رئيس التحرير: عادل صبري 03:53 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مظاهرات غاضبة في غزة جرّاء تواصل أزمة الكهرباء

مظاهرات غاضبة في غزة جرّاء تواصل أزمة الكهرباء

العرب والعالم

احتجاجات فى غزة

مظاهرات غاضبة في غزة جرّاء تواصل أزمة الكهرباء

وكالات 13 سبتمبر 2015 23:52

شارك العشرات من الفلسطينيين، في وقفات احتجاجية، نُظّمت في أحياء مختلفة من مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، تنديدًا باستمرار انقطاع التيار الكهربائي بشكل شبه كامل عن المنطقة.

 

وسادت حالة من الغضب في أوساط المشاركين في الوقفات الاحتجاجية، ما دفعهم إلى رشق شركة الكهرباء وموظفيها بالحجارة، بحسب مراسل وكالة الأناضول.

 

وردد المشاركون في الوقفة هتافات غاضبة، منددةً بشركة الكهرباء، متهمين إيّاها "بسوء توزيع الطاقة على محافظات القطاع".
 

وكانت سلطة الطاقة بغزة، أعلنت توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع عن العمل بشكل كامل بسبب النقص الحاد في كميات الوقود.
 

وقال شهود عيان، للأناضول: "رشق المتظاهرون مقر شركة الكهرباء، الواقع في شارع صلاح الدين، جنوبي القطاع، بالحجارة، ما استدعى تدخل قوات من الشرطة الفلسطينية، لضبط الأمن في المنطقة".

وأفاد شهود، "أن المتظاهرين رددوا هتافات أمام مقر شركة الكهرباء، للمطالبة بحل الأزمة، فيما أمن أفراد من الشرطة الفلسطنية مقر الشركة، خوفًا من اقتحامه".
 

وفي سياق آخر، تعرّض أفراد من شركة الكهرباء، في حي الأمل، غرب خان يونس، للرشق بالحجارة، فيما أصيبت سيارتهم التابعة للشركة بأضرار.

 

وأوضح شهود عيان، "أن مجموعة من المتظاهرين، أوقفوا طاقم من شركة الكهرباء بالرشق بالحجارة، حينما كان يؤدي مهامه، ويفصل الكهرباء عن حيّ الأمل، غرب خان يونس".
 

وتابع الشهود: "تعرضت السيارة التي كان يستقلها طاقم شركة الكهرباء لأضرار جسيمة بسبب الرشق بالحجارة".

وانطلقت خلال اليومين الماضيين، مظاهرات ووقفات احتجاجية في عدد من مدن القطاع، للمطالبة بإنهاء الأزمة المستمرة منذ سنوات.
 

وانخفضت ساعات وصل التيار الكهربائي في بعض مناطق مدينة غزة، إلى 4 ساعات فقط خلال اليوم.

وقالت سلطة الطاقة، في بيان وصل الأناضول نسخةً منه اليوم الأحد، إن إدخال كميات محدودة من السولار الصناعي، لن يكون كافيًا لتشغيل محطة الكهرباء، وإن المحطة مهددة بالتوقف حتى يوم الأربعاء المقبل، بسبب الأعياد اليهودية.

وفتحت السلطات الإسرائيلية، صباح اليوم الأحد، معبر كرم أبو سالم، المنفذ التجاري الوحيد لقطاع غزة، استثنائيا لإدخال "السولار الصناعي"، اللازم لتشغيل محطة كهرباء غزة المتوقفة عن العمل، فيما تواصل إغلاقه بشكل كامل لليوم الثالث على التوالي، بسبب الأعياد اليهودية.
 

ويعاني نحو مليوني فلسطيني، يقطنون في قطاع غزة، من أزمة حادة في الكهرباء، بسبب نفاد الوقود اللازم لتشغيل "محطة توليد الكهرباء".


ويحتاج قطاع غزة إلى نحو 400 ميغاوات من الكهرباء، حتى تعمل مدة 24 ساعة، بينما لا يتوفر حاليًا إلا 212 ميغاوات توفر إسرائيل منها 120 ميغاوات، ومصر 28 ميغاوات، وشركة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة، 60 ميغاوات".

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان