رئيس التحرير: عادل صبري 05:33 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مراقبون: انتخابات مالي ذات مصداقية وشفافة

مراقبون: انتخابات مالي ذات مصداقية وشفافة

العرب والعالم

الانتخابات في مالي

مراقبون: انتخابات مالي ذات مصداقية وشفافة

باماكو- (د ب أ) 13 أغسطس 2013 06:34

 أعلن المراقبون الأوروبيون والأفارقة أن الانتخابات الرئاسية في مالي “ذات مصداقية وشفافة”، ويأتي ذلك بعد يوم من بدء انتخابات الإعادة بين إبراهيم بوبكر كيتا رئيس الوزراء السابق ووزير المالية السابق صومايلا سيسيه.

ووصف رئيس بعثة مراقبة الانتخابات التابعة للاتحاد الأوروبي، لويس ميشيل، في العاصمة باماكو إقبال الناخبين على التصويت بأنه كان “كبيرا”.

وأضاف ميشيل أنه تم على نحو إيجابي تقييم “99 في المئة من مراكز الاقتراع التي قام مراقبو الاتحاد الأوروبي بمراقبتها والبالغ عددها 831″.

ودعا ميشيل كلا المرشحين إلى احترام نتيجة الانتخابات، مضيفا: “إننا نأمل في أن يحترم الفائز الخاسر والخاسر الفائز″.

وطلب إديم كوجو رئيس بعثة مراقبة الانتخابات التابع للاتحاد الأفريقي من السلطات في مالي الاستمرار في “ضمان مصداقية وشفافية مختلف المراحل الفرز وتجميع النتائج وترتيبها”.

وأشار كوجو إلى أنه في حالة “إظهار الانتخابات الرئاسية في مالي نسبة المشاركة مرتفعة مقارنة بالانتخابات السابقة، فان هذا المعدل سيظل واحدا من أدنى المعدلات في تاريخ الانتخابات في مرحلة ما بعد الصراع في أفريقيا”.

واقترح أيضا أن يتم إقامة دورات لمواطني مالي لتثقيفهم انتخابيا.

وأشادت الولايات المتحدة بـ”الإقبال الكبير” رغم الأمطار الغزيرة وهنأت الحكومة الانتقالية لتوفيرها “مناخا سلميا ومنظما” لإجراء الانتخابات أمس الأحد.

وشارك ما يقرب من 50 في المائة من 6,8 مليون ناخب في مالي بأصواتهم في الجولة الأولى في 28  يوليو الماضي.

وذكرت محطات إذاعية محلية، في وقت سابق الاثنين، أن كيتا يتقدم السباق وفقا لنتائج جزئية، بعد يوم واحد من جولة الإعادة.

وقالت إذاعتا كيدو ودامبي إن رئيس الوزراء السابق الذي فاز بنسبة 39،34% من الأصوات في الجولة الأولى للتصويت التي جرت في يوم 28 يوليو الماضي،يتقدم على منافسه سيسيه الذي حصل على 19،44% من الأصوات الشهر الماضي.

وتنشر الإذاعتان نتائج جزئية استنادا إلى فرز الأصوات عبر الهاتف مع شبكة المراسلين في أنحاء مالي بينما يجري الفرز الرسمي في العاصمة باماكو.

ولتفادي أي تلاعب أنشأت وزارة إدارة الأقاليم التي تشرف على الانتخابات، لجنة عامة لفرز الأصوات في الجولة الثانية حيث تضم ممثلين لكلا المرشحين.

وقال مسؤول بالوزارة طلب عدم ذكر اسمه: “بدأ العمل… نعتقد أن الوقت سيمر سريعا  لأنه يوجد يوجد مرشحان فقط”.

ومن المتوقع إعلان النتائج بحلول يوم الجمعة المقبل على أقصى تقدير.

وسادت أجواء النصر الاثنين في مقرات متصدر السباق كيتا/68 عاما/ والتي تحظى بحماية حراس مسلحين.وقال أحد مؤيديه :”في هذا الوقت،وضعنا الأساس″.كما سادت أيضا مشاعر التفاؤل بين أنصار سيسيه (63 عاما).

وقال مادو ديالو رئيس جناح الشباب في حزب “الاتحاد من أجل الجمهورية والديمقراطية” بقيادة سيسيه: ”نواصل جمع النتائج وفقا نظامنا الخاص.. في الوقت الراهن. توجد أخبار جيدة”.

وبينما ينتظر الماليون النتائج الأولية الرسمية، عززت قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي تدابير الأمن في باماكو، وخاصة أمام المباني الحكومية ومقر لجنة الانتخابات.

وتمثل الانتخابات نقطة محورية في مسعى الدولة التي يعصف بها الفقر والواقعة في غرب أفريقيا إلى التعافي من انقلاب عسكري وتمرد إسلامي دفع فرنسا إلى إرسال بعثة عسكرية إلى مستعمرتها السابقة.

ودفع تقدم الإسلاميين نحو العاصمة باماكو، فرنسا إلى التدخل عسكريا في يناير الماضي، لوقف هذا التقدم. وجار انتشار قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة لتحل محل نحو 3200 جندي فرنسي موجودين في مالي.

وتعتبر الانتخابات أحد الشروط الأساسية كي تحصل مالي على الـ4،3 مليار دولار من المساعدات الدولية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان