رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مرجع شيعي: النظام السياسي في العراق فاسد

مرجع شيعي: النظام السياسي في العراق فاسد

العرب والعالم

زعيم حزب الفضيلة محمد موسى اليعقوبي

مرجع شيعي: النظام السياسي في العراق فاسد

وكالات 21 سبتمبر 2015 22:56

وصف المرجع الديني في النجف وسط العراق، الشيخ محمد موسى اليعقوبي والزعيم الروحي لحزب الفضيلة الإسلامي المنضوي في التحالف الوطني الشيعي، النظام السياسي في العراق بأنه “فاسد”، معتبراً أن هذا النظام سبب نشوء الإرهاب في البلاد.

 

ونقل الموقع الالكتروني عن المرجع اليعقوبي خلال استقباله أمس الاثنين، وزير الدفاع خالد العبيدي وعدد من القادة العسكريين قوله، “إن فساد النظام السياسي الحاكم سبب لنشوء الإرهاب والتدهور الإقتصادي سبب آخر”، معتبراً أن “وتفكك البنية الاجتماعية وضعف الرادع الأخلاقي، وتشوش القيمِ الدينية واختلاطها بالشبهات والانحرافات والضلالات كلها أسباب لسقوط الشخص في فخ العملِ الإرهابي”.
 

وأضاف المرجع اليعقوبي ان “هذا يفسّر الظاهرةَ التي عجز المحللون السياسيون والأمنيون في بلاد الغرب عن معرفةِ أسبابها وهي التحاق آلاف الشباب بالمجاميع الإرهابية وهم من دول مرفَّهةٍ اقتصادياً والحريات السياسية والاجتماعية متوفرةٌ بأوسع أشكالها، والسبب هو الشبهات والضلالات العقائدية والفكرية التي لوثت أدمغتهم”.
 

وأكد اليعقوبي على أن الأمن لا يتحقق بالقوة العسكرية فقط وإنما هو نتاجُ مجموعةٍ من الفعاليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية والأخلاقية والفكرية، وأي خلل أو تقصير في أحد هذه الجوانب يُحدِثُ ثغرةً أو اختراقاً أمنياً.
 

وقال إن معالجة الوضع الأمني لابد أن تشمل جميع هذه الجوانب ويشترك فيها المعنيون بكل هذه المجالات”، مشدداً على ضرورة تكريس الجهود والاهتمام ببناء قواتٍ مسلحةٍ مهنيةٍ وحيادية وتتربى على عقيدةٍ وطنيةٍ خالصة”، مثمنا “الإنجازات التي حققتها القوات المسلحة وإنْ كانت دون مستوى الطموح الذي يليقُ بالجيش العراقي”.


وعبَّر اليعقوبي “عن قلقهِ من محاولات البعض لإضعاف قدراتِ القواتِ المسلحةِ وتعويقِ عملها وإظهارها بموقفِ الضعيفِ العاجز عن أداء مهامهِ تنفيذاً لأجندات لا تخدم مصلحةَ العراقِ وشعبه”.
 

كما أعرب عن “استغرابه من الازدياد المطَّرد لجماعات العنفِ والخطفِ والاغتيالِ والابتزازِ عدةً وعدداً وتحكّمها في أجزاءٍ كبيرةٍ من الشارعِ مستغلةً العناوين الرسمية بينما يسود البطء والتسويفُ عمليةَ اعداد الجيش العراقي ورفدهِ بتشكيلاتٍ جديدة تزيد من قدراتهِ وموارده البشرية والتسليحية وتمكينهِ من خوضِ هذه المواجهةِ الشرسة، وحفظِ هيبة الدولة ومؤسساتها وسيادتها ووحدةِ البلاد وأمن المواطنين كافة”.
 

وجدّد اليعقوبي “رفضه لانتشارِ السلاحِ والمسلحينَ في المدنِ وعسكرةِ المجتمعِ, مشددا على حصرِ السلاحِ بيد الدولة ومؤسساتها الرسمية واقتصار العملِ العسكري والجهادي على ساحات المواجهة”.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان