رئيس التحرير: عادل صبري 04:23 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بسبب حادث منى.. حرب كلامية بين ساسة إيران والخليج

بسبب حادث منى.. حرب كلامية بين ساسة إيران والخليج

العرب والعالم

حادث تدافع منى

بسبب حادث منى.. حرب كلامية بين ساسة إيران والخليج

الكويت- سامح أبو الحسن 26 سبتمبر 2015 12:32

تسببت الانتقادات الإيرانية للمملكة العربية السعودية عقب حادث تدافع منى أمس الأول في حالة من الحرب الكلامية بين ساسة الخليج وإيران.

 

وانتقدت إيران بشدة السلطات السعودية بسبب طريقة إدارتها لشؤون الحج، وتقول إيران إنها فقدت أكثر من 130 من مواطنيها، وانتقدت السلطات السعودية بسبب "عدم توفير إجراءات السلامة المناسبة" وأعلنت إيران الحداد لمدة ثلاثة أيام.

 

وفي البداية قال رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم الجهود الاستثنائية والخارقة التي تقوم بها المملكة العربية السعودية في خدمة المشاعر المقدسة وحجاج بيت الله الحرام .


وقال الغانم "المملكة لم تتوان في يوم من الأيام عن تسخير كل إمكاناتها وطاقاتها البشرية والمادية من اجل تسيير أعمال الحج وخدمة الحجاج وان مشاريع التطوير والتوسعات لم تتوقف طيلة العقود الماضية رغبة في تيسير أعمال الحج وسلاسة أداء المناسك وحماية للحجاج وسلامتهم " .


وأضاف الغانم "أشفاؤنا في المملكة العربية السعودية لا ينتظرون منا جزاء ولا شكورا فهم مؤمنون بأن هذا واجبهم وهم يقومون به مرضاة لله لكنهم في المقابل لا ينتظرون منا إجحافا وجحودا واستغلالا لأي كارثة تحدث استغلالا سياسيا " .


وقال "المنصف فقط هو الذي يرى كيف تصرفت المملكة العربية السعودية مع كل حدث أو كارثة وقعت أثناء مواسم الحج السابقة وكيف فتحت تحقيقات موسعة وتفصيلية وكيف وضعت يدها على العديد من مكامن الخلل والخطأ وكيف باشرت فورا في العمل الدؤوب على تلافي كل الأخطاء”.


ودعا الغانم مجددا حجاج بيت الله الحرام الى الالتزام بتعليمات سلطات الحج المتعلقة بالتحرك والتسيير والتفويج والهادفة إلى تمكين الحجاج من أداء مناسكهم بسلاسة ويسر مجددا الدعاء الى الله تعالى ان يرحم من توفي خلال التدافع الذي وقع امس بمشعر منى وان يعجل بشفاء المصابين والجرحى.


ومن جانبه، استنكر عضو مجلس الأمة الكويتي النائب أحمد مطيع التصريحات الصادرة من قيادات إيرانية ضد المملكة العربية السعودية، قائلا "نرفض سعيهم الخبيث للتدخل بشؤون الحج".


من جهته، أعرب النائب في مجلس الأمة الكويتي عبدالله العدواني عن خالص تعازيه ومواساته لأهالي وأسر حجاج بيت الله الحرام الذين استشهدوا في منى.


وأضاف العدواني، أن مشيئة الله أن يستشهد هؤلاء الحجاج خلال ركن من أركان الإسلام وهو الحج، ملبين لله الواحد الأحد، لافتا الى أن هذا الحادث العرضي لا يقلل من جهود المملكة العربية السعودية الشقيقة ملكا وحكومة وعلماء وشعبا في خدمة حجاج بيت الله الحرام، وهم الذين بذلوا الغالي والنفيس لخدمة ضيوف الرحمن الذين يتجاوز عددهم المليونين.


وقال إن من ينكر جهود المملكة إما جاحد أو حاقد لا يعترف بما تبذله السعودية لحجاج بيت الله الحرام ومعتمريه طوال العام، مشيرا الى أنها سخرت الأموال والأنفس لراحة الحجاج بكفاءة واقتدار، الأمر الذي يدعونا جميعا كمسلمين الى دعمها.


ورأى الوزير السابق سامي النصف انه لا توجد دولة بالعالم تعتني بالأماكن المقدسة كما تفعل السعودية، وقال النصف: "للتاريخ لا توجد دولة بالعالم تعتني بأماكنها المقدسة كما تفعل السعودية ولو قارنا عدد الضيوف بعدد الشهداء رحمهم الله لوصلنا لنسبة تقارب الصفر!".


وعن الاتهامات التي وجهتها ايران إلى المملكة العربية السعودية علق عضو مجلس الامة الكويتي السابق محمد الدلال :"اسوء انواع الاستغلال السياسي عندما يساء تفسير أحداث الوفاة والضحايا والمصابين في مكة من سقوط الرافعة او تدافع الحجاج من اجل مكاسب سياسية".

 

وأضاف:"الخصومة السياسية يجب ان لا تستغل مصاب أهالي الحجاج المتضررين ولا تتجاوز دور المملكة الإيجابي بتنظيم الحج مع تطلب التحقيق الجاد في الحوادث".


وأفادت هيئة الدفاع المدني السعودي أمس الخميس بوفاة 717 شخصا، وإصابة 863 في حادث تدافع للحجاج في منطقة منى، في الوقت الذي يشارك فيه نحو مليوني شخص في أداء المناسك الأخيرة للحج.، ووقع الحادث بينما كان الحجاج في طريقهم إلى منى لرمي جمرة العقبة الكبرى.

 

وانتقدت إيران بشدة السلطات السعودية بسبب طريقة إدارتها لشؤون الحج، وتقول إيران إنها فقدت أكثر من 130 من مواطنيها، وانتقدت السلطات السعودي بسبب "عدم توفير إجراءات السلامة المناسبة" وأعلنت إيران الحداد لمدة ثلاثة أيام.


وقال المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، "إن السلطات السعودية يجب عليها أن تتحمل المسؤولية عن هذا الحادث المؤسف...سوء الإدارة والتصرفات غير المناسبة تسببت في هذه الكارثة".

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان