رئيس التحرير: عادل صبري 04:53 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الرئيس اليمني يدعو الحوثيين لـ "السلام" دون شروط

الرئيس اليمني يدعو الحوثيين لـ السلام دون شروط

العرب والعالم

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

الرئيس اليمني يدعو الحوثيين لـ "السلام" دون شروط

الأناضول 14 أكتوبر 2015 17:03

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الأربعاء، من وصفهم بـ"الانقلابيين" في إشارة إلى جماعة أنصار الله "الحوثي" وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، إلى الجنوح للسلام، وإعلان قبول تنفيذ القرار الأممي 2216 لحقن دماء الأبرياء دون قيد أو شرط أو تسويف أو مماطلة.

 

وخلال ترؤسه اليوم في مقر إقامته بالرياض، اجتماعًا ضمَّ سفراء دول مجموعة الـ 18، طالب هادي المجتمع الدولي بـ"الضغط في هذا الاتجاه"، قائلاً إنَّ الشعب اليمني عانى الكثير من تداعيات الحرب على المستوى الإغاثي والإنساني.

 

وتضم مجموعة الـ18 ممثلين عن دول مجلس التعاون الخليجي "الإمارات، والبحرين، والسعودية، وسلطنة عمان، وقطر، والكويت"، والدول دائمة العضوية بمجلس الأمن "أمريكا، وروسيا، وبريطانيا، والصين، وفرنسا"، وسفراء ألمانيا، وهولندا، وتركيا، واليابان، ومصر، ورئيسي بعثتي دول الخليج، والاتحاد الأوروبي.

 

وقال هادي إنَّه وجَّه الجهات المختصة إلى السماح بدخول المشتقات النفطية والمواد الإغاثية والإنسانية إلى كافة الموانئ اليمنية، الذي يأتي انطلاقًا من مسؤوليته تجاه كافة أبناء الشعب اليمني في الشمال، والجنوب، والشرق، والغرب على السواء، وفقًا لما نقلته وكالة "سبأ" الرسمية.

 

وأضاف: "هدفنا ومشروعنا سيظل على الدوام هو السلام وحقن الدماء، على اعتبار أنَّ الجلوس على طاولة الحوار هو الملاذ الأخير والدائم عقب أي نزاع، اليمن بحاجة إلى مساعدة المجتمع الدولي لإعادة الحياة والخدمات وبناء ما دمرته الحرب وآثارها على المجتمع".

 

والأسبوع الماضي، بعث الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أكَّدوا فيها التزامهم بمبادئ اتفاق مسقط في سبتمبر الماضي، بما فيها القرار الدولي 2216، الذي ينص على انسحابهم من جميع المدن وتسليم السلاح.

 

ويضم اتفاق العاصمة العمانية مسقط، برعاية الأمم المتحدة، سبع نقاط من بينها وقف إطلاق النار، وانسحاب الميليشيات من المدن، وعودة الحكومة اليمنية الشرعية إلى العاصمة صنعاء.

 

ووضع الحوثيون شروطًا عديدة لتنفيذ القرار، أبرزها إسقاط العقوبات بحق صالح ونجله، وقيادات حوثية بتجميد أرصدتهم ومنعهم من السفر، وهو ما رفضته الحكومة الشرعية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان