رئيس التحرير: عادل صبري 11:22 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صلاة العيد في إثيوبيا تتحول إلى احتجاجات ضد الحكومة

صلاة العيد في إثيوبيا تتحول إلى احتجاجات ضد الحكومة

الأناضول 08 أغسطس 2013 11:28

أدى نحو مليوني من مسلمي إثيوبيا، اليوم الخميس، صلاة العيد في الاستاد الرياضي الأكبر بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا والطرقات المحيطة به، وسط حضور أمني شديد.


وحوّل المسلمون تجمعهم لصلاة العيد هذا العام إلى احتجاجات حاشدة للمطالبة بوقف ما أسموه تدخل الحكومة في شؤونهم الدينية، وإطلاق سراح المعتقلين.

 

وتوشح العيد في مناطق وأحياء إثيوبيا لهذا العام بلون أبيض، حيث رفع المصلون المحتجون الأوراق البيضاء في إشارة منهم إلى سلمية احتجاجهم.


وشهدت العاصمة أديس أبابا، في الآونة الأخيرة تظاهرات حاشدة احتجاجا ًعلى مقتل داعية إسلامي شهير، وتواصل الأعمال "الارهابية" التي تشهدها البلاد.


ويأتي احتفال المسلمين بالعيد في إثيوبيا كتعبير صارخ يؤكد أن مسلمي هذا البلد هم أصحاب رقم آخر تربعت من خلاله أديس أبابا على المرتبة الثانية بعد مكة المكرمة، وذلك من خلال تدافع المسلمين لأداء صلاة العيد في حشد جماهيري بلغ ما يزيد على مليوني مصل لم تسجله مدينة أخرى غير مكة المكرمة.


وتوافد المصلون اليوم من كل ناحية ومدخل من مداخل أحياء المدينة، حيث أغلقت الطرقات الرئيسية المؤدية إلى الاستاد الرياضي منذ الصباح الباكر.


ولأن سعة الملعب لا تتجاوز الآلاف، لجأ المصلون إلى أداء الصلاة في الطرقات العامة في مشهد لا يتكرر إلا مرتين في العام وذلك في عيدي (الفطر والأضحى) .


وما يميز هذا التوافد أنه يأتي في شكل أفواج كبيرة تملأ كل المداخل وهي قادمة إلى المصلى، حيث يتدفق المسلمون في شكل جماعات مهللين ومكبرين في أجمل صورهم.


ومع تكرار مشهد تدافع المصلين في كل مدخل من مداخل المدينة يوحي وكأن العاصمة خرجت عن بكرة أبيها ولم يتبق فيها أحد، فالعيد لدى السكان المسلمين في إثيوبيا مظهر يجب أن تكتمل شعائره بصلاة جامعة لكل المسلمين تعظيماً لفضل الإسلام ونعمته عليهم.


ويعتبر المسلمون في التعداد السكاني الأعلى نسبياً بعد نيجيريا على مستوى الدول الإسلامية في أفريقيا.. ويقدر سكان إثيوبيا بحوالي 94 مليون نسمة يشكل المسلمون 56% منهم.


ويمتلك المسلمون في إثيوبيا ظاهرة تنظيمية متفردة حيث تدار شؤون المسلمين عبر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية إلا أن عام 1994 تفجرت فيه نار الفتنة بين المسلمين "المجموعة السلفية والصوفية" أدت الى إحراق أكثر من 100 مسجد حيث كسب الجولة الحركات الصوفية وسيطروا على مقاليد المجلس الأعلى.


وتتم آلية الصعود الى مقاعد المجلس الأعلى عبر انتخابات المجالس المحلية، ثم تبدأ بعد اكتمال نصاب الجمعية العمومية للمجلس قرعة انتخابات أخرى للمكتب التنفيذي، ومن هنا يتجلى سر الصراع القائم بين كل المجموعات لنيل نصيب أكبر من مقاعد هذا المكتب لكي تحظى برئاسة المجلس الذي يتم اختياره بانتخابات كل أربعة أعوام، ولهذا يعتبر هذا الكيان الواجهة الحقيقية للقوى المسيطرة على الحراك الإسلامي في إثيوبيا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان