رئيس التحرير: عادل صبري 04:07 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الإفراج عن منظر السلفية الجهادية في الأردن

الإفراج عن منظر السلفية الجهادية في الأردن

العرب والعالم

أبو محمد الطحاوي

الإفراج عن منظر السلفية الجهادية في الأردن

وكالات 21 أكتوبر 2015 18:10

قررت محكمة أمن الدولة بالأردن، الأربعاء، الإفراج عن منظِّر التيار السلفي الجهادي الأردني عبده شحادة حامد المعروف بـ"أبو محمد الطحاوي"، إضافةً إلى بسام مصلح العباس الملقب بـ"أبو بندر النعيمي"، بعد أربع سنوات من السجن، على خلفية أعمال شغب شهدتها محافظة الزرقاء "شمال شرق" عام 2011.

 

وقال محامي الجماعات الإسلامية في الأردن موسى العبداللات، في تصريحاتٍ له: "قرار الإفراج عن موكلي الطحاوي والنعيمي قد صدر اليوم، مقابل دفع كفالة قيمتها خمسة آلاف دينار أردني بما يعادل سبعة آلاف دولار لكل منهما".

 

وأضاف: "أسير في الإجراءات اللازمة للإفراج عنهما والمتعلقة بتقديم الكفالة المطلوبة وقد لا انتهي منها اليوم، وخروجهما سيكون يوم غدٍ الخميس".

 

وأوضح العبد اللات "الطحاوي والنعيمي تمَّ إيقافهما قبل أربع سنوات على خلفية قضية أحداث الزرقاء عام 2011، حيث تمَّ إيقاف الطحاوي وقتها تسعة أشهر، وأفرج عنه ليتم اعتقاله مجدَّدًا عام 2012 إلى جانب النعيمي بتهمة الشغب وتنفيذ أعمال إرهابية، وإثارة الفتنة الطائفية".

 

وأشار العبد اللات إلى أنَّ السلطات الأردنية أفرجت عن جميع من اعتقلتهم بأحداث الزرقاء، والبالغ عددهم 125 إلى جانب الطحاوي والنعيمي، متابعًا: "النعيمي بدأ إضرابًا عن الطعام قبل 60 يومًا من الآن وحالته الصحية سيئة إذ سيتم نقله يوم غدٍ بعد خروجه للمستشفى للعلاج، وإجراء الفحوصات اللازمة له".

 

وقضية "أحداث الزرقاء" نظَّمها السلفيون الجهاديون في الأردن منتصف أبريل 2011، طالبوا خلالها بتطبيق الشرعية الإسلامية في الحياة العامة، وتمَّ خلال المظاهرة حمل الأسلحة البيضاء، والسيوف، والهراوات، والسكاكين، والأسلحة النارية، ما سبب إصابة عدد من رجال الأمن نتيجة المواجهات معهم.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان