رئيس التحرير: عادل صبري 07:32 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

رئيس لبنان: "إعلان بعبدا" يحمي وحدة البلاد

رئيس لبنان: إعلان بعبدا يحمي وحدة البلاد

العرب والعالم

ميشال سليمان

قال إن الاستحقاقات الدستورية تقترب

رئيس لبنان: "إعلان بعبدا" يحمي وحدة البلاد

الأناضول 12 أغسطس 2013 20:38

قال الرئيس اللبناني ميشال سليمان إن "الإلتزام بإعلان بعبدا هو الذي يحمي وحدة لبنانّ واستقراره، كما الإلتزام بالإستراتيجية الدفاعية الذي يحمي لبنان من إسرائيل"، مشيرا إلى أن "الاستحقاقات الدستورية تقترب".

ويتبع لبنان سياسة النأي بالنفس عن الأزمة السورية، وترجمها فيما يعرف بـ"إعلان بعبدا"، إلا أن حزب الله، أعلن وبصراحة مشاركته في القتال الى جانب النظام السوري، خصوصاً في القصير التي سقطت في يد النظام، فيما يتهم فريق 8 آذار (أبرز مكوناته حزب الله)، فريق 14 آذار بمد المعارضة السورية بالمال والعتاد.

وفي بيان له اليوم الإثنين، أوضح سليمان أنه "من أجل المقاومة ومن أجل تحصينها، يجب أن نلتزم بإدارة هذه المعادلة التي اعتمدناها فلنعد جميعاً إلى الداخل، إلى الوطن، فلندعم الجيش اللبناني ولا نغدر به، ولا نتهمه ونصعب مهمته".

ولفت إلى أن "القدرات الوطنية، أي الجيش، الدولة، المقاومة، ليست لفئة وليست لطائفة، بل هي ملك الوطن لا يمكنها أن تنحاز، وعلى الوطن أن يقرر كيف يتصرف بهذه القدرات".

وأشار الرئيس اللبناني إلى أن "الاستحقاقات الدستورية تقترب، بالأمس أجّلنا الانتخابات النيابية من أجل إيجاد قانون جديد، نأمل في إقراره وقريباً يبدأ السباق إلى رئاسة الجمهورية، (مقرر في سبتمبر 2015) والوقت ينفد ولا يمكن الإنتظار طويلا..أردنا دائماً حكومة جامعة من كل الأطياف اللبنانية، شرط ألا يصبح هذا المبدأ متراساً لرفع المطالب أو تعجيز تأليف الحكومة".

 

وكانت الانتخابات البرلمانية مقررة في يونيو الماضي، غير أن خلافات الفرقاء والوضع الأمني حال دون إجرائها، كما أن مجلس النواب اللبناني مدد لنفسه حتى نوفمبر 2014.

 

في سياق غير بعيد، لفت سليمان إلى أن "الدستور يعطي صلاحية لرئيس الجمهورية ورئيس الحكومة أن يؤلفا الحكومة كما يريان مصلحة البلد".

 

وتابع بقوله: "لا يمكن أن أتخلى عن صلاحية تشكيل الحكومة، ففي وقت نطالب بتحسين وتطوير صلاحيات رئيس الجمهورية، هناك صلاحية أساسية في تشكيل الحكومة، فيجب أن تشكل الحكومة في أقرب الآجال، هذا ما أقوله للجميع".

 

يُذكر أن رئيس الوزراء المكلف تمام سلام يسعى إلى تشكيل "حكومة المصلحة الوطنية"، يكون هو نفسه فيها الضامن الوحيد متعهداً الاستقالة في حال استقال أي فريق من الحكومة.

 

 وفي حين تطالب قوى 14 آذار المعارضة بحكومة حيادية، تريد 8 آذار حكومة سياسية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان