رئيس التحرير: عادل صبري 10:34 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الجيش العراقي يمنع مساعدات اللاجئين السوريين بالأنبار

الجيش العراقي يمنع مساعدات اللاجئين السوريين بالأنبار

الأناضول 11 أغسطس 2013 11:30

منعت قوة من الجيش العراقي، تابعة لقيادة عمليات الجزيرة والبادية، شاحنات تنقل مساعدات من الوصول إلى مخيم اللاجئين السورين في القائم بمحافظة الأنبار غربي البلاد، قرب الحدود العراقية – السورية، بحسب مسؤول محلي وناشط في مجال المجتمع المدني.

 

وقال مسؤول محلي في قضاء القائم، فضل عدم الكشف عن اسمه، إن "الجيش، من آن إلى آخر ودون إبداء أسباب، يمنع دخول المساعدات إلى اللاجئين السوريين؛ ما يؤثر سلبا على أوضاعهم الإنسانية".

 

ويبلغ عدد اللاجئين في المخيم حوالي 2500 سوري، وفقًا لإحصاءات رسمية.

 

ويضيف: "يعاني هؤلاء اللاجئين من تدهور أوضاعهم المعيشية عبر نقص الطعام والدواء، وكان الأجدر بالجيش، لاسيما خلال أيام عيد الفطر، أن يسمح بوصول المساعدات إليهم".

وتابع: "الجيش العراقي يحكم قبضته على مداخل ومخارج المخيم، ولا يمكن دخول أو خروج أي شخص، والعائلات السورية تعيش في مخيم أشبه بالسجن".

وتفرض قوات الجيش العراقي طوقا أمنيا حول مخيم القائم، حيث يحيط به سور من الأسلاك الشائكة، وتتوزع في محطيه أبراج ومدرعات، في وضع ترجعه قيادات الجيش إلى "تدابير أمنية احترازية".

ويقول زيد عبد الوهاب، أحد أبناء القائم، حيث المخيم، إن "أهالي القائم فتحوا أبواب بيوتهم لاستضافة ضيوفهم من العائلات السورية، لكن السلطات منعت دخولهم إلى المدن، واحتجزتهم في المخيم، وهذا لا يرضينا، فهؤلاء أهلنا وعلينا أن نعينهم على مصيبتهم".

ويتابع: "قوات الجيش تمارس إجراءات تعسفية بحق أهالي الأنبار؛ بدعوى البحث عن مسلحين، وتمنع مرور المساعدات إلى مخيم اللاجئين السوريين".

ولا تصل إلى اللاجئين السوريين سوى مساعدات تقدمها الحكومة العراقية من حين إلى آخر، فضلا عن منظمات عراقية غير حكومية.

ويقول نوفل الجميلي، رئيس مجلس منظمات المجتمع المدني في الأنبار، إن "قوات الجيش تمنع وصول المساعدات إلى المخيم بشكل غير مباشر؛ عبر تصعيب الإجراءات في التعامل حتى مع المنظمات الإغاثية؛ إذ تمنع الجميع من دخول المخيم إلا بعد حصولهم على تصاريح من القيادات الأمنية، وهو أمر صعب للغاية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان