رئيس التحرير: عادل صبري 04:03 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هافنجتون بوست: تداعيات سلبية لشراكة إيران والسودان

هافنجتون بوست: تداعيات سلبية لشراكة إيران والسودان

العرب والعالم

الرئيس السودانى عمر البشير

هافنجتون بوست: تداعيات سلبية لشراكة إيران والسودان

أ ش أ 12 أغسطس 2013 17:32

رأت صحيفة "هافنجتون بوست" الأمريكية، أن الزخم الذي اكتسبته الشراكة الإستراتيجية الحالية بين إيران والسودان نتيجة للتطورات الجيوسياسية الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا قد يكون له بعض التداعيات السلبية على السودان.

 

 

ولفتت الصحيفة الأمريكية - في مقال تحليلي أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم الإثنين - إلى أن هذا التحالف الإستراتيجي يهدف في المقام الأول لإضعاف شوكة إسرائيل، وبالتالي الولايات المتحدة في كافة أنحاء شرق أفريقيا.

 

وأضافت الصحيفة "ويشتمل هذا التحالف المتنامي بين إيران والسودان على محاولات من قبل الجانبين لتحقيق أهداف أخرى، من بينها كفاح السودان ضد القوى الأخرى التي تشكل تهديدات وجودية لنظام الخرطوم ومصلحة إيران في إنشاء ممر أسلحة بديل لغزة ولبنان، لاسيما في ظل استمرار الاضطرابات في سوريا".

 

وتابعت "ومع ذلك، بعض حلفاء السودان من الدول العربية ذات الأغلبية السنية، كالمملكة العربية السعودية، تعارض وبشدة تنامي الشراكة الإيرانية -السودانية، وهو ما يمثل تحديا للخرطوم لتعزيز علاقتها مع طهران، بينما تحافظ على تحالفها مع السعودية ودول أخرى في المنطقة".

 

ونوهت الصحيفة بأن الخرطوم قد تواجه مشكلة حقيقية، إذ إنها تعتمد اقتصاديا - فيما يقرب من ثلاثة أرباع الصادرات السودانية تصل إلى دول مجلس التعاون الخليجي - على دول من المرجح أن تعارض تزايد الوجود الإيراني في شرق إفريقيا باعتباره يمثل انحرافا جيواستراتيجيا.

 

علاوة على ذلك، ارتفعت بعض الأصوات داخل المعارضة السودانية والتي تعارض التواجد العسكري الإيراني في البلاد، بدعوى أن العلاقات السودانية - الخليجية ستواجه صعوبات، فضلا عن أن هذا الوجود العسكري قد يقوض احتمالات إقامة أي علاقات ودية مع الولايات المتحدة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن الرئيس السوداني عمر البشير يرى أن معظم التهديدات الوشيكة لبقاء نظامه تضاءلت نتيجة لهذه الشراكة المتنامية مع إيران، فتدفق المزيد من الأسلحة المتطورة والتدريب من قبل إيران سيعزز موقف الخرطوم، في ظل التكهنات باستمرار الصراع بين السودان وجنوب السودان لسنوات قادمة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن البشير لديه كل ما يدعو إلى مواصلة تعميق العلاقات السودانية -الإيرانية، فهو يدرك أن إيران عازمة على توسيع نفوذها في إفريقيا، وأن السودان لديها دور فريد في تعزيز ذلك الهدف.

 

وفي ظل استمرار النزاع بين إيران وإسرائيل والولايات المتحدة حول برنامج طهران النووي، واستمرار الأزمة السورية، الذي يهدد تفكك "محور المقاومة" في الشرق الأوسط ، والتوتر بين السودان وجنوب السودان، يبدو أن إيران والسودان يعتبران الشراكة الاستراتيجية أمرا لا غنى عنه ولفترة طويلة.

 

واعتبرت الصحيفة أن الأنباء الأخيرة التي نقلتها وسائل الإعلام بشأن توقيع زيمبابوي عقدا لبيع يورانيوم لإيران، والتي تم نفيها من قبل وزير المناجم في زيمباوي أوبرت مبوفو، سترفع من الرهانات بشأن محاولات إيران المفترضة لامتلاك الأسلحة النووية، وستكون حافزا للسودان لتعزيز الدور الذي تقوم به في توسيع سعى إيران للسلطة والنفوذ في الشرق الأوسط وما وراءه.

 

وبناء على ذلك، وبرغم التداعيات السلبية والانتقادات، رجحت الصحيفة الأمريكية أنه من المتوقع أن يستمر السودان في لعب دور غير مباشر ومؤثر في المشهد الجاري في إفريقيا والشرق الأوسط.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان