رئيس التحرير: عادل صبري 02:27 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تكهنات بإعلان عباس فلسطين "دولة تحت الاحتلال"

تكهنات بإعلان عباس فلسطين دولة تحت الاحتلال

العرب والعالم

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

في خطابه بالأمم المتحدة

تكهنات بإعلان عباس فلسطين "دولة تحت الاحتلال"

وكالات 21 سبتمبر 2015 00:51

قبل أيام من موعد خطاب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، والمزمع في نهاية شهر سبتمبر الجاري، خلال احتفالية رفع علم فلسطين فوق مقر الأمم المتحدة كثر الحديث عن مفاجآت سيعلنها الرئيس الفلسطيني في الخطاب.

 

وقال أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن ثمة "قنبلة" سيفجرها عباس أمام الأمم المتحدة خلال خطابه المرتقب، وهي إعلان فلسطين "دولة تحت الاحتلال" الإسرائيلي، مما يعني بموجب ذلك أن الاحتلال الإسرائيلي هو المسؤول عن "الدولة الفلسطينية" أمام المجتمع الدولي، وسيتحمل تبعات الحكم في الضفة الغربية، بحسب موقع "الخليج".

 

كما ستتضمن كلمة عباس أيضاً إلغاء كل الاتفاقيات المبرمة مع إسرائيل، بما فيها اتفاقية أوسلو، واحتمال حل السلطة الفلسطينية.
 

وأكد مجدلاني، أن "الرئيس عباس مُصر تماماً على تفجير "القنبلة" التي هدد بها في خطابه، رغم الضغوط والتهديدات التي بدأت تصله للتراجع عن قراره.
 

مجدلاني أضاف: "العالم كله يترقب الخطاب، والقرارات التي سيتخذها الرئيس هامة للغاية وستحدد مصير كل المعاملات والعلاقات مع الجانب الإسرائيلي، خاصة أنه سيتجه رسمياً، بحسب المؤشرات المتوفرة، إلى إعلان فلسطين دولة تحت الاحتلال الإسرائيلي".

عباس يتعرض لضغوط

وكشف عن ضغوط كبيرة يتعرض لها الرئيس عباس من أجل العدول عن القرارات التي ينوي اتخاذها لافتاً إلى أن "جميع القرارات التي ينوي الرئيس الفلسطيني اتخاذها، جاءت بعد مناقشات فلسطينية وعربية مطولة، وهناك دعم ومساندة عربية كبيرة لتلك القرارات مؤكداً أن "من يتحمل نتيجة تلك القرارات المفصلية هو الاحتلال الإسرائيلي الذي أفشل المفاوضات، والإدارة الأمريكية التي لم تضغط بما فيه الكفاية للدفاع عن الحقوق الفلسطينية".
 

وكان عباس قد كلف لجنة خاصة بوضع خطة للتحرك بعد خطاب الأمم المتحدة، ودراسة كل النتائج المترتبة على تلك القرارات التي ينوي اتخاذها.
 

وقال نبيل شعث، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ومسؤول علاقاتها الخارجية: "إن القيادة الفلسطينية درست بكل عمق قرارات الرئيس، وإنها جاهزة لكل ردات الفعل الإسرائيلية والأمريكية عليها".

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان