رئيس التحرير: عادل صبري 01:45 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

إصابة "الأسد" فى عملية "العيد"

قائد سوري:

إصابة "الأسد" فى عملية "العيد"

الأناضول 09 أغسطس 2013 12:28

قال العقيد أحمد فهد النعمة، قائد المجلس العسكري بـ"الجيش السوري الحر" في محافظة درعا جنوبي سوريا، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد أصيب في العملية التي استهدفت موكبه صباح أمس الخميس أول أيام عيد الفطر.

 

ومضى النعمة قائلا، في اتصال هاتفي مع مراسل وكالة الأناضول للأنباء: "أؤكد أن الأسد أصيب في العملية التي نفذها أبطال الجيش الحر في دمشق، وأن التسجيلات التي عرضت على التلفزيون الرسمي هي تسجيلات قديمة ولا أساس لها من الصحة".

 

وأوضح النعمة، الذي رافق رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" (أكبر كيان لقوى المعارضة السورية)، أحمد الجربا، في زيارته درعا منتصف ليل الأربعاء الماضي، حيث أدى صلاة العيد، أن "الجربا هو رئيس الجمهورية السورية الحرة في حال سقوط النظام، وأحب (الجربا) أن يكون في مدينة شرارة الثورة السورية (درعا)، حيث التقى جميع الفعاليات هناك وقدم المساعدات لهم".

ورصد مراسل "الأناضول"، المتواجد حاليا في إحدى القرى الأردنية المجاورة للأراضي السورية، انفجارات متكررة ومتواصلة داخل قرى محافظة درعا.

وبسؤاله للعقيد النعمة عما إذا كان القصف المكثف والمتواصل لدرعا يمثل ردا على زيارة الجربا، أجاب بأن "هذا ليس شئ جديد على درعا، والنظام لا يسيطر على شيء داخلها، وبقصفها عن بعد.. والقصف لا  تشهده درعا وحدها، بل جميع المدن السورية؛ انتقاما للعملية التي نفذها الجيش الحر ضد موكب الأسد".

وكان "لواء تحرير الشام" أعلن أنه استهدف موكب بشار الأسد أثناء توجهه إلى مسجد أنس بن مالك في دمشق أمس لأداء صلاة العيد، وهو ما نفته السلطات الحكومية السورية، وبثت تسجيل مصور للأسد أثناء أدائه الصلاة في المسجد نفسه على ما يبدو.

ومنذ مارس 2011 تسعى المعارضة السورية إلى إنهاء أكثر من 40 عامًا من حكم عائلة بشار الأسد، وإقامة نظام ديمقراطي يتم فيه تداول السلطة، وأودى القتال الدائر بين قوات الأسد وقوات المعارضة بحياة أزيد من 100 ألف شخص في سوريا، بحسب آخر إحصائية للأمم المتحدة الشهر الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان