رئيس التحرير: عادل صبري 09:22 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبير علاقات دولية: حرب وشيكة بين العرب وطهران

خبير علاقات دولية: حرب وشيكة بين العرب وطهران

العرب والعالم

سلمان وروحاني

خبير علاقات دولية: حرب وشيكة بين العرب وطهران

وائل مجدي 04 أكتوبر 2015 14:16

قال الدكتور سعيد اللاوندي أستاذ العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية إن هناك حربا وشيكة بين الدول العربية وإيران، مؤكدًا أن المنطقة العربية مهيأة بقوة لحرب سنية شيعية.



أضاف في تصريحات لـ "مصر العربية" أن اقتراح أمير قطر بشأن جلوس دول الخليج وإيران على طاولة سياسية واحدة موقف فردي من دولة قطر لا يعبر عن آراء الدول الخليجية بأسرها.

أكد اللاوندي أن السعودية لا يمكنها الجلوس على طاولة واحدة مع إيران، في ظلّ التصريحات العدائية من الطرفين بشأن توترات المنطقة وخصوصا الحرب الدائرة في اليمن.

وبين أستاذ العلاقات الدولية صعوبة التقارب العربي الإيراني، خصوصًا وأن الاحتلال يدفع المنطقة إلى حرب سنية شيعية للتغطية على جرائمه، وكي لا يكون العدو الوحيد للعرب في الساحة.

أشار اللاوندي إلى أن موقف اليمن والبحرين المتعلق بسحب السفراء من إيران، وموقف المملكة العربية السعودية، يؤكد صعوبة إتمام اتفاق قطر، مؤكدا أن الطريق إلى حرب سنية شيعية بات قريبا.

كان الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، قال إن الخلافات بين إيران ودول الخليج سياسية وليست سنية شيعية، معربًا عن استعداد بلاده لاستضافة حوار بين إيران ودول الخليج.

وأضاف أمير قطر في كلمة ألقاها، خلال أعمال الدورة الـ70 للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن "إيران دولة جارة مهمة، والتعاون معها في مصلحة المنطقة، ولا يوجد خلاف متعلق بالعلاقات الثنائية بين بلادنا".

وتابع الأمير القطري "وعلى مستوى الإقليم، تتنوع المذاهب والديانات، ولا يوجد برأيي صراع سني شيعي في الجوهر، بل نزاعات تثيرها المصالح السياسية للدول".

وأردف "الخلافات القائمة برأيي هي خلافات سياسية إقليمية عربية إيرانية، وليست سنية شيعية، يمكن حلها بالحوار والاتفاق على قواعد تنظم العلاقات بين إيران ودول الخليج، على أساس عدم التدخل في الشؤون الداخلية، وقد آن الآوان لإجراء حوار هادف من هذا النوع، بين دول سوف تبقى دائمًا دول جارة، ولا تحتاج لوساطة أحد، ونحن مستعدون لاستضافة حوار كهذا عندنا في قطر".

ورحبت طهران على لسان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية محمد باقر نوبخت بمبادرة قطر.

وقال نوبخت إن طهران ترغب بتقوية علاقاتها مع جميع الدول العربية، مؤكدا أن ذلك جزء من سياسات إيران الخارجية، إلا أنه استدرك بأن الحوار مع السعودية تحديدا بحاجة إلى دراسة خاصة.

وبيّن المتحدث الإيراني أن طهران ترغب في تحسين علاقاتها مع دول الجوار، وأن هذا الأمر هو جزء من السياسة الحالية.

واتخذت الرئاسة اليمنية قرارا بطرد السفير الإيراني لدى صنعاء وإغلاق البعثة الدبلوماسية بطهران.

وأكد مصدر مسؤول في الرئاسة، اتخاذ بلاده قرار طرد السفير سيد حسن نام وسحب القائم بالأعمال اليمني بالإنابة لدى طهران عبدالله السري وإغلاق بعثتها الدبلوماسية في إيران.

ونقلت وكالة الأنباء الحكومية "سبأ " أن "هذا الإجراء يأتي احتجاجا على استمرار تدخل إيران في الشؤون الداخلية اليمنية، وانتهاكها للسيادة الوطنية بجملة من الأعمال والممارسات العدائية".

كما قررت البحرين الخميس استدعاء سفيرها من طهران، مؤكدة أن القائم بالأعمال الإيراني "شخص غير مرغوب فيه"، طالبة منه مغادرة البلاد في غضون 72 ساعة.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية بأن المملكة قررت سحب السفير راشد سعد الدوسري، واعتبار "محمد رضا بابائي القائم بأعمال سفارة" إيران "شخصا غير مرغوب فيه، وعليه مغادرة البلاد".


اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان