رئيس التحرير: عادل صبري 08:01 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مؤتمر القبائل والمدن الليبية.. ماذا يعني؟

مؤتمر القبائل والمدن الليبية.. ماذا يعني؟

العرب والعالم

اجتماع اللجنة التحضرية للمؤتمر

بديلا عن مجلس النواب

مؤتمر القبائل والمدن الليبية.. ماذا يعني؟

وائل مجدي 23 سبتمبر 2015 17:03

عقد خلال الأيام الماضية بمدينة سلوق القريبة من مدينة بنغازي، اجتماع اللجنة التحضيرية لمؤتمر القبائل والمدن الليبية والذي من المقرر أن يعقد في السابع من أكتوبر القادم بمدينة سلوق.



اللجنة التحضيرية تكونت من 200 شيخ قبيلة وعدد من اللجان الفنية الأخري، وتم خلال الاجتماع التوافق علي موعد انعقاد المؤتمر العام في الميعاد المحدد والمكان ومن المتوقع حضور أكثر من 2000 إلى 5000 شيخ قبيلة وعمدة.


بحسب اللجنة، يهدف المؤتمر إلى المشاركة في وضع خارطة اجتماعية لمستقبل ليبيا، لتوحيد الصف الوطني للخروج من الأزمة التي يعني منها الشعب الليبي منذ 2011، المليشيات المتناحرة من أجل كرسي السلطة.

مؤتمر أم تنظيم؟


محمد أبو راس الشريف عضو اللجنة الإعلامية للمؤتمر، قال لـ "مصر العربية" إن اللجنة التحضرية أصدرت بيانا يوضح ماهية المؤتمر، كما تم وضع العديد من الأسس وإصدار ميثاق شرف للمصدقه عليه خلال انعقاد المؤتمر العام، وأيضا وضع تصور للهيكل التنظيمي للمجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية.

وأضاف أن المؤتمر عبارة عن تنظيم يضم القبائل الليبية بمختلف توجهاتها، ويهدف إلى رأب الصدع الليبي ووقف القتال، مؤكدا أنه من المقرر أن يحل المؤتمر محل مجلس الشيوخ (النواب)، ليكون بذلك بمثابة مجلس تشريعي يدير البلاد ليخلصها من الفوضى والحراب.

مم يتكون الهيكل التنظيمي؟


1- المؤتمر العام: ويتكون من مندوبي القبائل والمدن الليبية بجميع أنحاء البلاد، وفق الخارطة الاجتماعية القائمة والمتعارف عليها، وبواقع الثلث لكل منطقة من المناطق الثلاثة.. وهو الإطار التشريعي والرقابي والتخطيطي للقبائل والمدن الليبية، ويمارس اختصاصاته والمهام المسندة له وفقا للنظام الأساسي.

2- المجلس الأعلى للقبائل: وتكون من 240 عضوا بواقع 80 عضو في كل منطقة، يتم اختيارهم من قبل المؤتمر العام، ويمارس اختصاصاته وفق النظام الأساسي.

3- لجان تخصصية ( سياسية- ثقافية- إعلامية- قانونية- شؤون الشهداء- حوار وطني- مالية).

ماذا عن أهدافه؟



يحاول الكيان بحسب اللجنة التحضيرية، توسيع الصف الوطني ضد المؤامرات، وروح العمل الوطني الجاد من أجل تجنيب البلاد الأخطار المحدقة به، المتمثلة في التفتيت والاستعمار والحروب الأهلية، وتفكيك النسيج الاجتماعي، وتحويل ليبيا إلى ملجأ وقاعدة للزنادقة التكفيريين الإرهابيين، واتفق الجميع على:

1- وحدة ليبيا خطا أحمرا لا يقبل المساس به.

2- توحيد الجهود لمكافحة الإرهاب والميلشيات بكافة أشكالها من تكفيريين ظلاميين.

3- والتصدي للميلشيات التي تدير السجون السرية وتتعدى على الأملاك العامة والخاصة، ودعوة القبائل لرفع الغطاء عنهم.

4- دعم الشرعية التي يختارها الليبيون

5- الإيمان بأن الحوار هو السبيل الوحيد لحل المشاكل الليبية، ورفض أي حل يأتي من الخارج.

6- رفض أي جسم أو مجلس للسطو على المكون القبلي الليبي.

وما هي تحركات المؤتمر للحل؟



يؤكد المؤتمر العام على ضرورة حشد جهود القبائل والمدن الليبية وتوحيد موقفها من أجل إلقاء السلاح والوقف الفوري للصراع المسلح بين أبناء الشعب الليبي في كل مكان، وإنجاز المصالحة الوطنية الشاملة باعتبارها المدخل الأساسي لإعادة بناء الدولة.

كما سيعمل على وضع المبادئ العامة، لحل الأزمة الليبية ورؤية القبائل والمدن للأسس التي يجب أن تقام عليها الدولة والمؤسسات الوطنية.

وماذا بشأن القتال الدائر؟

قررت القبائل والمدن الليبية وقف كل أشكال الصراع المسلح والأعمال القتالية بين القبائل والمناطق الليبية ويستثني من ذلك محاربة الإرهاب.

تعلن القبائل والمدن الليبية نزع حمايتها الاجتماعية عن كل من يواصل القتال المسلح أو ينخرط في أعمال إرهابية أو الانضمام إلى تشكيلات عسكرية خارجة عن إرادة الدولة.

كما يعفى عفوا تاما غير مشروط عن الأفراد والجماعات والتشكيلات التي توقف القتال وتلقي السلاح وتظهر رغبتها الأكيدة في الانخراط بالعمل السلمي.

ونص المؤتمر على عمل قوات الشرطة والقوات المسلحة، ووضع أسس للمصالحة الاجتماعية، بالإضافة إلى إعادة تأهيل القضاء الوطني وإبعاده عن دائرة الإرهاب المحيطة به، بحسب نص البيان، ومن المقرر أن يصادق المؤتمر المقرر عهده بداية الشهر المقبل على الميثاق للبدء في تنفيذ أجندته.





اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان