رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بين مرزوق وابن السبسي.. الخلافات تُقسم نداء تونس

بين مرزوق وابن السبسي.. الخلافات تُقسم نداء تونس

العرب والعالم

الباجي قائد السبسي

قبيل المؤتمر الجماهيري..

بين مرزوق وابن السبسي.. الخلافات تُقسم نداء تونس

أيمن الأمين 22 سبتمبر 2015 11:15

5 أشهر فقط هي المدة الزمنية الفاصلة بين أزمة الحزب الحاكم في تونس"النداء" والتي ضربت الحزب نهاية مارس الماضي بعد الاستقالات الجماعية لغالبية قياداته، وبين الخلافات الداخلية الحادة بين حافظ السبسي نجل الرئيس التونسي ونائبه في في رئاسة الحزب، ومحسن مرزوق الأمين العام لحركة النداء.

 

المصالح الحزبية والصراع حول السيطرة على الهياكل، والخلافات حول المرجعية والموقف من النهضة الإسلامي، خلاف حول المؤتمر، خلاف حول الأمانة العامة، ورئاسة الحزب وحتى رئاسة الكتلة البرلمانية... الخلافات تتكرر وتتجدد داخل بيت "النداء" لكن يبدو أن حدتها زادت اليوم عن الحد، رغم حداثة التكوين السياسي.

يوميات تونس

فالحزب الذي لم يمر على تأسيسه سوى 3 سنوات تمكن من الوصول لسدة الحكم في تونس نهاية العام الماضي، لكن ذلك لم يشفع له في الاحتفاظ على استقراره الذي بدأه عام 2012، حتى أصبحت الخلافات عنوانًا ليومياته.


بعض قيادات نداء تونس

المراقبون أوضحوا في تصريحاتهم لـ"مصر العربية" أن المصالح قد تفكك حزب النداء الذي لم يضف جديدًا، مضيفين أن الحزب فشل في إدارة تونس، الإضرابات في كل مكان والإرهاب يطال الجميع، والطوارئ لا تزال موجودة، مشيرين إلى أن الخلافات داخل النداء ستستمر طويلا.

عهد بن علي

الدكتور مصطفى السعداوي أستاذ القانون الجنائي بجامعة حلوان، قال إن الأنظمة القمعية التي حكمت تونس في عهد بن علي هي من تحكم الآن، مضيفًا أن حزب النداء الحاكم لم يضف جديدًا للتونسيين.

 

وأوضح الخبير الحقوقي لـ"مصر العربية" أن عقيدة الأنظمة العربية الاستبدادية تعتمد على القمع وفرض الطوارئ وهو ما فعله السبسي رغم كونه وصل إلى الحكم عبر صندوق الانتخابات، قائلا: نداء تونس ستستمر فيه الخلافات لفترة طويلة.

 

وتابع: الصراع قائم في صلب النداء الحاكم، مشيرًا إلى أن الأزمة التي شهدها الحزب منذ أشهر لم تنته رغم محاولات تطويقها من قيادات الحزب وأنصاره.

 

واستطرد كلامه: ستبقى تونس هي الديمقراطية الوحيدة في المنطقة العربية، ويكفي التونسيين أن رئيسهم أتى عبر صندوق انتخابات وليس عبر دبابة أو فوهة مدفع.


محسن مرزوق وحافظ السبسي

بدوره، أكد القيادي بحركة نداء تونس عبد المجيد الصحراوي أن صراع لوبيات فساد و نفوذ تحدث داخل الحزب، موضحًا أن بعض الأطراف الندائية تخدم أجندات معادية للمشروع الوطني للحزب و للبلاد، مضيفا أن هناك صراعات مصالح ذات ارتباطات إقليمية تسعى إلى ضرب وحدة الحزب الحاكم و تأزيم الوضع داخل صفوفه، وفق كلامه.

النهضة الإسلامي

و أشار الصحراوي إلى أن حركة النهضة الإسلامية هي سبب الصراع داخل النداء، مشددا على أن "الخصومة الندائية" برمتها تدور حول النهضة، مبينا في السياق ذاته أن دليل كلامه الآنف الذكر هو الإعلان عن ما يسمى ب "المبادرة الدستورية" مؤخرًا.

 

و شدد على أن بعض الأطراف داخل نداء تونس تسعى إلى فتح مجالات أوسع لحركة النهضة، مستطردا أن هؤلاء مستعدون لحماية مصالحهم الفردية و ارتباطاتهم الإقليمية و ذلك بدفع النهضة إلى حكم البلاد مجددا و بالتالي التموقع في المشهد السياسي المقبل من خلال هذه الأخيرة ، معقبا بأن هدف الشق الندائي المذكور هو تدمير الحزب.

 

و لاحظ الصحراوي أن هاته الأطراف تريد ضرب وحدة الروافد المتنوعة المكونة للنداء و التي هي سر نجاحه، مؤكدا أن شق الفاشلين داخل نداء تونس هم من يحاول البحث عن مرجعية دستورية.

 

وتابع بأن أعداء نداء تونس اليوم هم أنفسهم أعداء الحزب منذ 2012 (تاريخ التأسيس)، و إن تغيرت أسماؤهم، مضيفًا أن الهدف هو تدمير الحزب وتقسيمه.

 

و أشار في الإطار ذاته إلى أن الحسم في الصراعات التي تحدث في نداء تونس سيكون خلال مؤتمره المقبل، وفقًا لبوابة إفريقيا الإخبارية.


راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة

من جهته، قال المنسق الجهوي لنداء تونس، محمد ساسي، إن هناك تداخلا بين مؤسسة الرئاسة كمؤسسة جامعة لكل التونسيين و الحزب، مبينا أن الوزير و رئيس ديوان رئيس الجمهورية، رضا بلحاج، حضر مؤخرا أحد الاجتماعات الخاصة بمشروع قانون المصالحة الاقتصادية بتنسيقية تونس 1 الموازية بمونفلوري.

 

وأكد أن مدير الديوان الرئاسي انضم إلى شق حافظ قائد السبسي و عبد الرؤوف الخماسي و نبيل القروي وأصبح يتدخل في الصراعات الداخلية للحزب، وفق ما جاء على لسانه.

 

ويعيش الحزب الحاكم في تونس "نداء تونس" على وقع خلافات داخلية حادة منذ 5 أشهر،  بعد واقعة الاستقالات الجماعية التي ضربت الحزب نهاية مارس الماضي.

 

يشار إلى أن بعض اجتماعات الحزب الأخيرة شهدت حالة من الفوضى المعلنة بين أمين عام حركة النداء محسن مرزوق و والقيادي بالحزب حافظ قائد السبسي.

 

يذكر أن حزب نداء تونس أعلن عن تأسيسه الباجي قائد السبسي الرئيس التونسي سنة 2012، وظل السبسي رئيسًا للحزب حتى فوزه بـ الانتخابات الرئاسية التونسية 2014 .

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان