رئيس التحرير: عادل صبري 12:30 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في سوريا.. هل يتكرر سيناريو أفغانستان؟

في سوريا.. هل يتكرر سيناريو أفغانستان؟

العرب والعالم

بوتين والأسد

بعد تفويض الكرملين..

في سوريا.. هل يتكرر سيناريو أفغانستان؟

أيمن الأمين 30 سبتمبر 2015 13:17

في أقل من شهر تقريبًا، انكشفت نوايا الدب الروسي تجاه الأزمة السورية عقب التعزيزات العسكرية الروسية في دمشق وما أعقبه من تفويض الكرملين لبوتين بنشر قوات عسكرية في سوريا، الأمر الذي رآه مراقبون بداية إعلان الحرب في سوريا، فيما استبعده آخرون.

 

فروسيا التي ظلت لفترة طويلة تدعم الأسد في الخفاء، بدت سياستها أكثر وضوحًا، فأرسلت التعزيزات العسكرية لحماية بشار في وقت وصفته بالمناسب، في حين لم يتوقف الدعم العلني بالتعزيزات العسكرية فقط، بل ازداد الوجود الروسي بقرار برلمانه بنشر قوات عسكرية حفاظًا على بقاء الأسد.

قرارات روسية

القرارات الروسية الأخيرة تجاه سوريا ودفاعه المستميت عن الأسد جعل الجميع يتساءل..

هل يُعلن بوتين الحرب في سوريا؟ وهل بدأت الحرب الباردة هُناك؟ وهل انتصر محور (روسيا- إيران- الأسد) على الخليج وخصوصًا السعودية؟ وماذا عن أوربا والولايات المتحدة الأمريكية؟ وهل التوغل الروسي جاء بمباركة من أوباما؟ وهل ستستطيع دول المنطقة، ولا سيما السعودية، استيعاب التدخل الروسي؟..


قوات للجيش الروسي

المراقبون أوضحوا في تصريحاتهم لـ"مصر العربية" أن روسيا لن تخوض حربا في سوريا، فالدب الروسي لن يُكرر ورطة أفغانستان، مضيفين أن روسيا تريد الإمساك والتحكم بالورقة السورية والصفقة هي التي ستحدد مصير الأسد، مشيرين إلى أن مبدأ الإطاحة بالأسد عسكريًا لم يعد له وجود.

الخروج الآمن

الخبير العسكري والإستراتيجي اللواء طلعت مسلم قال إن مبدأ الإطاحة بالأسد عسكريًا لم يعد له وجود، مضيفًا أن منح الكرملين لبوتن نشر قوات روسية في سوريا تأكيد على الخروج الآمن للأسد.

 

وأوضح الخبير العسكري لـ"مصر العربية" أن بوتين لن يُعلن الحرب في سوريا، مشيرا إلى أن القوات الروسية تعمل على منع تحقيق المخطط الغربي بطوي سوريا تحت إمرته، قائلاً: الحديث عن الإطاحة بالأسد عسكريًا بات مستحيلًا.

 

وتابع: الولايات المتحدة تعلم جيدًا أن روسيا لا تريد محاكمة الأسد، لافتًا إلى أن قرار البرلمان الروسي مناورة ليس أكثر.

ورطة أفغانستان

بدوره قال السياسي السوري موفق زريق إن روسيا لن تخوض حربا في سوريا، فالدب الروسي لن يُكرر ورطة أفغانستان، مضيفًا أن روسيا تريد الإمساك والتحكم بالورقة السورية، وعند الصفقة هي من ستحدد مصير الأسد.


القتال في سوريا

وأوضح السياسي السوري لـ"مصر العربية" أن تواجد القوات الروسية وكذلك قرارات الكرملين وطلب الأسد المساعدة الروسية كل ذلك من أجل التحكم بالورقة السورية.

الكومبارس الأوربي

وتابع: موقف أوربا من جرائم حرب الأسد، جزء من الكومبارس، إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وبسؤالنا: هل انتصر محور (روسيا- الأسد- إيران) على الخليج في سوريا؟ أشار السياسي السوري إلى أنه لا غالب ولا مغلوب، كل وحجمه وقوته، مضيفًا أن الحصص ستكون بحسب ميزان القوى على الأرض.

 

وأنهى السياسي السوري كلامه، سوريا في المستقبل ستتحول إلى دولة محاصصة فاشلة، لذا فالثورة لن تتوقف حتى بعد التسوية أو الحل.

 

في حين رأى آخرون أن دلالات التدخل العسكري الروسي المباشر في سوريا ونتائجه، يرجع إلى صراع خفي روسي إيراني، وقد يتعلق بمحاولة روسية الحفاظ على مصالحها، كما أنه قد يكون مقدمة لتقسيمها.


جانب من معارك سوريا

في المقابل رأى أخرون أن روسيا ستنغمس في وحل سوريا قريبا جدا، كما حدث للاتحاد السوفيتي في أفغانستان و خرج منه بشق الأنفس، و يعتقدون أن هذه لعبة أمريكا وتريد أن تلعبها مع روسيا بمهارة وحيل سياسية شرعية.

 

وأعلن الكرملين أن مجلس الاتحاد الروسي وافق على منح الرئيس فلاديمير بوتين تفويضا بنشر قوات عسكرية في سوريا، وذلك في وقت طلب فيه الرئيس السوري مساعدة عسكرية من موسكو.

 

وقال كبير موظفي الكرملين سيرغي إيفانوف، إن مجلس الاتحاد الروسي وافق بالإجماع على منح بوتين تفويضا بنشر قوات عسكرية في سوريا.

قوات برية

ونقل -عن عضو بمجلس الاتحاد الروسي- أن استخدام القوة العسكرية يتعلق فقط باستخدام القوة الجوية وليس القوات البرية.

 

وقال الكرملين، في بيان اليوم، إن بوتين طلب تفويضا من البرلمان بنشر قوات روسية في الخارج.

 

وكانت آخر مرة منح البرلمان الروسي بوتين حق نشر قوات بالخارج عندما ضمت موسكو شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014.

 

من جهة أخرى، أعلن الكرملين أن الرئيس السوري بشار الأسد طلب مساعدة عسكرية عاجلة من موسكو.

 

وكانت تقارير إعلامية وغربية قد أكدت أنّ الروس أقاموا قاعدة جوية بمحافظة اللاذقية (غربي سوريا). وأفادت المصادر الأميركية بأن موسكو نشرت 28 طائرة حربية في تلك القاعدة مجهزة بشكل خاص لتنفيذ غارات على أهداف أرضية.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان