رئيس التحرير: عادل صبري 04:48 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كتلة "المستقبل" النيابية تطالب حزب الله بالمساعدة في تحرير الطيارين التركيين

كتلة "المستقبل" النيابية تطالب حزب الله بالمساعدة في تحرير الطيارين التركيين

الأناضول 13 أغسطس 2013 16:56

اعتبرت كتلة المستقبل النيابية في البرلمان اللبناني (من قوى 14 آذار المعارضة للنظام السوري) اليوم الثلاثاء، أن "جريمة خطف الطيار التركي ومساعده على طريق مطار بيروت الدولي يوم الجمعة الماضي، تمت في منطقة نفوذ حزب الله المقفلة وأمام أعين أجهزة الدولة"، مطالبة الحزب " بالمساعدة على تحرير الرهينتين وإطلاق سراحهما".  

 

وأشارت الكتلة في بيان تلاه أحد قياداتها في مؤتمر صحفي عقب اجتماعها الدوري الأسبوعي في العاصمة بيروت اليوم، إلى "إمكانية أن يكون حزب الله أكثر من يعرف تماما مكان احتجاز الطيار ومساعده ومن قام بهذه الجريمة" .

 

ولفتت الكتلة الى أن "عملية الخطف هذه تعيد الى أذهان اللبنانيين والرأي العام كوابيس عمليات الخطف المشؤومة التي كانت تنظمها فصائل وأجنحة إرهابية، تدور في فلك حزب الله، ضد مواطنين وأجانب في فترة الثمانينات من القرن الماضي" .

 وأبدت الكتلة خشيتها من أن "يكون قرار إعادة تحريك عمليات الخطف قد انطلق من جديد في لبنان ومنها ما هو مدفوع بتبريرات مرفوضة وفيها الرد على عملية خطف تعرض له بعض اللبنانيين في منطقة أعزاز في سوريا، قبل خمسة عشر شهراً" .

وجددت الكتلة إدانتها "خطف اللبنانيين في أعزاز"، داعية إلى "إطلاق سراحهم فوراً" .

واعتبرت الكتلة أن "القرار بتنفيذ عملية الخطف وتأمين التغطية والرعاية لها، يشكل نقلة نحو مرحلة جديدة يشجع عليها سكوت حزب الله عنها وعدم العمل على قمعها وإنهائها في مهدها وعدم إدانتها بالحد الأدنى، مما يشير الى أن هذا الحزب يستمر في سياسة إغراق البلاد في دورة من  الابتزاز والترهيب، لاخضاع القرار السياسي والأمني وموضوع تشكيل الحكومة المقبلة لضغط الارهاب وسيطرة السلاح، ويشرع الأبواب لكافة أنواع الشرور تجاه لبنان واللبنانيين" .

وتبنت مجموعة لبنانية تطلق على نفسها اسم "زوار الإمام الرضا" عملية اختطاف طيار تركي ومساعده على طريق مطار رفيق الحريري الدولي فجر الجمعة الماضي، مطالبة أنقرة بالتدخل لدى الجماعة السورية لإطلاق سراح المختطفين اللبنانيين التسعة في أعزاز، مقابل الإفراج عن الطيارين التركيين.

وكان مصدر أمني لبناني رفيع المستوى، قال في وقت سابق اليوم، إن شعبة المعلومات (جهاز مخابرات داخلي) حددت هوية المتورطين بعملية اختطاف الطيارين التركيين ومكان وجودهم.

وتعد الضاحية الجنوبية لبيروت وضمنها طريق المطار منطقة نفوذ حزب الله‬ حيث الأكثرية الشيعية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان