رئيس التحرير: عادل صبري 05:33 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"حماس" و"الجهاد" تنظمان مسيرة بغزة نصرة للقدس

حماس والجهاد تنظمان مسيرة بغزة نصرة للقدس

العرب والعالم

مسيرات في قطاع غزة

"حماس" و"الجهاد" تنظمان مسيرة بغزة نصرة للقدس

وكالات 23 أكتوبر 2015 11:56

نظّمت حركتا المقاومة الإسلامية "حماس" والجهاد الإسلامي، في قطاع غزة، عقب صلاة الجمعة اليوم، مسيرة جماهيرية، دعمًا ونصرًة لـ"الهبة الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس".

 

وردد المئات من أنصار الحركتين، خلال المسيرة التي انطلقت في مخيم النصيرات وسط القطاع، هتافات تطالب باستمرار "انتفاضة القدس"، ودعمها محليًا وعربيًا، رافعين علم فلسطين.

 

وقال القيادي في حركة حماس، إسماعيل رضوان، إن" انتفاضة الشباب الفلسطيني ودمائهم، أعادت الاعتبار لقضية القدس وفلسطين".


وأضاف في كلمة ألقاها على هامش المسيرة "رسالتنا إلى صناع القرار الدولي والذين يحاولون الالتفاف على انتفاضة القدس، إن كل عمليات إنقاذ إسرائيل من غضب الشعب الفلسطيني لن تنجح".

 

وطالب رضوان السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، ودعم "هبّة القدس"، داعيًا علماء الأمتين العربية والإسلامية وشعوبهما، إلى "دعم الفلسطينيين في انتفاضتهم".
 

من جانبه أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أحمد المدلل أن "خيارات المقاومة مفتوحة لتوسيع ضرباتها تجاه العدو الإسرائيلي، وأسلحتها ما زالت مشرعة، إذا استمر في اعتداءاته تجاه الشعب الفلسطيني".
 

وفي كلمة ألقاها على هامش المسيرة، حذر المدلل السلطات الإسرائيلية من غضب الفلسطينيين الكبير، إذا استمرت في إجرامها.

 

وأوضح "لا نزال نطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن يتوجه إلى شعبه ويحتضن خياره في الانتفاضة، وأن يوقف المفاوضات والتنسيق الأمني مع إسرائيل".
 

وتابع قائلًا: "نؤكد رفضنا لأي اجتماعات أو لقاءات عربية وغير عربية للالتفاف على انتفاضة شبعنا، أو محاولة اجتثاثها فشعبنا ماضٍ في انتفاضته، ومعركتنا مفتوحة في وجه المحتل".


وتساءل المدلل عن "موقف منظمات حقوق الانسان من دماء أطفال ونساء فلسطين، التي تسفك في أزقة القدس والضفة الغربية"، داعيًا إيّاها لتحمل مسؤولياتها والقيام بدورها بفضح الممارسات الإجرامية الإسرائيلية التي تنفذها بحق الفلسطينيين".
 

 وتدور مواجهات في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر الجاري، بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية، أدت إلى استشهاد 54 فلسطينيًا.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان