رئيس التحرير: عادل صبري 07:44 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

عبد القادر ياسين: “للمسجد رب يحميه".. شعار العرب لنصرة الأقصى

عبد القادر ياسين: “للمسجد رب يحميه.. شعار العرب لنصرة الأقصى

العرب والعالم

قوات الاحتلال الإسرائيلي

عبد القادر ياسين: “للمسجد رب يحميه".. شعار العرب لنصرة الأقصى

وائل مجدي 15 سبتمبر 2015 14:02

قال عبد القادر ياسين السياسي الفلسطيني البارز: إن الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى من قبل قوات الاحتلال يأتي تنفيذًا لمخطط إسرائيل لتقسيم المسجد زمانيًا ومكانيًا ومن ثم تهويده.



وأضاف في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية" أن "العرب صامتون كالقبور، وهو ما شجع الاحتلال على التصعيد من وتيرة تدنيس للمسجد الأقصى" واصفًا ما يحدث بالخوض في الكرامة العربية والإسلامية.


ومضى قائلا: “حكام العرب يتعاملون مع قضية المسجد الأقصى بشعار: للمسجد رب يحميه"، مشيرا إلى أن الفلسطينيين لن يعولوا كثيرًا على حكام العرب.

وتشهد باحات المسجد الأقصى اشتباكات عنيفة ومعارك كر وفر بين المصلين وقوات من شرطة الاحتلال الإسرائيلي بعد اقتحامها المسجد لليوم الثالث على التوالي.

وتسعى السلطات الإسرائيلية تطبيق واقع التقسيم الزمني والمكاني للمسجد الأقصى بالقوة، تمهيدًا لتهويده، ويعني التقسيم الزماني، تخصيص أوقات معينة للصلاة في المسجد الأقصى للمصلين اليهود والمسلمين، بينما يعني التقسيم المكاني تخصيص أماكن بعينها لكل منهما.


وتتزامن هذه الاقتحامات مع حلول عيد رأس السنة العبرية حيث دعت جماعات يهودية إلى اقتحام المسجد.


وتستهدف الشرطة الإسرائيلية، من اقتحاماتها المتكررة للمسجد إخلاءه من جماعات “المرابطين والمرابطات”، الذين أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون، عنهم الأسبوع الماضي، “تنظيما غير مشروع”.


ورفض الفلسطينيون القرار، وقال الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا، في خطبة الجمعة الأخيرة في المسجد:” من على منبر المسجد الأقصى المبارك نعلن بوضوح وبصوت عال للقاصي والداني وللعالم أجمع، بأن القرار الذي أصدره ما يسمى وزير الدفاع الإسرائيلي هو قرار عنصري جائر وظالم جملة وتفصيلا ولن نقر به ولن نتعامل معه “.


والمرابطين والمرابطات هم مصلون من القدس الشرقية، والفلسطينيون القاطنون داخل إسرائيل، (يعرفون محليا بـ”عرب إسرائيل”، أو “فلسطينيو الداخل”)، ويتواجدون في المسجد الأقصى بهدف منع المستوطنين اليهود من اقتحامه وأداء طقوس دينية يهودية فيه.


وعادة ما تتم اقتحامات عناصر الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى في الساعات الأولى من الصباح، بهدف إفراغه من المرابطين، توطئة لتمكين مستوطنين إسرائيليين من دخوله بحماية عناصر الشرطة.


ويقول الفلسطينيون إن إسرائيل تسعى إلى تقسيم المسجد الأقصى زمانيًا ومكانيا، بين المسلمين واليهود.


اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان