رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد يوم من الكارثة.. من المسئول عن حادث تدافع منى؟

بعد يوم من الكارثة.. من المسئول عن حادث تدافع منى؟

العرب والعالم

ضحايا حادث تدافع منى

بالصور..

بعد يوم من الكارثة.. من المسئول عن حادث تدافع منى؟

أحمد جمال 25 سبتمبر 2015 11:42

24 ساعة مرت على حادث مشاعر منى أمس إلا أن سبب حادث مازال غامضاً ليظل التدافع هو المتهم الأول.

 ومنذ الأمس خرجت العديد من الرويات عن السبب الحقيقي وراء الحادث الذي راح ضحيته أكثر من 717 شخص وإصابة أكثر من 1000 آخرين.

 

حادث مشاعر منى ليس الأول هذا العام فقط  بداية مع وقوع الرافعة وسقوط عدد كبير من الحجاج بين قتيل وجريح، الى الحريق في أحد الفنادق الذي كاد يودي بحياة ألف حاج كانوا في داخله، وصولا إلى انهيار صخري على بعض الشقق في مكة المكرمة ليختتم موسم الحاج هذه السنة بشكل مأساوي.

 

الرواية الرسمية


وبالعودة إلى حادثة التدافع في منى، أشار بيان رسمي للمديرية العامة للدفاع المدني السعودية إلى انه، وأثناء توجه الحجاج إلى منشأة الجمرات لرمي جمرة العتبة، حدث ارتفاع وتداخل مفاجئ في كثافة الحجاج المتجهين إلى الجمرات عبر شارع رقم 204 عند تقاطعه مع الشارع رقم 223 في منى مما نتج منه تزاحم وتدافع بين الحجاج وسقوط أعداد كبيرة منهم في الموقع.

 

وكانت المديرية أكدت أن فرق الإنقاذ أقامت منطقتين للفرز الطبي. وقالت في تغريدة لها عبر تويتر إن 4000 شخص واكثر من 220 آلية إنقاذ وإسعاف يشاركون بشكل مباشر في عمليات الإنقاذ.

 

ونسب  وزير الصحة السعودي خالد الفالح الحادث الى "عدم التزام" بعض الحجاج بالتعليمات. وقال الفالح لقناة "الإخبارية" السعودية الرسمية "لو التزم الكل بالتعليمات لما حصلت مثل هذه الحوادث".

 

وأضاف أن "الكثير من الحجاج يخرج في خارج موعد التفويج وهذا هو العامل الرئيسي" وراء مثل هذه الحوادث، معلنا تعبئة لإسعاف الجرحى ومعالجتهم. وتعهد الوزير بإجراء تحقيق "سريع وشفاف" في الحادث.


محمد بن سلمان

فيما تداولت عدد من وسائل الإعلام العربية رواية أخرت تشير إلى أن موكب ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كان السبب المباشر لهذه المجزرة وتفاصيل هذه الرواية أنه في لحظة تدافع في منى تقرر أن يشارك ولي ولي العهد في هذه اللحظة، فجاء بموكب رسمي كبير يضم اكثر من 200 عنصر من الجيش و150 من الشرطة وكانوا يحيطون به من كل الجهات ودخل بين الجمهور الحجاج ووصل الى مركز منى.

 

وبحسب الرواية فإنه هنا تغيرت وجهة الحجاج، ذلك أنه وصل عكس السير ليصل بسرعة ويذهب بسرعة. وحصل تدافع رهيب، اكثر من ألف حاج كانوا يضغطون، مما جعل الكارثة تبدأ، وأنهى ولي ولي العهد زيارته وانسحب.

 

لكن الكارثة كانت عظيمة بدأ الحجاج يضغطون ويقعون أرضا بشكل تلقائي فيما بقية الحجاج كانوا يدوسون عليهم وعلى رؤوسهم أجسادهم بالآلاف. وبدأ عدد القتلى يرتفع عشرة، عشرين، مئة، مئتين إلى أن وصل العدد إلى 1000 قتيل من الحجاج والجرحى الى اكثر من الفي جريح بحالة حرجة.

 

روايات الشهود

 

وقال شاهد سوداني كان في منى عند وقوع الحادث انه الموسم "الاقل تنظيماً" مقارنة بثلاثة سبق له ان شارك فيها. وقال "كان الناس يعانون من العطش ويفقدون وعيهم وراح الحجاج يتعثرون فوق بعضهم البعض".

 

وأغلقت السلطات الطرق المؤدية الى مكان الحادث الذي وقع عند تقاطع طريقين تم اعدادهم لتسهيل حركة الحجاج في وادي منى الذي يبعد بضعة كيلومترات عن مكة المكرمة.

 

يقول عرفان العلوي الذي ينتقد تطوير الحرم المكي، ان المشاكل تكمن في عدم ضبط الحشود واستراتيجية الحكومة للتطوير. وقال "حاولوا تحسين المرافق ولكنهم يخفقون دائما في منح الأولوية للصحة والسلامة" ويركزون على التطوير.

 

وأضاف العلوي مدير مؤسسة أبحاث التراث الإسلامي التي مقرها لندن ان مشاريع التطوير تمسح روابط ملموسة بالنبي محمد. وردا على سؤال عن الأسباب الأساسية لمثل هذه الكوارث قال "السبب هو الإدارة".

 

وقال حاج مصري يدعى محفوظ الطويل، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر": "بينما كنا متجهين إلى رمى الجمرات بشارع رقم 204 حوالى الساعة التاسعة صباحًا لاحظت زحاما شديدا جدا بسبب السماح للحجاج بالسير فى الاتجاهين فى نفس الوقت.. وكنت قريبا من محطة الدفاع المدنى وبعد أن سقطت نظارتى الطبية ولم أتمكن من استردادها ثم فقدت الحقيبة الصغيرة التى كانت على ظهرى وكان الموبايل للأسف فاصل شحن.. اقتربت من بوابة محطة الدفاع المدنى ورجوت الجنود الواقفين أن يفتحوا البوابات لإنقاذ الناس من الموت.. للأسف كعادتهم.. قالوا ممنوع الدخول منعوا الناس بالقوة".


وتابع: "ولم يكن أمامى إلا أن ارتميت تحت سيارة الإطفاء وزحفت حتى وقفت أمام الجنود بالداخل وقلت لهم أرجوكم اتصلوا بالطوارئ وبالعمليات وبلغوهم بالمصيبة والكارثة تباطؤوا فضغط الناس على الباب وفتحوه بالقوة واضطر الجنود لتشغيل السارينة  وفقدت الوعى لمدة 50 دقيقة تقريبا ظل بعض الناس يرشون الماء على وجهى وجسمى وبعضهم يقوم بالتهوية حتى أكرمنى الله وأفقت".


وتابع: "وبدأت أرى الموتى فى الشارع ودرجة الحرارة تزيد على 45 ثم بدأت أحمل وأساعد الآخرين فى حمل الجثث إلى سيارات الإسعاف والتي زاد عددها عن السبعين سيارة وساعدت فى حمل أكثر من خمسين حاجا بين ميت وشبه ميت حتى خارت قواى فجلست ورأيت الأعداد فى تزايد مستمر ثم سلكت طريقا آخر إلى الجمرات ووصلت عند الجمرات بعد أذان الظهر".


اتهامات لإيرانيين

 

قال شهود عيان من موقع حدوث التدافع في منى والذي أودى بحياة 717 شخصا، إن حجاج إيرانيين يقفون وراء عمليات التدافع هذه، وذلك بحسب ما نقلته صحيفة سبق السعودية.

 

وجاء في تقرير سبق: " تتوالى روايات شهود العيان من موقع حادثة التدافع، فبعد روايات السير المعاكس والتدافع القوي هربًا من الدهس، كشفت معلومات أن الحادثة تزامنت مع اندفاع حملات حجاج ضخمة للإيرانيين عبر طريق سوق العرب حيث رفضوا العودة، قبل حدوث الكارثة، وفقًا لشهود عيان تحدثوا لسبق.. وفي رواية مشابهة قال مسؤول إحدى الحملات إن الحجاج الإيرانيين لم يستمعوا للتوجيهات وتجاهلوها وتصادموا معنا وكانوا يصرخون بشعارات قبل حادثة التدافع."

 

من جهته قال علي عسكر مسؤول بعثة الحج الإيرانية: "إن السلطات السعودية لم تتمكن بعد من إخراج جثث الحجاج المتوفين في الحادث الذي وقع بمشعر منى.. الجانب السعودي بمنع المتصدين الايرانيين من الاقتراب الى مكان الحادث للتعرف على الجرحى، متسائلا ما هذا النوع من الخدمة التي تقدمها السعودية؟"


الحجاج لا ذنب لهم

 

رفض الداعية السعودي سلمان العودة تحميل الحجاج مسئولية كارثة مشعر منى التي خلفت أكثر من 700 حالة وفاة ما تتناقله العديد من وسائل الإعلام بأن "سبب التدافع في منى هو بعض الحجاج ولا علاقة لتنظيم الأمن للحج إطلاقا".

 

وقال الشيخ العودة، :"لا يمكن أن نحمل الحجاج المسؤولية وننجو بأنفسنا نؤمن بأن جميع ما حدث هو من باب القضاء والقدر، لكن علينا أن نبحث عن الأسباب، ولا نعفي أنفسنا من المسؤولية لن تنتهي هذه الحوادث طالما يوجد من يروج لمقولة إن الحج ناجح بجميع المقاييس الإحساس بالمسؤولية يؤدي إلى التحري في أسباب هذه الحوادث لعدم تكرارها في المستقبل".

 

فيما هاجم خطيب المسجد الحرام، كل من استخدم حادث تدافع الحجاج في منى ليظهر ما أسماها "الأحقاد السياسية" تجاه المملكة العربية السعودية ودول أهل السنة.

 

وأكد خطيب "الحرم" خلال خطبة صلاة الجمعة أنه يتعجب من "عدم الحياء"، حيث اتهم من له تاريخ إجرامي من إلحاد في الحرم وإدخال أسلحة فيه أن يبكي على شهداء منى.

 

وأضاف: "من المضحك أنهم يبعثون مليشيات في العراق واليمن وسوريا، لقتل مئات الألوف من المسلمين وتهجير الملايين، وتجهيز مخازن السلاح".

 

وتابع: "لقد سطت ورقة التقية وحسم المشكك فيكم أمره .. وكفى الله شركم"، مؤكدًا استمرار الإشراف السعودي على عملية الحج كاملة.

 

ايران تستغل الحادثة

 

حملت إيران السلطات السعودية المسؤولية الكاملة في حادث تدافع الحجاج في منى. وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان في اتصال مع التلفزيون الرسمي الإيراني، ان الخارجية الإيرانية سوف تقدم احتجاجها الرسمي لمسؤول السفارة السعودية في طهران. وحمل رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، علاء الدين بروجردي، مسؤولية حادثة منى، للمملكة العربية السعودية، مبرزا أن قرارا خاطئا للسعودية يقضي بإغلاق طريقين يؤديان إلى الجمرات، هو السبب في الحادث.

 

 وقال المتحدث في تصريح لوكالة فارس الإيرانية، «إن عدم كفاءة الحكومة السعودية قد ثبت من قبل، عندما ارتكبت المجازر ضد الشعب اليمني خلال الشهر الحرام».

 

وأضاف في تصريحه لوكالة فارس «لقد برهنت الحكومة السعودية عن عدم كفاءتها في إدارة مراسم الحج، وذلك نظرا إلى وقوع حادثتين مؤسفتين في فاصلة زمنية قصيرة بموسم الحج هذا العام، والتي أدت إلى مقتل المئات».

 

وشدد بروجردي على «ضرورة أن يكون الحرم المكي آمنا للمسلمين، وأن مقتل الحجاج دليل عدم كفاءة الحكومة السعودية في حماية أرواح ضيوف الرحمن. وأضاف أنه ثبت مرارا أن السعودية تفتقر الى الكفاءة في إدارة مراسم الحج». ودعا المسؤول الإيراني نفسه، الدول الإسلامية إلى الإسراع في اتخاذ قرار تاريخي لحماية أرواح المسلمين خلال موسم الحج الحساس وتبني طرح جديد وقرار جاد.

 

وأكد أن على قادة الدول الإسلامية الإسراع في اتخاذ التدبير اللازم، والاحتجاج على عدم كفاءة الحكومة السعودية في إدارة مراسم الحج.

 

واظهرت الصور التي نشرت على الانترنت العديد من الاشخاص ممددين ارضا دون حراك بينما تناثرت مقتنياتهم الشخصية من احذية ومظلات يستخدمها الحجاج للوقاية من الشمس.

 

ووسط البلبلة، حاول عناصر اجهزة الاغاثة والامن تنظيم اجلاء الجثث على نقالات. وبحسب الصور، فان الحادث تم على طريق اسفلتية تمر بين الاف الخيم البيضاء التي تنصب سنويا في منى لاستقبال الحجاج.


ويعود آخر حادث كبير خلال الحج الى 12 كانون الثاني 2006 عندما قضى 364 حاجا في تدافع في المكان ذاته.

 

ولكن بعد مقتل 717 شخصا أمس تصبح حادثة منى من بين حوادث التدافع الاكثر دموية في القرن الاخير، بعد تلك التي شهدتها مكة المكرمة في العام 1990.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان