رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مسؤول أممي: تصريحات نيتانياهو بشأن "الهولوكوست" لن تخفض التوتر

مسؤول أممي: تصريحات نيتانياهو بشأن الهولوكوست لن تخفض التوتر

العرب والعالم

بنيامين نتانياهو

مسؤول أممي: تصريحات نيتانياهو بشأن "الهولوكوست" لن تخفض التوتر

وكالات 21 أكتوبر 2015 17:58

قال الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق إنَّ تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشأن المحرقة اليهودية "الهولوكوست" لا تساعد على خفض حدة التوتر في المنطقة، ولا يمكن الوثوق بأي مقولة تشير إلى أنَّ فلسطينيين أو أحدًا غير النازيين هم المسؤولون عن المحرقة.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم كي مون، الأربعاء، بنيويورك، في رده على سؤال أحد الصحفيين حول المزاعم التي أطلقها نتانياهو بتحمل مفتي فلسطيني مسؤولية المحرقة اليهودية، وانضمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن إلى تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ"داعش".

 

وقال نتانياهو، أمس الثلاثاء، أمام المؤتمر الـ73 لـ"الصهيونية" في القدس المحتلة: "هتلر لم يرد إبادة اليهود في ذلك الوقت، لقد أراد أن يطردهم، إلا أنَّ مفتي القدس آنذاك الحاج أمين الحسيني ذهب إلى هتلر وقال له إذا طردتهم فإنهم سيأتون إلى هنا فلسطين، فتساءل: إذن ماذا أفعل بهم، فقال الحسيني أحرقهم".

 

وأضاف المسؤول الأممي أنَّ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يتقاسم مع مديرة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة إيرينا بوكوفا، قلقها إزاء ضرورة عدم تغيير الوضع الراهن للمواقع الدينية في القدس.

 

وحول موقف بان كي مون من القرار الذي تمَّ اعتماده اليوم من قبل اليونسكو بشأن حماية المواقع التراثية في القدس، قال فرحان حق: "لم نتقدم بهذا القرار ولم نطرحه للتصويت، وليس بإمكاني الحديث باسم حكومات الدول الأعضاء، ولكن كما ذكرت لكم من قبل، الأمين العام يشعر بالقلق من حدوث أي تغيير علي الوضع الراهن للأماكن المقدسة في القدس".

 

واعتمدت اليونسكو قرارًا  تقدمت به مجموعة من الدول العربية، الأربعاء، ينتقد فشل إسرائيل في حماية المواقع التراثية وإعادة بناء مناطق دمرتها الحرب، وتمَّت إزالة فقرة من مشروع القرار في اللحظات الأخيرة، كانت تنص على أنَّ حائط البراق جزء لا يتجزأ من الحرم القدسي الشريف".

 

وحول الطلب الفلسطيني الذي تقدَّم به الرئيس الفلسطيني محمود عباس بنشر قوات حفظ سلام في فلسطين المحتلة، قال فرحان حق إن نشر قوات دولية يتطلب تفويضًا من مجلس الأمن الدولي.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان