رئيس التحرير: عادل صبري 04:14 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"داعش" يشعل حرب اليمن ويتبنى تفجيرات عدن

 داعش يشعل حرب اليمن ويتبنى تفجيرات عدن

العرب والعالم

تفجير مقر الحكومة اليمنية بعدن

"داعش" يشعل حرب اليمن ويتبنى تفجيرات عدن

وكالات 06 أكتوبر 2015 13:43

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) مسؤوليته عن تفجيرات انتحارية في عدن فندق في عدن استهدفت فندقا يقيم به مسؤولون حكوميون وقاعدة عسكرية لقوات الدول الخليجية العربية المتحالفة مع حكومة اليمن.


وقال التنظيم في بيان: “استهدفت 4 عمليات تجمعا لضباط سعوديين وإماراتيين ويمنيين حيث كانت العملية الأولى على فندق القصر(مقر الحكومة) بشاحنة مفخخة يقودها الأخ أبو سعد العدني ثم اتجه الأخ أبو محمد السهلي بهمر مفخخة ليدك مقر الحكومة”.

وأضاف التنظيم أن: “العملية الثانية نفذها الاستشهادي ناصر العدني بمدرعة مفخخة ليقتحم بها مقر العمليات المركزية للقوات السعودية والإماراتية.. وانطلق الأخ أبو حمزة الصنعاني بمدرعة مفخخة ليفجر مقر الإدارة المركزية الإماراتية”.
 

وفي وقت سابق من اليوم، نقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن مصادر مطلعة و شهود عيان أن "عمليات المليشيات الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح التي استهدفت مقر الحكومة اليمنية اليوم وعددا من المقار العسكرية أدت إلى استشهاد / 15 / من قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية".
 

ونقلت الوكالة عن المصادر ( التي لم تسمها) أن هناك عددا من الإصابات المختلفة.
 

ويعد هذا أكبر هجوم تتعرض له قوات التحالف، منذ انفجار مخزن الأسلحة في مأرب باليمن في 4 سبتمبر الجاري، والذي أسفر عن مقتل 47 إماراتيا و10 سعوديين و5 بحرينيين.
 

وتم استهداف فندق القصر بعدن، الذي يقطن فيه أعضاء الحكومة، صباح اليوم الثلاثاء، بصاروخين بعيدي المدى، أصاب انفجارهما أجزاء كبيرة منه، نتج عنه اشتعال النيران في باحة الفندق، وفي صالة الاستقبال.
 

وقال مصدر أمني في عدن، "إن الانفجارين اللذين استهدفا فندق القصر، هما عبارة عن صاروخين، تم إطلاقهما من محافظة تعز(وسط) التي يسيطر على أجزاء منها مسلحو "الحوثي"، وقوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، وتبعد ١٥٠ كيلو متر عن عدن.
 

وأصيب، حسب المصدر ذاته، عدد من أفراد حراسة الفندق، بإصابات مختلفة، بينما لم يصب أي من أفراد الحكومة اليمنية بأذى.
 

وهرعت سيارات الإسعاف نحو فندق القصر، عقب الانفجارين، فيما طوقت قوات "المقاومة الشعبية" الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، مكان الانفجار، ومنعوا دخول الصحفيين والمصورين، تحسباً لوقوع انفجارات أخرى.
 



اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان