رئيس التحرير: عادل صبري 07:55 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الرئيس العراقي يدعو الأحزاب الكردية إلى طاولة الحوار

 الرئيس العراقي يدعو الأحزاب الكردية إلى طاولة الحوار

العرب والعالم

احتجاجات في العراق

الرئيس العراقي يدعو الأحزاب الكردية إلى طاولة الحوار

وكالات 13 أكتوبر 2015 00:20

دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم، الأحزاب الكردية في إقليم شمال العراق، إلى الجلوس على طاولة الحوار والتوصل لمخرج للأزمة، محذرًا من محاولة تهدف إلى “جعل الإقليم محورًا للصراعات السياسية وتصفية الحسابات”.

 

وفي رسالة وجهها مساء أمس الإثنين، إلى الشعب الكردي والأحزاب الكردية،  قال معصوم (كردي) إن “الأحداث التي وقعت في قلعة دزة دقت ناقوس الخطر ولا شك أن الدستور والقانون قد كفلا حق التظاهرات السلمية شريطة عدم الخروج عن مسارها السلمي والانزلاق نحو العنف والفوضى”.
 

 

وأوضح الرئيس العراقي أن “المداهمة والاستيلاء على المؤسسات الحكومية والممتلكات العامة والمقرات الحزبية ظاهرة غير حضارية ودخيلة على الأعراف الديمقراطية، كما أن مهمة الحكومة والمؤسسات المختصة، حماية أمن البلاد وحياة المواطنين لاسيما في المدن والأقضية”.
 

وأضاف معصوم أن “إقليم شمال العراق يشهد تلاقي أزمتين بارزتين، أزمة سياسية قانونية تخص رئاسة الإقليم، وأخرى اقتصادية تواجه الحكومة والمواطنين في آن واحد، ويضاف لذلك خطر عصابات داعش الإرهابية والذي أصبح تهديدًا مباشرًا للإقليم والعراق”.
 

وتابع قائلًا “بات لزامًا علينا جميعًا في هذه اللحظة الحساسة ومن أجل حماية وأمن إقليم شمال العراق ضرورة تضافر الجهود الحثيثة لمعالجة الأزمتين والتفرغ إلى مجابهة داعش وأخطاره”، مؤكدًا أن “ما يلزم الجميع هو بذل قصارى الجهود من أجل إجهاض أية محاولة تهدف إلى جعل الإقليم محورًا للصراعات السياسية وتصفية الحسابات”.
 

وختم معصوم رسالته بدعوة القيادة السياسية في الإقليم إلى “ترك فاجعة قلعة دزة أثرها البالغ، وتلتقي القيادات السياسية في الإقليم حول مائدة الحوار البناء للخروج من هذه الأزمة”.
 

وشهدت محافظة السليمانية مظاهرات احتجاجية على أزمة الرئاسة في إقليم شمال العراق، وأزمة المرتبات، ويشكل أعضاء حركة التغيير معظم المشاركين في المظاهرات.
 

وأصدر الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس إقليم شمال العراق، مسعود بارزاني، بيانًا السبت، الماضي حمّل فيه حركة التغيير (غوران) وزعيمها نوشيروان مصطفى، مسؤولية المظاهرات التي لجأ المشاركون فيها إلى العنف.

وقُتل 3 متظاهرين الجمعة الماضية في مواجهات مع الشرطة، في قضاء “قلعة دزة” بالسليمانية، كما أصيب عدد من المتظاهرين ورجال الأمن بجراح.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان