رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

رئيس الاتحاد النسائي العربي: مقاطعة المرأة لانتخابات النواب لأن السيسي "معبرهاش"

رئيس الاتحاد النسائي العربي: مقاطعة المرأة لانتخابات النواب لأن السيسي معبرهاش

العرب والعالم

هدى بدران

في حوارها لـ"مصر العربية"

رئيس الاتحاد النسائي العربي: مقاطعة المرأة لانتخابات النواب لأن السيسي "معبرهاش"

أحمد عبد العزيز 24 أكتوبر 2015 10:12

الربيع العربي لم ينصف المرأة العربية رغم التضحيات التي قدمتها

المرأة العربية مجرد أداة يتم توظيفها وقت الحاجة

المرأة المصرية عانت بسبب حكم الجنرلات

 

المرأة العربية لا تزال تعاني رغم ثورات الربيع العربي، فهي مجرد أداة يتم توظيفها واستدعائها عند الحاجة إليها ثم تجاهللها بعد ذلك، التعامل مع المرأة في مصر سيئ وقاسٍ للغاية منذ ثورة 25 يناير وحتي الآن، وعدم مشاركة المرأة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة لفقدانها الأمل في إصلاح أحوالها وعدم تمثيلها بالشكل المرضي..
 

تلك العبارات كانت مُلخص ما عبرت به الدكتورة هدي بدران رئيس الاتحاد النسائي العربي

فإلى نص الحوار..

 

ماهي رؤيتك لواقع المرأة العربية باعتبارك رئيس الاتحاد النسائي العربي؟

هناك تحسن بعض الشيء خصوصا في ال20 سنة الأخيرة من تعليم وصحة وفرص العمل وبعض القوانين مثل الحق في الخلع ومنح الجنسية لأبناء الأم والحق في الحضانة والقوانين المتعلقة بالطفل وغيرها من القوانين الأخري وهذا حدث في عدد كبير من الدول العربية.

 

 دعينا نستعرض وضع المرأة في عدد من الدول العربية للتدليل على ما ذكرتيه سابقا؟

 نبدأ بتونس ولديها قانون أحوال شخصية  لصالح المراة منذ فترة طويلة منذ حكم أبو رقيبة ومرورا ببن زين العبدين بن علي وحتي بعد الثورة ظل الوضع كما هو لصالح المرأة وتقريبا نفس الوضع بالنسبة للمغرب فهي لديها قانون أحوال شخصية هو الأفضل علي الاطلاق في العالم العربي خاصة ما يتعلق بتعدد الزوجات والجزائر أيضا وضع المرأة فيها جيد إلي حد كبير، ويمكننا القول إن الشمال الافريقي ينصف المرأة ووضعها هناك هو الأفضل عربيا.

 

وماذ عن مصر ودول الخليج ؟

وضع المرأة في مصر تحسن إلي حد كبير خاصة بعد قانون الخلع ومنح الجنسية لابناء الأم وقانون الأحوال الشخصية بشكل عام وأعتقد أنه بعد مؤتمر بكين أوائل التسعينات وضع المراة العربية تحسن إلي حد كبير  وإن كانت لازالت بمنطقة الخليج أمامها الكثير.

 

وماذا عن المشاركة السياسية للمرأة العربية  وهل باتت علي المستوي المطلوب؟

هناك تفاوت واضح في المشاركة من دولة إلي اخري وهذا يمكن أن نلمسه من نسب مشاركة المرأة في البرلمانات العربية ففي الشمال الافريقي أيضا هو الأفضل حيث تتجاوز نسب التمثيل الـ30% خاصة تونس والجزائر ولكن تتراجع في دول مثل مصر رغم تاريخ الحركة النسائية ولا تتجاوز ال10% حتي بعد الربيع العربي

 

وهل أثر الربيع العربي سلبا أم ايجابا علي المرأة العربية ؟

لم ينعكس الربيع العربي بالشكل الكافي علي وضع المرأة العربية ولم يكن بقدر المساهمة والتضحية التي قدمتها المرأة في ثورات الربيع العربي وبالتالي لم تاخذ حقها كما يجب وكما كان متوقعا والأكثر من ذلك أنها لم تمنح المساحة الأكبر لمساهمة أكبر وجهد أكثر للمشاركة في نهضة بلادها وتم احتكار المشهد من قبل الرجل كما هي العادة.

 

وماذا عن وضع المرأة في دول الربيع العربي؟

تونس الأفضل، وفي سوريا المرأة هي الخاسر الاكبر منذ قيام الثورة هناك، وليبيا الأسوأ، واليمن هناك محاولات لتحسين وضع المرأة.

 

وماذا عن المراة المصرية بعد الثورة المصرية؟

بعد 25 يناير للأسف الشديد تعرضت لأقسي ما تعرضت له  وهو كشف العذرية الذي حدث في عهد المجلس العسكري وهو الأمر العالق بالذهن بذكري مريرة لدي المرأة المصرية بل والمجتمع المصري بأثره و الإحساس نفسه عقب ما جري للفتاة المسحولة بميدان التحرير تلك الواقعة الشهيرة المرتبطة بست البنات التي تعرضت لهذه الواقعة وفي المجمل لم يرد المجلس العسكري أي اعتبار للمرأة ...أما بالنسبة لفترة مرسي فلم يحدث تقدم حقيقي حيث لم تزد نسبة تمثيل المرأة في البرلمان عن 10% فضلا عن الغاء الكوته ولكن يذكر لمرسي رغم خلافنا معه أنه استقبل القيادات النسائية وسمع لهن جيدا صحيح لم يتم تنفيذ مطالب المراة عقب الحوار لكن يبقي أنه الوحيد منذ الثورة حتي الآن الذي اجتمع بالقيادات النسائية

 

أعتقد البعض بعد30 يونية أن المرأة ستعيش فترة ذهبية نظرا لدورها الواضح في هذا الحدث ..تعليق حضرتك؟

للأسف يتم توظيف المراة واستغلالها في المناسبات الثورية والسياسية ولم تمنح حقوقها بقدر مشاركتها في هذه الفاعليات وهو ما ينطبق علي ما حدث في 30يونيو ورغم شكر السيسي للمرأة وما قامت به  إلا أنه لم يلتقي القيادات النسائية حتي الان مثلما فعل مرسي وظل وضع المراة في صعود وهبوط ولم يستقر علي وضع محدد فمثلا كان هناك 5 وزيرات في الحكومة ثم تراجع العدد الي 3 بعد ذلك ورغم وجود المادة 11 في الدستور وهي لصالح المراة الا ان نسبة التمثيل في البرلمان لا تزيد عن 10% وهي نفس نسبة  فترة الاخوان وبالتالي يمكن القول أن 30 يونيو لم تحدث نقلة نوعية للمرأة المصرية.

 

وما هو تفسيرك لذلك خاصة أن كانت هناك آمال كبيرة من المرأة بعد30 يونيو؟

دعنا نتكلم بوضوح نحن بعد 30يوينو أمام حكم عسكري سواء الرئيس أو حتي الوزراء والمحافظين الذين ينفذون الأوامر في النهاية  فنحن لدينا صبغة عسكرية  وكل الممارسات تعطينا هذا الاحساس وهو أن الدولة تدار بعقلية عسكرية وبالتالي يمكن القول أن الجنرلات لم يتعودوا أن يروا المرأة بجوارهم ولا يؤمنوا بندية المرأة او دورها بجوارهم.

 

وهل هذا يعد امتهان للمرأة وهل عبرت عن غضبها من ذلك ؟

بالتاكيد هو امتهان سواء بالتعامل بهذا الشكل أو طريقة التفكير او عدم الاستجابة لمطالب المرأة او فكرة توظيفها في المناسبات وبعدها يتم تجاهلها كل هذا مرفوض بالطبع، والمرأة عبرت عن رفضها لتلك الممارسات في عدم مشاركتها الفعالة  في الانتخابات البرلمانية وبالمناسبة مررت علي حوالي 10 لجان لم أجد النساء، ولما سألت بعض النساء عن سبب  ذلك أكدوا أنهن لم يشعرن باهتمام حقيقي بقضاياهن وبالتالي لماذا الذهاب والمشقة دون اهتمام؟

 

وهل هذا معناه أننا أمام استغلال سياسي للمرأة المصرية؟

بالتأكيد هناك استغلال سياسي للمرأة المصرية وهناك خطاب ناعم للمرأة لإثارة عواطفها ولجذبها  والتأثير عليها للمشاركة في الفاعليات المطلوبة

 

وماذا عن المرأة والانتخابات البرلمانية ومدي تمثيلها ؟

لدينا حوالي 65 نائبة مرشحة علي القوائم ولديهن فرص حقيقية بحيث يتمكن من النجاح وهذا العدد غير كافي  قياسا إلي عدد النواب والذي يزيد عن 500 وبالتالي عدنا مرة أخري إلي نسبة ال10% هذا غير كاف

 

ولماذ برأيك أحجم النساء عن المشاركة في التصويت بهذه الانتخابات؟

السبب علي لسان النساء انفسهن عندما سالتهن عن السبب قالوا بالنص " السيسي معبرناش " وبالتالي لماذا الذهاب مرة أخري والتجربة السابقة تقول بعد الاهتمام فهذه إجابة كافية للإحجام وعدم المشاركة.

 

ننتقل إلي ملف آخر يتعلق بالاتحاد النسائي العربي الذي تترأسيه.....ماذا عن هذا الاتحاد ومهامه؟

هذا الاتحاد تم تأسيسه علي يد هدي شعراوي وظل في مصر فترة طويلة ثم انتقل للعراق بعد اتفاقية كامب ديفيد مع نقل جامعة الدول عام 1978 ثم انتقل الي سوريا فاليمن وظل هناك عدة سنوات ثم عاد مرة أخري إلي مصر مؤخرا وباجماع عربي

 

وما الدور الذي يقوم به في خدمة قضايا المرأة العربية؟

يقوم بتنسيق جهود الاتحاد النسائية العربية  وتصحيح المفاهيم النسائية والتصدي للمفاهيم المعادية لقضية المراة ويبرز نواحي الثقافة المضيئة للمرأة العربية ويقوم بعمل مشروعات مشتركة لصالح قضاياها فضلا عن الدراسات والبحوث  والمساعدة في تمكين المرأة سياسيا واقتصاديا  ودعم المرأة العربية في كافة المجالات

 

وما هي أبرز المشروعات التي قام بها؟

قام بعمل تقرير المرأة العربية في 20 عاما وتم تقديمه للامم المتحدة وشاركنا بهذا التقرير في اجتماعات الامم المتحدة وشاركنا في الندوات والاجتماعات المقامة هناك لمناقشة هذا التقرير

 

وهل هناك معوقات لعمل هذا الاتحاد؟

أبرز المعوقات تتمثل في الدعم المادي فلا يوجد تمويل سوى اشتراكات الاتحادات ولا تكفي لأنشطة الاتحاد

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان