رئيس التحرير: عادل صبري 12:05 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مسؤول فلسطيني: الاعتداء على "قبر يوسف" غير مقبول

مسؤول فلسطيني: الاعتداء على قبر يوسف غير مقبول

العرب والعالم

حرق قبر يوسف فى نابلس

مسؤول فلسطيني: الاعتداء على "قبر يوسف" غير مقبول

وكالات 16 أكتوبر 2015 11:06

وصف محافظ نابلس أكرم الرجوب، حرق فلسطينيين مقام "قبر يوسف" في ساعة مبكرة من فجر اليوم الجمعة، بالاعتداء غير المقبول.

 

وأضاف الرجوب في حديث للأناضول،" ما حدث كان عبارة عن تفريغ غضب نحو 400 فلسطيني كانوا يعتصمون أمام احد المنازل الفلسطينية المهددة بالهدم من قبل الجيش الإسرائيلي".

 


وقال:" الشبان احرقوا جزءًا من المقام، وعبروا عن غضبهم بطريقة خاطئة، وغير مقبولة".
 

ومضى:" هذا مكان تاريخي وديني نحترمه، وقد بدأنا العمل على إعادته كما كان في اقرب وقت ممكن".
 

وكان شبان فلسطينيون، أحرقوا اليوم، "مقام يوسف" الذي يقدسه اليهود، في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بحسب شهود عيان.
 

وأضاف الشهود، في حديث للأناضول، أن مجموعة من الشبان الفلسطينيين الملثمين اقتحموا المقام الواقع في منطقة بلاطة البلد، إلى الشرق من نابلس، وأضرموا النيران فيه، مما أدى إلى اشتعاله واحتراق أجزاء كبيرة منه.
 

ولفت الشهود إلى أن الشبان رفعوا العلم الفلسطيني على سطح المقام.
 

وعادة ما تقتحم قوات إسرائيلية المقام لتأمين دخول الآف اليهود لتأدية طقوس دينية توراتية.

ويوجد "قبر يوسف"، في الطرف الشرقي لمدينة نابلس تحت السيطرة الفلسطينية، ويعتبره اليهود مقامًا مقدسًا منذ احتلال الضفة الغربية عام 1967.

 

وحسب المعتقدات اليهودية، فإن عظام النبي "يوسف بن يعقوب"، أُحضرت من مصر، ودفنت في هذا المكان.
 

لكن عددًا من علماء الآثار (الفلسطينيين) ينفون صحة الرواية الإسرائيلية، قائلين إن عمر القبر لا يتجاوز بضعة قرون، وإنه مقام (ضريح) لشيخ مسلم اسمه "يوسف الدويكات".


شهد محيط "قبر يوسف" السنوات السابقة مواجهات عنيفة قتل فيها عدد كبير من الاسرائيليين والفلسطينيين خلال انتفاضة الأقصى عام 2000 .

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان