رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ماكين وجراهام: ما حدث في مصر انقلاب عسكري

ماكين وجراهام: ما حدث في مصر انقلاب عسكري

مصر العربية – متابعات 06 أغسطس 2013 20:30

حث العضوان البارزان في مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين وليندسي جراهام الثلاثاء طرفي الأزمة السياسية في مصر على بدء حوار وطني وتجنب العنف، وطالبا بإطلاق سراح السجناء السياسيين.

 

ودعا ماكين وجراهام في مؤتمر صحفي في القاهرة السلطات المصرية لوضع جدول زمني لتعديل الدستور، وإطلاق حوار وطني يستوعب الجميع. وشددا على أن قطع المساعدات العسكرية عن مصر ردا على عزل الجيش للرئيس محمد مرسي سيبعث بإشارة خاطئة في وقت خاطئ.

 

ووصف ماكين وغراهام ما جرى في مصر بعد الثالث من يوليو الماضي بأنه انقلاب عسكري على اعتبار أن غير المنتخبين هم الذي يحكمون بينما المنتخبون معتقلون.

 

ورأى المبعوثان الأميركيان أن شيطنة أميركا في وسائل الإعلام المصرية ستضر بالعلاقة بين الجانبين.

 

وقال ماكين إنه وجراهام يتعاونان بشكل وثيق مع الإدارة الأميركية والرئيس باراك أوباما بشأن الوضع في ‫‏مصر، وعبر عن قلقه من تنامي نشاط تنظيم القاعدة في الشرق الأوسط.

 

ويقوم ماكين وجراهام بزيارة لمصر للمساعدة في حل الأزمة التي اندلعت بعد عزل الجيش المصري للرئيس مرسي الشهر الماضي.

 

وأجرت الوفود العربية والغربية التي تزور مصر حاليا سلسلة لقاءات مع التحالف الوطني للشرعية المطالب بعودة الرئيس المعزول، وممثلين عن السلطات الجديدة أبرزهم وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، ورئيس الحكومة المؤقتة حازم الببلاوي.

 

وأكدت التسريبات التي رشحت من اللقاءات تمسك كل طرف بمواقفه، حيث تصرّ السلطات الجديدة على المضي قدما في خريطة الطريق التي رسمها الجيش، فيما يشدد أنصار الرئيس المعزل على أنه لا بديل عما يسمونه الشرعية بما تقتضيه من عودة الرئيس لمنصبه وإعادة العمل بالدستور ومجلس الشورى المنتخب.

 

وقالت مصادر، إن الشخصيات الأجنبية والعربية التي تزور القاهرة حثت السلطات الجديدة على إطلاق سراح المعارضين، ووقف التحريض الإعلامي، والعمل على إيجاد حل سياسي يشارك فيه جميع الفرقاء السياسيين.

 

ونقلت فضائية الجزيرة عن وزارة الداخلية المصرية نفيها العمل على فض الاعتصامات المؤيدة للرئيس المعزول، حيث أصدرت بيانا يكذب تصريحا لأحد القيادات الأمنية قال فيه إن اعتصامي رابعة والنهضة سيفضان بالقوة خلال 48 ساعة.

 

وفيما يؤشر إلى تذمر الوسط السياسي من "انحراف خريطة الجيش"،  قال المصادر إن حزب النور السلفي بصدد الانسحاب كليا من الفريق السياسي الذي دعم عزل الجيش لمرسي وتشكيل حكومة مؤقتة.

 

وأضافت أن العديد من القوى السياسية قالت إنها "خدعت"، وتعمل حاليا على مراجعة موقفها من دعم الجيش، بعد التضييق على الحريات وشيطنة الخصوم وبث الكراهية في الإعلام وإغلاق القنوات الفضائية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان