رئيس التحرير: عادل صبري 11:51 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

صحف ألمانية: يد الأسد مازالت ملطخة بالدماء

صحف ألمانية: يد الأسد مازالت ملطخة بالدماء

العرب والعالم

رئيس النظام السوري بشار الأسد

صحف ألمانية: يد الأسد مازالت ملطخة بالدماء

وكالات 29 سبتمبر 2015 00:12

بدت الصحف الألمانية منقسمة في الرأي فيما يخص تقييم الدور الروسي في سوريا والجدوى من الحوار مع الرئيس السوري بشار الأسد.

 

وفيما رصدت صحف أن الفرصة مواتية لألمانيا للعب دور مؤثر، فقد تشككت صحف أخرى من جدوى ذلك.
 

 

لم تستبعد صحيفة "زود دويتشه تسايتونج" الألمانية فكرة عقد مباحثات مع الأسد وأشارت إلى العلاقات المميزة السابقة بين برلين ودمشق وكتبت:
 

"من بين كل الدول الغربية، فإن ألمانيا هي الدولة الأقرب لفتح قناة محادثات مع نظام الأسد. فرجال المخابرات السورية المتقدمين في السن مازالوا يتذكروا كيف تلقوا في الماضي تدريبات في ألمانيا الشرقية سابقا، وبالنسبة للأصغر سنا فإن ألمانيا بالنسبة لهم أجدر بالثقة من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة. وبعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، تعاونت المخابرات السورية بشكل وثيق مع أطراف عديدة في مقدمتها المخابرات الألمانية."

وأضافت: "وبالرغم من نفي صحة التقارير التي تحدثت عن قيام رئيس الاستخبارات الألمانية غيرهارد شيندلر بزيارة دمشق في مايو عام 2013 بصحبة رئيس قسم مكافحة الإرهاب بجهاز الاستخبارات، إلا أن المؤكد هو أن نظام الأسد ساعد أكثر من مرة في تحرير رهائن ألمان من أيدي عناصر إسلامية متطرفة"

وتابعت الصحيفة: "يعتبر حزب الله اللبناني أحد أهم حلفاء الأسد على الأرض، ولدى الألمان اتصالات حتى مع هؤلاء، حيث تهتم السفارة الألمانية في بيروت بإقامة اتصالات تظهر قيمتها دائما عند الحاجة لجهود وساطة بين إسرائيل وحزب الله. ومن الممكن أن يكون هذا الأمر نافعا في سوريا أيضا".
 

أما صحيفة "تاغزشبيجل" فكانت أكثر تشككا في الأمر إذ كتبت:
 

"العرض الذي قدمه بوتين بشأن الحوارجدير بالبحث، لكن بطريقة عقلانية وبعيدة عن التصورات غير الموضوعية. الأسد يبقى متورطا في عمليات القتل الجماعي واستخدام البراميل المتفجرة ضد شعبه، فكيف يمكن شرح رغبة الغرب في بقائه في السلطة؟ ثمة بعض المصالح: أولها عرقلة التقدم المستمرلتنظيم داعش الذي يشكل ضررا أكبر من الأسد. وثانيها: العمل على وقف الصراعات في سوريا والمساعدة في استقرار الوضع. لكن الدوافع تتوازى ولا تتقاطع، فبوتين يرغب في تجميد الوضع حتى يتمكن الأسد من توسيع نطاق سيطرته على باقي سوريا، في حين يرغب الغرب في إقامة منطقة آمنة، حتى لا يضطر المزيد من السوريين لمغادرة وطنهم، وحتى يصبح من الممكن بدء عملية سلام".

في الوقت نفسه عقبت صحيفة "دي فيلت" وكتبت تقول:

" المطلب المتكرر بضرورة "الحوار مع الأسد" ما هو إلا نغمة تعكس رغبة الغرب المدمرة للذات في قيام أنظمة طاغية أدانها التاريخ منذ زمن بعيد، لإعادة النظام للعالم بدلا منا. لا مجال في الغرب للحديث عن مواقف ثابتة ورؤى واضحة يمكن على أساها بناء دبلوماسية ناجحة، لكن بدلا من ذلك يسيطر تزييف التاريخ على الموقف، فالغزو الأمريكي للعراق أدى إلى زعزعة استقرار المنطقة، وكأن مثل هذا الاستقرار كان موجودا بالفعل، وكأن أحداث 11 من سبتمبر على سبيل المثال لم تقع قبل ذلك."

وأختتمت:"الواقع هو أن الأنظمة المستبدة المنخورة هي التي دمرت الأساس السليم للاستقرار في المنطقة لاسيما عبر تغذيتها للجهاديين والإسلاميين من أجل وأد أي تطلع لنشر الديمقراطية، في المهد".

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان