رئيس التحرير: عادل صبري 07:24 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كاتب بريطانى: يكفى سقوط 220 ألف سورى للتفاوض مع الأسد مهما كان شريرا

كاتب بريطانى: يكفى سقوط 220 ألف سورى للتفاوض مع الأسد مهما كان شريرا

العرب والعالم

ضحايا بشار الاسد

كاتب بريطانى: يكفى سقوط 220 ألف سورى للتفاوض مع الأسد مهما كان شريرا

22 سبتمبر 2015 04:19

رأى الكاتب البريطانى جدعون راخمان أن من السهل إدراك وجهة النظر القائلة بأن نظام الأسد هو شر مطلق.

وأوضح فى مقال نشرته صحيفة"فاينانشيال تايمز"البريطانية  ، أن القتلى جرّاء الحرب السورية البالغ تعدادهم نحو 220 ألفا قتلتهم قوات النظام، وأن ملايين اللاجئين خارج البلاد، فر معظهم من النظام، وأن الحكومة السورية لم تُبدِ ندما على قتل المدنيين وقد استخدمت البراميل المتفجرة والأسلحة الكيماوية، والاعتقال والتعذيب، ولطالما تحمّس نظام الأسد لمهاجمة المعتدلين السوريين أكثر من الجهاديين.

واستدرك راخمان قائلا "ثمة قوى شرّ كثيرة منطلقة من عقالها على الأراضى السورية، منها حكومة الأسد وجهاديو داعش وجماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة، غير أن أكبر هذه الشرور جميعا هى الحرب الأهلية المستمرة فى تخليف الموت والدمار".

ورأى الكاتب أن الهدف الأول يجب أن يكون إنهاء الحرب وإغراء قوى خارجية بدعم تسوية سلمية، بدلا من تأجيج الصراع، ولابد أن يتضمن أى حل دبلوماسى وجود النظام وعلى رأسه بالتأكيد الرئيس بشار الأسد. ولفت راخمان إلى أن الغرب ظل على مدار السنوات الأخيرة يفضل انتهاء المأساة السورية بخروج المعارضة السورية المعتدلة منتصرة، ولكن فكرة إمكانية انتصار هؤلاء المعتدلين على ثلاثة جبهات، هى نظام الأسد والجهاديين ثم التمسك بالسلطة فى سوريا، هى أمر يبدو من قبيل الخيال.

وأوضح أن ثمة قوى ليبرالية وديمقراطية فى سوريا، ولكنها لن تنتصر فى الحرب، وفرصتها الوحيدة للوجود تحت الشمس فى سوريا لن تتحقق إلا عبر عملية سياسية، أى تدشين اتفاق وقف إطلاق النار والدفع صوب انتخابات ترعاها الأمم المتحدة. 

أخبار ذات صلة:

مسؤولة أممية: الأسد سيواجه مصير ميلوسيفيتش

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان