رئيس التحرير: عادل صبري 06:22 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عيد لبنان.. أضحى بطعم الثورة

عيد لبنان.. أضحى بطعم الثورة

العرب والعالم

تظاهرات لبنان

عيد لبنان.. أضحى بطعم الثورة

وائل مجدي 24 سبتمبر 2015 12:23

"عيد برائحة النفايات، لكنه بطعم الثورة أيضا".. هكذا الحال في لبنان، فالبلد الهادئ الجميل بات ساحة للكر والفر بين المتظاهرين من جانب وقوات الأمن وشبيحة النظام من جانب أخر.



فهنا دماء أضحية تسيل على جنبات الطريق في مواجهة تلال القمامة، وهناك دماء المتظاهرين الجرحى من بطش النظام تفوح لتغطي على رائحة النفايات الكريهة.

أضحى لبنان لم يعد كسابقيه، فالساحات اللبنانية التي اعتادت استقبال الأطفال للاحتفال صباح كل عيد، تستعد لاستيعاب ألاف المتظاهرين ممن حملوا على أعانقهم مسؤولية مواجهة الفساد .

استمرار الحراك



ويأتي عيد الأضحى هذا العام في لبنان والضجة تعم الشارع، فمنذ اندلاع التظاهرات اللبنانية في 22 أغسطس الماضي، تزداد التظاهرات في حدتها، خصوصا مع دخول قوات الأمن وشبيحة النظام على خط التماس ومحاولتهم فض الميادين بالقوة.

الشباب الثائر والذين وصفوا احتجاجاتهم برياح الربيع العربي، لم يتوقفوا عن التظاهر، فعشية العيد تظاهر الألاف في مياديين لبنان، كما نفذت مجموعات المحامين - بدعوة من "حلو عنا" و "بدنا نحاسب" - وقفة أمام قصر العدل، لمطالبة القضاء بالتحرك لمحاسبة الفاسدين.

ودعا المحامي مروان معلوف القضاء اللبناني من أمام قصر بعبدا إلى أن "يستمر العمل على كل الملفات المفتوحة، لاسيما ملف سوكلين"، مضيفاً أن "القضاء بدأ هذا الأسبوع يلعب دوراً فعالاً في مسألة الكهرباء وفواتيرها، ونحن داعمون لهذا الدور”.

الاحتفال مع التظاهر

ودعت حملة "جايي التغيير" اللبنانيين إلى للمشاركة في "كرمس العيد" الذي سيُقام عند الخامسة من عصر اليوم، في ساحة رياض الصلح وسط بيروت، تزامناً مع السوق الشعبي الذي سيُقام في المكان نفسه، وذلك لمناسبة عيد الأضحى، من أجل تعميم روح الفرح والسعادة على أطفال لبنان.

وقالت الحملة، إن المطالبين بحلول للأزمات الاقتصادية والمعيشية وفي طليعتها أزمة النفايات لم يتوقفوا، مشيرة إلى أن العناصر التنظيمية المكلفة بحماية التظاهرة ستواجه من سمّتهم "شبيحة السلطة" على المتظاهرين.

وأكدت أن التظاهرة ستستمر بسلمية، مطالبة ضباط وعناصر الجيش اللبناني أن يكونوا "على قدر التحدي وألّا يقفوا بمواجهة الناس بل أن يحافظوا على دور الجيش الوطني الجامع المُحدّد بالدفاع عن الوطن"، من دون أن يتم زجّه بأدوار أمنية وقمعية ليست من مهامه ولا تخدم المصلحة الوطنية.

تصعيد مستمر

ما يزيد عن ثلاثين يومًا مرت على اندلاع الاحتجاجات في لبنان ولا تزال الأزمة قائمة، فمع نقص الزخم الثوري في الشارع، إلا أن التصعيد وسقف المطالب يتزايد يومًا تُلو الآخر.

وشهدت الأيام الأخيرة قبل حلول عيد الأضحى المبارك توترًا كبيرًا في الشارع اللبناني، اشتباكات بالأيدي بين المحتجين، وملاحقات من أنصار السياسي نبيه بري لمهاجمي الأخير بالهتافات، وأجهزة أمنية تارة تفصل بين الاثنين وأخرى تُطاردهم، وشبيحة لمليشيات يثيرون الفوضى ويحاولون فض التظاهرات.

تحركات سريعة



رياض عيسى الباحث والناشط السياسي اللبناني قال إن عيد الأضحى في لبنان مختلف هذا العام، فالاحتفالات كستها التحركات الاحتجاجية، مشيرا إلى أن الشباب مستمرون بالتحركات ضد الفساد.

وأضاف لـ "مصر العربية" أن الحراك وإن خف وهجه قليلا بسبب عطلة العيد لا يعني توقفها، المتظاهرون والثائرون يبحثون عن أنواع مختلفة من التحركات والتي تتميز بسرعتها وآثارها ومفعولها والتي لا تحتاج إلى حشود كبيرة من المواطنين.

وتابع أنه لا يمكن استنزاف الناس بتجمعات أو تحركات واعتصامات يومية إنما يترك الأمر ليزامن ذلك مع أحداث معينة كاجتماع مجلس الوزراء أو أقطاب طاولة الحوار.

وكشف الناشط اللبناني أن التحركات من المقرر أن تنشط مجددا مع بداية الأسبوع المقبل وانتهاء عطلة العيد.


أكبر احتجاج

ويعاني لبنان من انقطاع في التيار الكهربائي مستمر منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل 25 عاما، ومن بطالة وبطء في المعاملات الإدارية وديون عامة تبلغ حوالى سبعين مليار دولار.

وتعد حملة "طلعت ريحتكم" أكبر حركة احتجاج سياسي في تاريخ لبنان تنظم بمعزل عن الأحزاب التي يغلب عليها الطابع الطائفي وتهيمن على الساحة السياسية.

وبدأ حراك المجتمع المدني تحت شعار "طلعت ريحتكم" بعد أن انتشرت النفايات بشوارع بيروت ومناطق أخرى في أزمة نتجت عن إقفال مطمر رئيسي للنفايات جنوب العاصمة وعن انتهاء عقد شركة "سوكلين" المكلفة جمع النفايات من دون التوصل إلى إبرام عقد جديد.

وتصاعدت التظاهرات التي بدأت باعتصامات من أجل الكهرباء والماء وتراكم النفايات، لتتحول في 22 أغسطس الحالي إلى حراك سياسي غرضه بالنظام عبر انتخابات جديدة وفق قانون انتخابات عادلة.


اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان