رئيس التحرير: عادل صبري 06:13 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

العبادي يدعو إلى التهدئة وتجنب القوة في "شمال العراق"

العبادي يدعو إلى التهدئة وتجنب القوة في شمال العراق

العرب والعالم

حيدر العبادي ، رئيس وزراء العراق

العبادي يدعو إلى التهدئة وتجنب القوة في "شمال العراق"

وكالات 11 أكتوبر 2015 19:10

دعا رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، اليوم الأحد، حكومة إقليم شمال العراق والقوى السياسية إلى التهدئة، وتجنب استخدام القوة، فيما أثارت الهجمات على مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني توتراً بين أحزاب الإقليم.

ونقل بيان حكومي عن العبادي، أنه يدعو "حكومة إقليم شمال العراق، وجميع القوى السياسية في الإقليم، إلى بذل أقصى جهد، من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار والتهدئة، وحل المشاكل عبر الحوار والطرق الدستورية والقانونية، وتجنب اللجوء الى القوة".

وتشهد محافظة السليمانية مظاهرات احتجاجية على أزمة الرئاسة في إقليم شمال العراق، وأزمة المرتبات، ويشكل أعضاء حركة التغيير معظم المشاركين في المظاهرات.

وأصدر الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس إقليم شمال العراق، مسعود بارزاني، بيانا أمس السبت، حمل فيه حركة التغيير (غوران) وزعيمها نوشيروان مصطفى، مسؤولية المظاهرات التي لجأ المشاركون فيها إلى العنف.

وقُتل 3 متظاهرين أول أمس الجمعة، في مواجهات مع الشرطة، في قضاء "قلعة دزة" بالسليمانية، كما أصيب عدد من المتظاهرين ورجال الأمن بجراح.

وأعرب العبادي "عن بالغ أسفه لوقوع ضحايا، وأعمال عنف في الإقليم، خلال التظاهرات وبعدها"، داعيا إلى "احترام حق التظاهر السلمي، وحماية المتظاهرين، وأمن المواطنين، وممتلكاتهم والممتلكات العامة"، بحسب البيان.

من جهة أخرى، حمّل مستشار مجلس أمن إقليم شمال العراق، مسرور بارزاني، الاتحاد الوطني الكردستاني، مسؤولية الهجمات التي تعرضت لها مقار الحزب الديمقراطي الكردستاني، في محافظة السليمانية.

وقال بارزاني في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع تويتر، إن حركة التغيير (غوران)، هي من خططت للهجمات على مقار الحزب الديمقراطي، في حين لم يقم مسؤولو السليمانية، التي يديرها الاتحاد الوطني الكردستاني، بضمان سلامة الحزب الديمقراطي، وفتحوا الطريق للهجمات التي استهدفت أعضاء الحزب.

بدورها أصدرت حركة التغيير بياناً، اليوم الأحد، اتهمت فيه الحزب الديمقراطي بالمسؤولية عن ما يحدث، قائلة إنه "يتصرف بشكل غير مسؤول، وبما يتعارض مع ثقافة العيش المشترك"، و"يلجأ إلى الافتراء على حزبنا لتحريف الحقائق، بدلاً من حل المشاكل".

وفي الوقت الذي يطالب فيه الحزب الديمقراطي الكردستاني، بانتخاب رئيس الإقليم من قبل الشعب، والحفاظ على صلاحياته، يطالب الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة غوران، بانتخاب الرئيس من قبل البرلمان، والحدّ من صلاحياته.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان