رئيس التحرير: عادل صبري 12:21 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الوزاري العربي” يطالب إيران بالكف عن تدخلها في الشؤون العربية”

	 الوزاري العربي” يطالب إيران بالكف عن تدخلها في الشؤون العربية”

العرب والعالم

جلسة سابقة لجامعة الدول العربية

الوزاري العربي” يطالب إيران بالكف عن تدخلها في الشؤون العربية”

وكالات 13 سبتمبر 2015 22:41

طالب وزراء الخارجية العرب إيران، اليوم الأحد، بـ “الكف عن تدخلها في الشؤون الداخلية للدول العربية”، معتبرين أن “التدخل الإيراني في الشؤون العربية من شأنه تقويض عملية بناء الثقة وتهديد الأمن والاستقرار في المنطقة”.

 

جاء ذلك في البيان الختامي، الصادر عن اجتماعات الدورة 144 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، الذي انعقدت اليوم في العاصمة المصرية القاهرة.

 

وكان وزراء الخارجية ناقشوا عددًا من البنود التي تهم الدول العربية، وعلى رأسها “التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية”، وقضايا تتعلق بـ “فلسطين، وسوريا، وليبيا، والعراق، واليمن، ولبنان، والسودان، والصومال، وجزر القمر”، بالإضافة إلى موضوع إخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي، وأسلحة الدمار الشامل.

وأكد البيان على أهمية أن “تكون علاقات التعاون بين الدول العربية وإيران، قائمة على مبدأ حسن الجوار، والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها”.

 

وحول الأزمة الفلسطينية، دعا الوزراء العرب مجلس الأمن الدولي إلى “تحمل مسؤولياته في حماية المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم من الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية”.

وحذر “الوزاري العربي” في بيانه إسرائيل من مغبة تماديها في استفزاز مشاعر العرب والمسلمين، ومحاولة تهويد المسجد الأقصى وتطبيق تقسيمه زمانيًا ومكانيًا والسماح لليهود بالصلاة داخل أسواره”، مشددًا على “وقوفه بجوار دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأعرب المجتمعون عن “بالغ قلقهم إزاء تفاقم الأزمة السورية وما تحمله من تداعيات خطيرة على مستقبل سوريا وأمنها واستقرارها ووحدتها الوطنية وسلامتها الإقليمية، وما يسفر عن تزايد مستمر في أعداد النازحين واللاجئين داخل سوريا وفي دول الجوار العربية”.

ورحب الوزراء العرب بـ”الخطوات التي اتخذها عدد من دول الاتحاد الأوروبي مؤخرًا لاستضافة أعداد من اللاجئين السوريين، بعد أن تحولت الأزمة السورية إلى أكبر أزمة إنسانية طارئة في العالم”.

وأكد الوزراء على “ضرورة تحمل مجلس الأمن مسؤولياته الكاملة إزاء التعامل مع مختلف مجريات الأزمة السورية، مطالبين الأمين العام للجامعة مواصلة مشاوراته واتصالاته مع الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص “ستيفان دي ميستورا” إلى سوريا، وكذلك مع مختلف الأطراف المعنية، من أجل التوصل إلى إقرار خطة تحرك مشتركة تضمن إنجاز الحل السياسي للأزمة السورية”.

وأدان المجلس “بشدة الجرائم الإرهابية التي يرتكبها تنظيم داعش، وتدميره المتعمد للمواقع الأثرية والتاريخية في سوريا، والتي تُعدَ ملكًا للبشرية جمعاء، ويشكل المس بها جريمة حرب وخسارة هائلة للتراث الثقافي الإنساني”.

كما أدان الوزراء العرب، “استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا”، مشددين على “ضرورة امتناع كافة الأطراف المتنازعة عن استخدام هذه الأسلحة أو استحداثها أو إنتاجها أو تخزينها أو الاحتفاظ بها أو نقلها، بالإضافة إلى إنشاء آلية تحقيق مشتركة لتحديد المسؤولين عن استخدام هذه الأسلحة في سوريا والتحقيق معهم، مع التأكيد على ضرورة الالتزام بتيسير أعمال الإغاثة وإتاحة وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى كافة المناطق المحاصرة والمتضررة”.

وبشأن الأزمة اليمنية، أكد الوزراء على “الدعم المطلق والمساندة الكاملة للشرعية الدستورية في اليمن ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي”.

وشدد قرار بشأن تطورات الوضع في اليمن، أقره المجلس تمهيدًا لرفعه إلى وزراء الخارجية العرب يوم الأحد المقبل، على “التأييد والدعم الكاملين للإجراءات العسكرية الاضطرارية التي تقوم بها قوات التحالف العربي ابتداءً من قرار ‘عاصفة الحزم’ و’إعادة الأمل’ و’السهم الذهبي’ في أن تؤدي إلى استئناف الحوار والعملية السياسية استنادًا إلى المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216، وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع اليمن والتصدي لأية أعمال من شأنها تهديد الأمن القومي العربي وأمن دول المنطقة”.
 

وطالب المجلس بـ”ضرورة إنشاء صندوق عربي لتمويل برنامج ومشروع إعادة الإعمار للجمهورية اليمنية والموافقة على إدراج بند تطورات الوضع في اليمن كبند دائم على جدول أعمال مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري”.

ودعا الوزراء العرب إلى “عقد دورة خاصة مشتركة لمجلسي وزراء الداخلية ووزراء العدل العرب، لبحث تفعيل الاستراتيجيات والاتفاقيات والقرارات الخاصة بمكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية”.

كما دعا البيان “وزراء العدل العرب إلى إعداد اتفاقية لمواجهة الفكر الديني المتطرف الذي يدعو إلى التكفير وإثارة النزاعات الطائفية والتفرقة الدينية، ودعوة الدول الأعضاء إلى إصدار التشريعات وسن القوانين، واتخاذ الإجراءات والتدابير الخاصة بذلك، وتعزيز التعاون بينها في هذا المجال”.

 

وأكد المجلس على “إدانته الحازمة لتنظيم داعش وجبهة النصرة وتنظيم القاعدة والمنظمات المرتبطة بها، والجماعات والمنظمات الإرهابية التي تهدف إلى قتل المدنيين وتدمير المواقع الأثرية والدينية وزعزعة الاستقرار والأمن وتقويض مؤسسات الدولة”.

وعقد وزراء الخارجية العرب، جلسة مغلقة مساء  الأحد، بمشاركة المبعوث الأممي الخاص بسوريا ستيفان دي ميستورا، على هامش اجتماعات الدورة الرابعة والأربعين بعد المائة، لمجلس الجامعة المنعقدة بمقر الجامعة العربية، برئاسة وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي الدكتور أنور قرقاش، وحضور الدكتور نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان