رئيس التحرير: عادل صبري 08:59 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

برلماني شيعي يثير أزمة سياسية بمجلس الأمة الكويتي

برلماني شيعي يثير أزمة سياسية بمجلس الأمة الكويتي

العرب والعالم

البرلماني الكويتي الشيعي عبد الحميد دشتي

برلماني شيعي يثير أزمة سياسية بمجلس الأمة الكويتي

الكويت- سامح أبو الحسن 27 سبتمبر 2015 16:50

شن نواب كويتيون هجوما لاذعا على البرلماني الشيعي عبد الحميد دشتي بسبب هجومه على الكويت بعد أن هاجم أمس أثناء تواجده في جنيف سياسة بلاده حيال المعارضين السياسيين متهما "إياها والسعودية والبحرين" بقمع "التظاهرات واعتقال وتشريد المعارضين".


وأظهر مقطع فيديو للنائب دشتي قال فيه إن الكويت وجه لها أكثر من 287 توصية، شكاوى عن تعذيب للمعتقلين، وأن ما يحدث في الكويت يحدث في البحرين وفي السعودية، وأن أشخاص يشردون ويعذبون ويقتلون ويودعون في السجون، دون أن يتدخل أحد أو يتكلم.


ففي البداية وجه النائب ماجد موسى انتقادا لاذعا للنائب عبد الحميد دشتي ودولة ايران، معتبرا أنه اصبح كومبارس يرقص على النغمة الإيرانية الشريرة، موجها خطابه لـ”دشتي” إذا يرى أن الكويت دولة قمعية فعليه أن يثبت ذلك وإلا فليرحل إلى إيران التي يدافع عنها.

 

وأضاف أن إيران هي التي تضمر الشر والسوء للكويت وشقيقاتها في دول الخليج مؤكدا: إننا تعودنا علي هذا الأسلوب الرخيص من هذا النائب والذي اصبح “كومبارس”يرقص على النغمة الإيرانية الشريرة.

 

ومن جانبه ، أوضح النائب سلطان اللغيصم أنه في الوقت الذي تحتفل فيه الكويت بالذكرى الأولى لحصولها على لقب مركز إنساني عالمي يخرج علينا نائب يفترض يمثل أهل الكويت جميعا ويسيء لها ويتهمها بما ليس فيها وهو نفسه قد شهد مرارا وتكرارا على ان الكويت مثال لبلد المؤسسات والقانون.


وقال اللغيصم إن النائب دشتي أشاد بوزير الداخلية في ضبط خلية داعش نجده الآن تغير جذريا بالنسبة للخلية ذاتها والمتورطة في التخابر مع حزب الله وايران.

 

من جهته، قال النائب منصور الظفيرى أن سجل الكويت في مجال حقوق الإنسان ناصع البياض وان ما تفوه به النائب دشتي من ترهات وافتراءات أكاذيب مكشوفة المقصد والأهداف ولم ولن تفلح في الوصول إلي مآربها الخبيثة وسترتد وبالا على كل من يحاول تعكير صفو المجتمع.


ومن جانبه استنكر النائب سعود الحريجي ما تلفظ به النائب عبدالحميد دشتي في جنيف من أكاذيب بحق بلده الكويت بهدف التكسب الطائفي والانتخابي الرخيص بزعمه وقوع تعذيب لمتهمين على ايدي رجال الأمن في محاولة منه لتزوير الحقائق وخديعة الرأي العام العالمي بشأن خلية إيران وحزب الله الإرهابية والذي ينظر قضيتها حاليا القضاء الكويتي العادل.


وأضاف الحريجي: أن دشتي ارتكب جريمة امن دولة أخري بتهجمه على دولتين شقيقتين عضو في مجلس التعاون الخليجي وهما المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وترديده أكاذيب بحقهما وهو ما يتطلب من وزارة الخارجية تحمل مسؤولياتها وتفعيل دورها.


واستغرب الحريجي تجرؤ دشتي على الكويت بلد الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان دفاعا عن أنظمة اخرى خاصة في ايران و سورية وهي أنظمة ديكتاتورية ودموية تمارس القتل والحرق والتشريد ضد شعوبها ولا يجرؤ احد من أبناءها ان ينتقد تلك الأنظمة، بينما دشتي يهاجم بلده الكويت التي منحته  الحصانة وعضوية برلمانها ليفعل ما يشاء فوق ارضها، لذلك كان رد دشتي لهذا الجميل أن صرح  تصريحاته المسيئة للكويت خارج حدودها ضد أجهزتها الأمنية وتشويه سمعة بلده وهي تعتبر خيانة عظمى بكل المعايير السياسية و القانونية.


ودعا الحريجي الحكومة الى ضرورة القيام بتحرك رسمي عاجل بحق دشتي وإحالته الى النيابة العامة والقضاء لمحاسبته على كل ما ورد على لسانه في جنيف بحق بلدنا الكويت من إساءة بالغة وتطاول سافر ومحاسبته على تهجمه على الشقيقتين السعودية والبحرين ودس الاكاذيب والافتراءات الخبيثة وهي تصريحات لدشتي يجب الا تمر مرور الكرام دون وقفة جادة.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان