رئيس التحرير: عادل صبري 10:10 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

من هو "سليم بن غالم" الذي استهدفته فرنسا في الرقة؟

من هو سليم بن غالم الذي استهدفته فرنسا في الرقة؟

العرب والعالم

سليم بن غالم

من هو "سليم بن غالم" الذي استهدفته فرنسا في الرقة؟

وكالات 17 أكتوبر 2015 13:00

بعد التفنيد الرسمي ونفي أي علاقة للضربات الجوية التي نفذتها فرنسا ضد داعش في مدينة الرقة السورية باستهداف فرنسيين في صفوف التنظيم، كشفت صحيفة لوموند أن الهدف الحقيقي للضربات التي نُفذت في 8 أكتوبر القيادي الفرنسي في صفوف داعش، سليم بن غالم.


وأوضحت الصحيفة أنه رغم تأكيد الحكومة الفرنسية وخاصة وزير الدفاع جان إيف لودريان أن الضربات كانت تستهدف مركز تدريب لداعش، إلاّ أن المعطيات التي حصلت عليها لوموند تُشير إلى نجاح القوات الفرنسية في اصطياد وتصفية سليم بن غالم، أحد أبرز الوجوه المعروفة على ساحة التطرف في فرنسا منذ سنوات وقبل سفره إلى سوريا حيث وجد له في ظرف وجيز مكاناً قيادياً بارزاً.


من الجريمة إلى الإرهاب

ويُعتبر بن غالم من أبرز المطلوبين من قبل الشرطة الفرنسية، بعد تورطه في عدد من القضايا ذات الصلة بالشبكات الإرهابية في فرنسا، حتى قبل انخراطه في صفوف داعش، وذلك بعد تجربة وماضٍ ثقيل في عالم الجريمة والانحراف وكانت آخر عقوبة صدرت ضده في 2001، تتمثل في السجن بعد اتهامه باغتيال أحد مروجي المخدرات في منطقة فال دو مارن القريبة من باريس، والتي تشتهر بالضواحي الساخنة وفق التعبير الفرنسي الدال في العادة على مشاكل الهجرة والمخدرات والبطالة.


وقبل ذلك اشتهر بن غالم الجزائري الفرنسي الجنسية، بعدد من القضايا التي ربطته بتجارة المخدرات تهريباً واستهلاكاً وترويجاً، ما حدا به إلى الهرب إلى الجزائر حيث اختفى بضع سنوات قبل أن يعود ليقضي عقوبته بعد صدور الحكم ضده في قضية قتل تاجر المخدرات.

خيوط

وفي السجن ارتبط بن غالم بعدد من الأسماء والخيوط الكثيرة التي ظهرت لاحقاً في قضايا الإرهاب التي شهدتها فرنسا في الفترة الأخيرة، وقادت جميعها إلى بن غالم لاحقاً، مثل الأخوين كواشي اللذين ارتكبا مجزرة شارلي ابدو، وأحمد كوليبالي المتورط في قضية المتجر اليهودي وقتل شرطية مرور في باريس في ينايرفي باريس، وصولاً إلى عدد من القضايا الأخيرة مثل التخطيط لتفجير كنيسة على يد جزائري آخر هو الطالب الجزائري في فرنسا، سليم أحمد غلام، أو المهدي نموش المتورط في مذبحة المتحف اليهودي في بروكسل، وغيرهم من الفرنسيين المتورطين في قضايا إرهابية مختلفة تنفيذاً أو تخطيطاً.

استقطاب الفرنسيين

وبعد تسلّله إلى سوريا في 2012، نجح المنحرف السابق في التحول سريعاً إلى قيادي بارز في التنظيم، ولعب دوراً مركزياً في استقطاب الفرنسيين إليه خاصة من أبناء الجليلين الثاني والثالث للهجرة والناطقين بالفرنسية من جنسيات مختلفة.

وأوضحت الصحيفة أن الدور الأساسي الذي لعبه الفرنسي، كلفه مراقبة ومتابعة خاصة من قبل الأجهزة الفرنسية والأمريكية أيضاً التي نجحت على ما يبدو في تحديد مكان إقامته وأمدت نظيرتها الفرنسية بها إلى جانب بعض المرافقين والفرنسيين الآخرين الذين قضوا في الغارتين حسب مصادر لوموند.

جلاد حلب

وقالت الصحيفة، إن بن غالم ونيموش، لعبا دوراً محورياً أيضاً في احتجاز واستنطاق وتعذيب الفرنسيين المختطفين على يد داعش في سوريا، وأبرزهم الصحافيون ديديه فرانسوا وإدوار الياس ونيكولا هينان وبيار توريس، الذين اختطفوا على يد داعش بين يونيو 2013 وأبريل 2014، وسمحت شهادة الرهائن السابقين بفهم وإدراك طبيعة دور الجلاد الذي كان يلعبه بن غالم في المحكمة الإسلامية التابعة لداعش في نواحي حلب.

ذئاب مُنفردة

ورغم تجربته الكبيرة في عالم الانحراف وبعده الإرهاب، إلا أن بن غالم اكتسب شهرة واسعة بعد ظهوره في أشرطة فيديو بثها التنظيم بعد مذبحة الصحيفة الساخرة شارلي ابدو، في يناير 2015، التي دعا فيها إخوته الفرنسيين إلى الاقتداء بالأخوين كواشي وأحمدي كوليبالي، والتحول إلى "ذئاب منفردة" توجه ضربات موجعة لفرنسا، وقتال الكفار.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان