رئيس التحرير: عادل صبري 05:37 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سياسي فلسطيني: الاحتلال يُجهز رئيسًا للسلطة وقنبلة عباس وهم

سياسي فلسطيني: الاحتلال يُجهز رئيسًا للسلطة وقنبلة عباس وهم

العرب والعالم

محمود عباس أبو مازن

في تصريحاته لـ"مصر العربية"

سياسي فلسطيني: الاحتلال يُجهز رئيسًا للسلطة وقنبلة عباس وهم

أيمن الأمين 29 سبتمبر 2015 09:22

قال السياسي الفلسطيني عبد القادر يس إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن قدم للمحتل الإسرائيلي أكثر ما كان يتمنى، وذلك عبر المفاوضات المتكررة التي أظهرته بأنه متلهف على السلام، مضيفاً أن عباس ساعد إسرائيل أكثر من مساعدته للشعب الفلسطيني، فهو رجلها الأول، متسائلا: ؟ألم نتذكر تصريحاته بأنه صاحب فكرة القناة بين غزة ومصر؟ أنسينا تصريحاته بأنه لا يريد انتفاضة ثالثة؟..

 

وأوضح المفكر السياسي الفلسطيني في تصريحات لـ"مصر العربية" أن قنبلة عباس في الأمم المتحدة وهم، مشيرًا إلى أن عباس لا يريد أن يوقع على الاتفاق النهائي مع سلطات الكيان حتى لا يلعنه التاريخ.

ملامح الرئيس الجديد

وتابع: إسرائيل هي من تحدد ملامح الرئيس الجديد للفلسطينيين، وتعده الآن، قائلا: عباس مرتبك وكذلك السلطة الفلسطينية، وبالتالي لن يقدم جديدًا في الأمم المتحدة.

 

واستطرد السياسي الفلسطيني كلامه قائلًا إن الاقتحامات الأخيرة للمسجد الأقصى من قبل قوات الاحتلال دليل على هزيمة حكام العرب، مشيرًا إلى أن رؤساء الدول العربية الآن أسوأ من حكام العرب عام 1948.

 

وأنهى يس كلامه، أن قيادة فتح في الضفة الغربية خاضعة بشكل مباشر للاحتلال الإسرائيلي، وبالتالي فهي تنفذ أجندتها الصهيونية.

الأمم المتحدة

يذكر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، سيلقي كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة غدًا، في وقت يواجه مشكلات ضاغطة تقدمت على النزاع الإسرائيلي الفلسطيني وفي طليعتها الاضطرابات في المسجد الأقصى والتوتر في الأراضي الفلسطينية ومشاعر الإحباط التي تسيطر على مواطنيه.

 

وأثارت تصريحات الرئيس الفلسطيني، وتصرفاته مؤخرًا تكهنات بإمكان تقاعده أو إعلانه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عن التخلي عن اتفاقيات أوسلو للحكم الذاتي بين الفلسطينيين وإسرائيل وحل السلطة الفلسطينية.

 

وكان عباس أعلن خلال مقابلة صحفية أجراها الأسبوع الماضي، عن نيته "تفجير قنبلة" في ختام كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة غداً الأربعاء، مؤكداً أنه لن يكشف عن ماهيتها إلا في وقتها.

 

واستمرت المواجهات، في المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة بينما يتحدث البعض عن إمكان اندلاع انتفاضة ثالثة.

 

وتبدو احتمالات التوصل إلى تسوية سلمية للنزاع الفلسطيني-الإسرائيلي أبعد من ذي قبل.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان