رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الإمارات تدرس الرد على اتهامات عمان باستهدافها منزل سفيرها بصنعاء

الإمارات تدرس الرد على اتهامات عمان باستهدافها منزل سفيرها بصنعاء

العرب والعالم

قصف منزل السفير العماني في صنعاء

الإمارات تدرس الرد على اتهامات عمان باستهدافها منزل سفيرها بصنعاء

وكالات - الأناضول 22 سبتمبر 2015 21:40

أعلنت الخارجية الإماراتية، أنها تقوم بدراسة مذكرة قدمتها سلطنة عمان على "خلفية الأحداث المرتبطة بمنزل السفير العماني في صنعاء"، في إشارة إلى اتهام مسقط التحالف بقصف منزل سفيرها بصنعاء، وأشارت الخارجية إلى أنها تنسق مع دول التحالف العربي تمهيدا لإعداد الرد على وزارة الخارجية العمانية.

 

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، مساء اليوم الثلاثاء، عن أحمد علي البلوشي مدير ادارة مجلس التعاون بوزارة الخارجية الإماراتية قوله، "إن وزارة الخارجية العمانية قامت يوم الأحد الماضي باستدعاء محمد سلطان السويدي سفير الإمارات لدى سلطنة عمان وسلمته مذكرة مكتوبة على خلفية الأحداث المرتبطة بمنزل السفير العماني في صنعاء".

 

وبيّن البلوشي أن "وزارة الخارجية تقوم بدراسة المذكرة والتنسيق مع دول التحالف العربي تمهيدا لإعداد الرد على وزارة الخارجية العمانية الشقيقة".

وكانت وزارة الخارجية العمانية قد استدعت السبت الماضي سفير السعودية لدى السلطنة وسلمته مذكرة احتجاج على قيام طيران التحالف باستهداف منزل السفير العماني في العاصمة اليمنية صنعاء وأعربت له عن أسفها لهذا الحادث وأن السلطنة في انتظار تفسير له.

كما وجهت وزارة الخارجية العمانية رسائل إلى الدول الاعضاء في التحالف العربي لتفسير ما حدث حول استهداف منزل سفيرها.

وفي وقت سابق، نفت قيادة قوات التحالف لإعادة الشرعية في اليمن استهداف منزل السفير العماني في صنعاء.

وقال العميد أحمد عسيري، المتحدث باسم قيادة قوات التحالف، في تصريح صحفي الأحد، أن "منزل السفير العماني في صنعاء، لم يستهدف من قبل التحالف قطعًا".

وبين أن الغارات التي نفذت في صنعاء السبت الماضي "استهدفت مقر وزارة الداخلية، بعد التأكد من أنه بات مركزًا عسكريًا تدار منه عمليات الميليشيات المتمردة".

وفي 21 أبريل الماضي، أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية وتشارك فيها جميع دول الخليج باستثناء سلطنة عمان، انتهاء عملية "عاصفة الحزم" العسكرية، التي بدأها في 26 مارس الماضي، وبدء عملية "إعادة الأمل"، التي قال إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان