتطلب توفير الأدوية لمعالجة المصابين، ونحن  لا نستطيع تقديم الخدمات الطبية في ظل مواصلة الاحتلال المماطلة في إدخال الأدوية لغزة ".

 

وطالب حكومة التوافق بإعطاء المستشفيات في غزة حصتها من الأدوية والتي لا تصل بشكل منتظم "، مبيناً  أن العديد من الكوادر الطبية لا يتلقون رواتبهم منذ أكثر من عامين  وهناك حاجة لكوادر طبية متخصصة لا نستطيع تشغليها لعدم وجود موازنة مالية وهذا فاقم من الأزمة ".

 

وشدد على أن المجتمع الدولي مطالب الآن بتوفير الأدوية للمستشفيات  في غزة حتى لا تقع الكارثة .

 

وبحسب بيان لوزارة الصحة في غزة، فإن الأصناف التي لا تتواجد نهائيا في القطاع بلغت حتى نهاية هذا الشهر  149 صنفا، بنسبة عجز 31٪، في حين بلغ عدد الأصناف الصفرية من قائمة المهمات الطبية المتداولة 357 صنفاً بنسبة عجز بلغت 40٪.


وطالبت الوزارة المؤسسات الدولية الصحية والحقوقية والإنسانية إلى اخذ دور أكثر فعالية لرفع درجة الخطورة من على كاهل الطواقم الطبية، والضغط على الاحتلال لفتح المعابر أمام الوفود والمساعدات الاغاثية والطبية أمام حركة المرضى وتجريم ممارسات الاحتلال باختطاف المرضى على معبر بيت حانون وتحويله إلى مصيدة عسكرية .

 

كما طالبت مصر بفتح معبر رفح أمام حركة المرضى والوفود الطبية والمساعدات الاغاثية، لما يمثله هذا المعبر من بوابة أمل لمرضى قطاع غزة .

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان