رئيس التحرير: عادل صبري 02:06 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| 25 يومًا من القصف الروسي.. حلب تحترق

بالصور| 25 يومًا من القصف الروسي.. حلب تحترق

العرب والعالم

سوريا تموت

بالصور| 25 يومًا من القصف الروسي.. حلب تحترق

أيمن الأمين 24 أكتوبر 2015 12:21

 

354- 718- 183- 224.. هذه ليست أرقاما إحصائية، بل أرقام لمئات السوريين في حلب استهدفتهم طائرات الدب الروسي طيلة الـ25 يومًا الماضية وحولتهم إلى أرقام.

 

ومنذ أن بدأت القوات الروسية بقصف الأراضي السورية واستهداف المعارضة، وبالأخص مناطق حلب، ازداد تعداد أرقام الموتى، فالدب الروسي أصرّ على ارتكاب المجازر بدم بارد ضد الشعب السوري، بدون تفكير في حجم الألم والمعاناة التي تخلفها أسلحته الفتاكة، "قتل وحرق وقصف"

 

ففي كل مدن حلب، عداد المجازر لم يتوقف عن حصد أرواح مئات المدنيين لمدة 25 يومًا، والتي كشفت نوايا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوريا.

ضربات روسيا العسكرية

فروسيا التي أعلنت عن رغبتها في مواجهة تنظيم "داعش"، كشفتها ضرباتها العسكرية خلال الـ25 يومًا الفائتة، حينما عمدت على قصف المدنيين، آخرها قتل 91 مدنيًّا في عمليات قصف ممنهجة وغارات جوية من طائرات الاحتلال الروسي ونظام الأسد على المناطق المحررة في حلب.

 

وذكرت "لجان التنسيق المحلية" أنّ 20 شخصًا قُتلوا في ‫‏حلب، معظمهم قضوا في قصف ‫بلدة ‏البرقوم، بينما ارتقى 18 آخرون في ‫‏حمص، معظمهم قضوا في القصف على ‫‏تلبيسة، كما قُتل 14 مدنيًّا في ‫‏دمشق وريفها.

 

وأضافت "لجان التنسيق" أن 10 أشخاص قُتلوا في ‫‏اللاذقية، في حين قتل تسعة آخرون في ‫إدلب، معظمهم قضوا في القصف الروسي على قرية ‫‏كللي، كما قضى ثمانية مدنيين في ‫‏الرقة، والباقي في ‫درعا، و‏حماة، و‏دير الزور.

 

السياسي السوري زياد الطائي قال إن هناك إصرار من بوتين وإيران احتلال وإسقاط كامل مدن حلب، مضيفًا أن من يقاتل في حلب هم الجيش السوري وحزب الله والحرس الثوري بغطاء جوي روسي.

 

وأوضح السياسي السوري لـ"مصر العربية" أن القوات السورية وحلفاءها هاجموا بدعم من الطائرات الروسية مقاتلي المعارضة جنوبي حلب طيلة الـ 25 يومًا الماضية، قائلا: "ستستمر المعارك في ريف حلب الجنوبي" لفترة طويلة ولن تسقط الثورة.

 

وتابع: الجميع تخاذل وباع الشعب السوري، لمصالح ومكاسب وهمية، مشرًا إلى أن قوى المعارضة الثورية لن تستسلم لقوى الغزو الروسي مهما دفعت من ثمن.

منشورات تحذيرية

بدوره، قال عمر الحبال المحلل السياسي السوري، إن المروحيات الروسية ألقت منشورات فوق حلب تطالب فيها المدنيين بمغادرتها، تمهيدا لاقتحامها.

 

وأوضح السياسي السوري في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية" أنه بعد فشل روسيا بهجومها البري البربري على حلب كما فشل على باقي الجبهات، قرر المجرم بوتين هدم مدينة حلب التراث والتاريخ والحضارة.

 

وتابع: هؤلاء الغزاة برابرة العصر يطمحون لتدمير مافشلت عصابات اﻷسد وايران من تدميره، متسائلاً: هل سيبقى العالم صامتا ويسمح بمحو مدينة حلب الثائرة؟

 

وطالب السياسي السوري، الاعتصام الدائم أمام سفارات روسيا.
 

في السياق، قُتل 446 شخصًا بينهم 151 مدنيًا منذ نهاية الشهر الماضي، وبدأ الضربات العسكرية الروسيا على دمشق، وفق حصيلة جديدة أعلنها المرصد السوري.
 

في حين، نفذت طائرات حربية روسية عدة ضربات على مناطق في جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية الشمالي، وسط استمرار الاشتباكات المتقطعة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل المقاتلة والإسلامية من طرف آخر في منطقتي كفردلبة والجب الأحمر والأطراف الجنوبية من جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي. وفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

استهداف المدنيين

وفي أول أسبوعين من العدوان الروسي، كشفت إحصائية أعدها المكتب الإعلامي في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عن أن العدوان الروسي والإيراني براً وجوّاً تسبب في قتل ٨٧٨ سورياً، من بينهم ٨٦ طفلاً و٦٥ امرأة.

 

وأظهرت الإحصائية أن عدد الضحايا الأكبر سجل في محافظة حلب، حيث قُتل٣٠١ مواطناً، أغلبهم نتيجة قصف العدوان الروسي، تلتها محافظة حمص ١٤٢ قتيلًا، فدمشق وريف دمشق ١٣٧ قتيلا، واستشهد في درعا ١٠٠ مواطناً، وفي حماة ٩٤ مواطناً.

 

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش أكدت على استخدام نوع جديد ومتطور من القنابل العنقودية الروسية للمرة الأولى في الحرب الدائرة في سوريا.

 

ونقلت المنظمة في بيان أن صورا واشرطة فيديو تم تداولها على الانترنت تظهر استخدام قنابل عنقودية من طراز "سي بي بي اي" للمرة الأولى في سوريا في غارة استهدفت محيط بلدة كفر حلب التي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة في ريف حلب الجنوبي الغربي في الرابع من شهر اكتوبر، من دون أن تسفر عن وقوع اصابات بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية.

 

وتدور في سوريا معارك واشتباكات مسلحة وأعمال عنف منذ قرابة الخمس سنوات بين قوات بشار الأسد، والمعارضة السورية، والعديد من المجموعات المسلحة، ذات الولاءات المختلفة، أبرزها تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش" و"جبهة النصرة".

 

وأسفرت المواجهات، حتى الآن وفقاً للإحصائيات الصادرة عن الأمم المتحدة، عن سقوط قرابة 300 ألف قتيل، إضافة إلى نزوح الملايين من السوريين داخل سوريا ولجوء مثلهم خارجها.

 

في حين لاتزال روسيا تقصف مناطق سيطرة المعارضة السورية والآحياء المدنية منذ 25 يومًا على التوالي.











 

 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان