رئيس التحرير: عادل صبري 03:11 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

رغم الغلاء.. الأضاحي تُنعش الأسواق السورية

رغم الغلاء.. الأضاحي تُنعش الأسواق السورية

العرب والعالم

"سوق الدواب" بعفرين

رغم الغلاء.. الأضاحي تُنعش الأسواق السورية

وكالات - متابعات 23 سبتمبر 2015 07:59

تشهد أسواق منطقة عفرين (شمال غربي سوريا)، حركة نشطة للبيع والشراء، مع حلول عيد الأضحى المبارك، وذلك بالرغم من الغلاء النسبي، وارتفاع أسعار غالبية السلع، نتيجة تدهور قيمة الليرة السورية.

 

فالمنطقة التي تتميز بحالة من الأمن والاستقرار، أصبحت ملاذاً آمناً لعشرات الأسر النازحة من مناطق ريف حلب، ومدن سورية أخرى، الهاربين من قصف قوات النظام السوري وهجمات تنظيم "داعش"، وهو ما زاد من حركة أسواق العيد هذا العام.
 

 

ولوحظ على بعض أسواق المنطقة، لوحظ بأن سوق الأضاحي هي الأنشط بالرغم من ارتفاع أسعارها، حيث يحرص كثير من الأهالي على تقديم الأضحية، عملاً بالطقوس الدينية.
 

وقال المواطن حسن عبدو للأناضول: "تقديم الأضحية لمن يقدر عليها ركن أساسي في ديننا الإسلامي الحنيف، لذا نحرص على القيام بذلك كل عيد أضحى، وهذا العام وبالرغم من ارتفاع سعر الأضحية، لكن ذلك لم يثنينا على شرائها".
 

وأضاف: "الأضحية في معناها الحقيقي تعني أن يقوم الإنسان بالتكافل مع أخيه الإنسان، عبر مشاركة الفقراء والمحتاجين بفرحة العيد ولحم الأضحية، ونرجو من الله تعالى أن يتقبلها منا، وأن يرفع البلاء عن أهلنا، ونأمل أن يعود الأمن والسلام إلى بلادنا التي تعاني من الحرب منذ عدة سنوات".
 

أما سليمان حمرش وهو تاجر أغنام، فقال: "حركة السوق هذا العام جيدة، فالإقبال على شراء الأضاحي نشّط من حركة السوق، وذلك بالرغم من ارتفاع أسعارها عما كانت عليه قبل بضعة أعوام، حيث لا يقل سعر الأضحية عن 30 ألف ليرة (100 دولار)، وقد تصل إلى 80 ألف ليرة (270 دولار)".
 

وتابع حمرش: "غلاء الأعلاف، وزيادة تكاليف النقل، رفع من أسعار المواشي التي تأثرت أساساً بانخفاض قيمة الليرة، وارتفاع الدولار، فالمربي مضطر لأن يرفع سعر البيع عندما يتحمل تكاليف إضافية لرعاية قطعان مواشيه".
 

من جهة أخرى، تفاوتت أسعار بقية البضائع، حيث كانت أسعار الألبسة الجاهزة هي الأعلى، في حين تفاوتت أسعار السلع والمواد الغذائية مثل الحلويات، واللحوم، والخضار، والفواكه.
 

وبحسب العديد من المواطنين من الباعة والزبائن ممن التقتهم الأناضول، يتميز السوق هذا العام بوفرة المواد والسلع المعروضة، وانضباط الأسعار، بسبب الرقابة التي فرضتها مديرية التموين التابعة لحكومة الإدارة الذاتية للمنطقة على الأسعار، إضافة لافتتاح السوق الشعبي الذي كسر "احتكار التجار".
 

وقال دليل حسن، وهو صاحب محل لبيع الألبسة الجاهزة: "ما من قطعة لباس يقل ثمنها عن ألف ليرة سورية (3 ونصف دولار)، وبعضها يصل إلى سعر 10 آلاف ليرة (35 دولاراً)، ويعود السبب في ارتفاع أسعار الألبسة، لارتفاع تكاليف الإنتاج والمواد الأولية، مثل الأقمشة التي تُستورد من الخارج، والمحروقات."
 

وأردف حسن "على الرغم من الارتفاع النسبي في أسعار الألبسة الجاهزة، إلا أن السوق يشهد إقبالاً ملحوظاً مع قرب حلول عيد الاضحى المبارك، فالكثير من المواطنين يجدون في العيد مناسبة لابتياع ملابس جديدة."
 

أما محمد مختار، وهو صاحب متجر لبيع الحلويات، فأشار إلى أن حركة السوق "مقبولة، وإقبال الناس على الشراء زاد من مبيعات التجار، فالحلويات شئياً رئيسياً لضيافة العيد".
 

وأضاف مختار: "الأسعار متفاوتة، وتلائم جيوب كل شرائح المواطنين، فكل أنواع السكاكر والحلويات متوفرة، الغالي منها والرخيص، من 300 ليرة وحتى 5 آلاف ليرة (دولار  إلى 15 دولاراً)".
 

من جهتها، قالت المواطنة نسرين عبدو: "صحيح أن الأسعار مرتفعة مقارنة بمستوى الدخل، إذ أن دخل عائلتي لا يتجاوز 45 ألف ليرة (150 دولاراً)، إلا أننا سننفق من المدخرات التي نحتفظ بها لشراء حاجيات العيد، فالعيد يحتم علينا طقوساً، وعادات اجتماعية معينة، وهو مناسبة سعيدة، وفرصة للخروج من أجواء الحرب والقتال الذي تشهده البلاد".
 

من جهتها قالت أم جوان، وهي ربة منزل، للأناضول: "دخل أسرتي لا يسمح بشراء أضحية، فالأسعار مرتفعة لاسيما اللحوم الحمراء، حيث يبلغ سعر كيلو جرام لحم الغنم 2500 ليرة (8 دولارات)، لذا سنكتفي باللحوم البيضاء كلحم الدجاج الذي يبلغ سعر الكيلو جرام منه 400 ليرة (1.5 دولار)، وسوف أستعيض عن شراء الحلويات، والمعجنات الجاهزة، بتقديم الفاكهة الطازجة التي تتوافر بوفرة وبأسعار مقبولة، وبهذا يمكننا توفير بعض المال لسد الاحتياجات اليومية المعتادة".
 

ومضت قائلة: "نرجو من الله عز وجل أن يحفظ بلدنا، وأن يحل العيد القادم بعودة كل مغترب إلى أهله، وأن يعم السلام والأمن ربوع سوريا التي تعاني منذ 4 سنوات من الحرب، والدمار، والقتل."
 

ومنطقة عفرين، ذات الغالبية الكردية، تبعد 60 كم عن محافظة حلب ومركزها مدينة عفرين وتتبع لها 366 قرية يبلغ عدد سكانها قرابة 700 ألف نسمة وارتفع العدد إلى مليون نسمة مع لجوء أعداد كبيرة إليها من مناطق سورية أخرى كونها لا تتعرض عادة لقصف من قبل قوات النظام السوري.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان