رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

مجلس الوزراء السعودي يرفض "المزايدة عليه" في دعم السوريين

 مجلس الوزراء السعودي يرفض المزايدة عليه في دعم السوريين

العرب والعالم

مجلس الوزراء السعودي - أرشيف

مجلس الوزراء السعودي يرفض "المزايدة عليه" في دعم السوريين

وكالات 14 سبتمبر 2015 20:05

 

جدّد مجلس الوزراء السعودي التأكيد على أن "المملكة ستظل دائماً في مقدمة الدول الداعمة للشعب السوري الشقيق والمتلمسة لمعاناته الإنسانية ولن تقبل المزايدة عليها في هذا الشأن أو التشكيك في مواقفها".

جاء هذا خلال الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء السعودي اليوم الاثنين في قصر السلام بجدة غربي المملكة، وترأسها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام عادل بن زيد الطريفي في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء، "ناقش ما أثير من اتهامات خاطئة ومضللة عن جهود المملكة بخصوص اللاجئين السوريين".

وجدد مجلس الوزراء التأكيد على أن المملكة "ستظل دائماً في مقدمة الدول الداعمة للشعب السوري الشقيق والمتلمسة لمعاناته الإنسانية ولن تقبل المزايدة عليها في هذا الشأن أو التشكيك في مواقفها".

 وشدد في هذا الخصوص على الإجراءات التي اتخذتها المملكة منذ بدء الأزمة السورية في مساعدة السوريين حيث استقبلت منذ اندلاع الأزمة ما يقارب المليونين ونصف المليون مواطن سوري داخل المملكة بالإضافة إلى دعم ورعاية الملايين من السوريين اللاجئين في الدول المجاورة لوطنهم.

وفي مارس/ آذار 2011 اندلعت ثورة شعبية ضد حكم بشار الأسد، قاومها الأخير بالقمع، ما أدى لنشوب صراع مسلح بين المعارضة المدعومة من عدد من الدول العربية والغربية والنظام المدعوم سياسياً وعسكرياً من حلفائه روسيا وإيران وحزب الله اللبناني بالشكل الرئيس.

ونزح أكثر من 10 ملايين سوري من أصل عدد سكان سوريا البالغ نحو 22.5 مليوناً، عن ديارهم داخل وخارج البلاد جراء الصراع المستمر فيها منذ أكثر من 4 أعوام، ووصل عدد قتلى الصراع منذ اندلاعه إلى أكثر من 300 ألفاً، بحسب منظمات حقوقية.

وأعرب مجلس الوزراء عن "إدانته واستنكاره الشديدين لاقتحام سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسجد الأقصى المبارك وانتهاك حرمته والاعتداء على المصلين".

وطالب "بوضع حد لهذه الجرائم والانتهاكات المتكررة من قبل سلطات الاحتلال والمستوطنين، لأولى القبلتين ومسرى خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم".

كما طالب المجلس "بوضع حد لبناء المستوطنات الإسرائيلية وإزالة ما أنشئ منها"، مؤكداً على أن تلك المستوطنات "من أشد القضايا خطراً على عملية السلام في المنطقة".

 وناشد مجلس الوزراء السعودي المجتمع الدولي "الاضطلاع بمسؤولياته واتخاذ التدابير الضرورية لحماية الشعب الفلسطيني من الإجراءات العدوانية الإسرائيلية التي تعد استفزازاً لمشاعر المسلمين والعرب كافة".

ورحب مجلس الوزراء بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتماد رفع علم دولة فلسطين بصفتها دولة مراقبة على مقرات الأمم المتحدة في نيويورك وجنيف وفيينا، واعتبره "إنجازاً دبلوماسياً وخطوة إضافية باتجاه حصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة".

وكان مدير المسجد الاقصى، الشيخ عمر الكسواني، قد قال في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول للأنباء، من داخل المسجد الأقصى، إن العشرات من أفراد الشرطة الإسرائيلية، اقتحموا المسجد الأقصى في القدس الشرقية صباح اليوم الإثنين.

وأضاف الشيخ الكسواني: "اقتحم نحو 150 شرطيا إسرائيليا المسجد الأقصى صباح اليوم مستخدمين قنابل الصوت والرصاص المطاطي".

وأوضح أن أفراد الشرطة، اعتقلوا 7 من المصلين، تواجدوا عند بوابات المسجد القبلي المسقوف (جنوب المسجد)، وأصابوا اثنين من المصلين بجروح".

وكانت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية اقتحمت المسجد الأقصى فجر أمس الأحد، واشتبكت مع المصلين فيه ما أدى إلى إصابة عدد من المصلين.

وتتزامن هذه الاقتحامات مع حلول عيد رأس السنة العبرية حيث دعت جماعات يهودية إلى اقتحام المسجد بهذه المناسبة التي بدأ الاحتفال بها الليلة الماضية ويستمر ليومين.

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان