رئيس التحرير: عادل صبري 05:36 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

عام على انقلاب الحوثيين.. كيف سقطت صنعاء؟

عام على انقلاب الحوثيين.. كيف سقطت صنعاء؟

العرب والعالم

سيطرة الحوثيين على صنعاء

عام على انقلاب الحوثيين.. كيف سقطت صنعاء؟

اليمن - عبد العزيز العامر 03 أكتوبر 2015 09:32

الحادي والعشرون من سبتمبر قبل عام يوم لا ينسى في اليمن اجتمع الخصمان السابقان (الحوثيين مع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ) وذلك للانقضاض على السلطة في اليمن.


عسكريا كانت العاصمة صنعاء في قبضة الحوثي وحليفة ،من قبل أن يجتاحها وحده ظنا حسنا سيخيب كان يدفع للإعتقاد بأنهما لن يجرؤا لكنها فعلها لم تقاتل العاصمة إلا في الحد الأدنى حين اندفع بعض أبناءها لصد الهجوم لم يكن ذلك ممكن لوقت طويل حيث استباحها الحوثيون واستبد بهم وبحليفهم وهم الانتصار التام.

 

ويرى العميد المتقاعد في الجيش اليمني" نعمان إبراهيم المساوي في حديث خاص لـ"مصر العربية" أن ما حدث في 21 سبتمبر الماضي وما قبله كان تحالف صنعة الرئيس عبد ربه منصور هادي مع الحوثيين ضد حزب الإصلاح ومعقلهم السياسي والعسكري الذي كان يشكلون أمام قرارات هادي عائق كبير خاصه انهم يمتلكون نصف الحقائب الوزارية ورئاسة الوزراء ولهم شعبية كبيرة وثقل سياسي وشعبي.

 

وأضاف المساوي أن ما حدث كان باتفاق بين الحوثيين والرئاسة اليمنية بهدف أضعاف الإخوان وتمهيد الطريق أمام هادي ليتمكن من ممارسة العمل السياسي بدون الرضوخ لمطالب الإخوان الذين يطالبون بإدراج أكبر قدر من أعضائهم في الجيش والمؤسسات الحكومية.

 

وأوضح أن الطيران كان يقصف مواقع للجيش المؤيد للإخوان والتي كان وقتها يحارب الحوثي دون العلم انهم الضحية وان هناك اتفاق من خلف الكواليس أبرم حيث كان الطيران يساند الحوثيين في عمران والبيضاء تحت ذريعة محاربة الإرهاب.

 

بدأت القصة من 2011 عندما استغل الحوثي ظروف الأزمة السياسية التي عصفت بالبلاد واقتطع محافظة صعدة معقلا له عسكريا ومنها بدء التحرك جنوبا بدأت المحافظات تتساقط مثل حجارة متراصة.

 

ففي يناير سقطت مدينة دماج ودخل الحوثيون المدنية بعد معارك مع السلفيين انتهت بقرار واتفاق أبرمه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يقضي بتهجير سكان المدنية وخروج كافة ساكنيها ليحل الحوثيون مكانهم.

 

دماج بوابة أفضت إلى بوابة بل إلى جدار اسمه عمران ( محافظة يمنية وأهم معقل قبلي ) حيث وقع السقوط الكبير بيد الحوثيين وأصبح أهم وأبرز معقل قبلي في البلاد وأكبر وأقدم معسكرات الجيش اليمني في قبضتهم.

 

خمسون كيلو متر شمال العاصمة صنعاء تضم محافظة عمران أهم معسكرات الدولة ومقر لواء عسكري شهير (310مدرع) الموالي لعلي محسن الأحمر الخصم الأكبر للحوثيين وعلي عبد الله صالح وعلى نحوا مدوي رافقه كثير من اللغط والاتهامات سقطت بيد الحوثيين في يوليو من العام الماضي وقتل فيها اللواء " القشيبي " قائد اللواء المدرع وضباطه .

 

في تلك اللحظة لاحت تلال صنعاء ومعها الحقيقة الصادمة " الحوثي ورفيقة في طريقهما لالتهام الدولة، اعتقل الرئيس عبد ربه منصور هادي ثم تمدد الحوثيين، نحو عدن في الجنوب وبدء الحدث المزلزل يدوي في المنظمة هناك من يقول ان الحوثي استفاد من التقارب الأمريكي الإيراني فكان أن وصلت ذراع الإيرانية إلى منفاذ البحر الأحمر وتجاوز أقصى تطلعاته بالحكم ذاته أو بسيناريو الدويلة على حدود السعودية حين تراء له أن اليمن ستكون الجائزة.

 

وذات ليل 26 مارس الماضي وقعت المفاجأة في حالة نادرة طائرات تحالف عربي تقوده السعودية يضرب مواقع الحوثي وحليفة لتبدأ معركة أخرى فاصلة كاستفاقة حلم ويقظه.

 

من جانبه قال الناشط سعيد المصلي أن ما حدث كان انقلاب متكامل الأركان بمباركة السلطات الرسمية وتحت رعاية هادي الذي لم يكلف نفسة وقت دخول الحوثيين بإصدار توجيهات للجيش بصد أي هجوم لهم وكان يكتفي دائما بتشكيل لجان وساطة يتمدد تحت عباءتها الحوثي ووصل بمساعدتهم إلى القصر الرئاسي.

 

وأشار إلى أن شقيقه كان مع الجيش مرابط على تخوم صنعاء ووقت وصول الحوثيين إلى مقر عملة لم يكن لديهم أي توجيهات لمنع تقدم الحوثيين وتم التوصل مع قياده محور اللواء لكنهم رفضوا إعطائهم أي أمر بسبب عدم إصدار القائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية عبد ربه منصور هادي أي قرار وسمح الحوثي بدخول صنعاء.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان