رئيس التحرير: عادل صبري 05:45 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

برصاص روسيا وإيران.. هل تسقط معارضة سوريا؟

برصاص روسيا وإيران.. هل تسقط معارضة سوريا؟

العرب والعالم

بوتين وروحاني

برصاص روسيا وإيران.. هل تسقط معارضة سوريا؟

أيمن الأمين 17 أكتوبر 2015 10:50

مرّ أكثر من نصف شهر على غزو الدب الروسي دمشق ولا يعرف الشعب السوري سوى القصف والقتل والدمار، حصار لحمص وقصف على اللاذقية وحلب وغالبية مناطق الشمال، وتحالف خماسي يقود حملة عسكرية برية لحصار المعارضة.

 

فالقصف الروسي والرصاص الإيراني وبراميل الأسد المتفجرة لم تترك مكانًا في الأيام الأخيرة إلا وارتكبت فيه المجازر، آخرها مجزرة حلب وحمص ودرعا والتي قتلا فيها عشرات المدنيين.

هجوم بري

ويكثف تحالف روسيا- إيران من هجومه وحصاره لمناطق المعارضة السورية في الأيام الأخيرة، إذ إن النظام السوري وحلفاءه الإيرانيين واللبنانيين يتأهبون لشن هجوم في جميع أنحاء مدينة حلب الرئيسية الواقعة شمالي البلاد.


معارك سوريا

وشنت قوات الأسد حملة عسكرية موسعة على المناطق المحررة في ريف حمص الشمالي، بمساندة قوية من طيران الاحتلال الروسي ومقاتلي حزب الله وإيران.

 

وأفادت غرفة عمليات ريف حمص الشمالي أن اشتباكات عنيفة اندلعت على جبهات ‫‏سنيسل و‫‏المحطة ‫‏وتيرمعلة والمشروع والحلموز في محاولات جديدة من قوات الأسد للتقدم على محاور الريف الشمالي وسط قصف مدفعي عنيف وقصف بالطيران الحربي الروسي.

حرب العصابات

السياسي السوري موفق زريق قال إن الأحداث الأخيرة في سوريا وحصار الأسد وروسيا وحزب الله وإيران لمناطق بسوريا، هي محاولة لتعديل ميزان القوى، فهو لصالح المعارضة أصلاً، مضيفاً أن المعارضة المسلحة تستخدم حرب العصابات وليس الحرب النظامية وبالتالي فالتفوق سيكون حليفها.
 

وأوضح السياسي السوري لـ"مصر العربية" أن المعارضة امتصت الضربات الأخيرة وستنتقل للهجوم المضاد في حماه وغيرها من المناطق الأخرى، قائلا: المعارضة هي شعب مسلح، كفاح شعبي، لن يستطيعوا القضاء عليها على الإطلاق.
 

وتابع: الحملة البرية التي يُعد لها الآن ليست بقوات الأسد فقط، إنما بقوات من الحرس الثوري وحزب الله، مشيرا إلى أن روسيا لن تتورط بريًا، لااعتقد ذلك. احتمال ضعيف جدا.
 

وبسؤالنا عن إمكانية استمرار روسيا في قصف المعارضة، أوضح زريق أن الأمر، تعديل للميزان فقط، ولن تستطيع فعل أكثر من ذلك على الإطلاق، إلا إذا ضربوا نووي.
 

واستطرد السياسي السوري كلامه، الأسد يصر على حصار حي الوعر لأن منطقة حمص أساسية في حال احتمال التقسيم أو الكانتونات، لذلك يحاصرها.
 

وأنهى زريق حديثه، الرصاص الإيراني الروسي لن يُسقط المعارضة، قائلا إنها ثورة شعب فيها من كل الأطياف.


سوريا تموت

وفي غضون ذلك شهدت الجبهتان الجنوبية والغربية من مدينة ‫‏تلبيسة معارك شرسة بين الثوار وقوات الأسد في هجومٍ جديد شنته الأخيرة ترافق مع غارات جوية من الطيران الروسي، والذي قصف بالخطأ مواقع ميليشيا النظام على الجبهة الغربية للمدينة.

 

وبدورها شنت المقاتلات الحربية الروسية عدة غارات جوية على مدن وبلدات ريف حمص الشمالي ( تلبيسة، الغنطو، تيرمعلة) ما أسفر عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيين، في حين استهدفت إحدى الغارات قرية الكم الشيعية المليئة بعناصر ميليشيات الأسد.

تدخل بري

في السياق قال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان: "لدينا معلومات موثوق بها تفيد بأن الآلاف من المقاتلين الإيرانيين قد وصلوا إلى سورية الأسبوع الماضي" لدعم الهجمات الحكومية وهم الآن بصدد تدخل بري.

 

وكانت صحيفة "الأخبار" اللبنانية التابعة لحزب الله، كشفت، أن إيران أرسلت دفعة جديدة من قوات الحرس الثوري لسوريا.

 

الصحيفة قالت إن قوات الحرس الثوري ستنضم إلى جيش النظام السوري وقوات حزب الله المتواجدة في سوريا لبدء عملية برية واسعة بهدف استعادة السيطرة على شمال غرب سوريا، حيث توجد مواقع تنظيم داعش.

 

كما أشارت الصحيفة إلى أن العملية البرية المدعومة من إيران ستحاول السيطرة على ريف حماة وسهل الغاب ومناطق في محافظة إدلب وريف اللاذقية الشمالي الشرقي، بالإضافة إلى محاور أخرى في ريف حمص الشمالي.


أحد مجازر الأسد الأخيرة

وفي مرحلة لاحقة ستستهدف العملية البرية الوصول إلى الحدود التركية السورية، ومن المقرر أن تلتقي مع "وحدات الحماية الكردية" في بعض مناطق الشمال.

 

في حين ذكرت مصادر ميدانية، أنّ حشداً غير مسبوق يجري تجميعه على الجبهات الشمالية من ريف حماة إلى سهل الغاب وريف إدلب الجنوبي إلى منطقة جسر الشغور والجهة الغربية المحاذية لريف اللاذقية.

 

ويقصف الطيران الحربي الروسي مناطق المعارضة السورية منذ الـ 30 من سبتمبر الماضي، في حين تقوم قوات أسدية وإيرانية بالإضافة إلى حزب الله والكرد بعمليات برية وحصار لبعض مناطق المعارضة.

 

وتتعرض سوريا لأكبر كارثة إنسانية منذ اندلاع ثورتها وحتي الآن، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 250124شخصاً.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان