رئيس التحرير: عادل صبري 09:00 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

مظاهرة في ذكرى اغتيال "بلعيد" الثلاثاء

مظاهرة في ذكرى اغتيال بلعيد الثلاثاء

العرب والعالم

شكرى بلعيد

تنظمها المعارضة التونسية

مظاهرة في ذكرى اغتيال "بلعيد" الثلاثاء

الأناضول 05 أغسطس 2013 18:57

تستعد المعارضة التونسية إلى التظاهر في "حشد كبير" غدا الثلاثاء في ساحة باردو قبالة المجلس التأسيسي (البرلمان المؤقت) وسط تونس العاصمة بمناسبة مرور نصف عام على اغتيال القيادي اليساري المعارض شكري بلعيد.

ودعت أحزاب معارضة أنصارها من العاصمة ومن مختلف المحافظات إلى المشاركة بكثافة في المظاهرة المقررة وذلك أساسا للمطالبة بالكشف عن قتلة القياديين المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

 

واعتبر عدد من  قادة ائتلاف الجبهة الشعبية وحزب نداء تونس أن الوقفة ستعزز مطالب المعتصمين في باردو لإسقاط الحكومة وحلّ المجلس التأسيسي.

 

ويعتصم أنصار الجبهة الشعبية ونداء تونس وعدد من الأحزاب المعارضة الأخرى منذ 10 أيّام في ما يعرف بـ"اعتصام الرحيل " في ساحة باردو قبالة المجلس التأسيسي من أجل حل الائتلاف الحاكم بقيادة حركة النهضة الإسلامية، وحل المجلس التأسيسي وتشكيل حكومة إنقاذ وطني.

 

ودعت المنظمة النقابية الأكبر في تونس "الاتحاد العام التونسي للشغل" أعضاءها إلى المشاركة بـ"كثافة " في المظاهرة تصدّيا للعنف ودعما لاعتصام الرحيل بحسب بيان صدر اليوم الإثنين  .

 

وذكرت أرملة بلعيد، بسمة الخلفاوي، في مؤتمر صحفي، اليوم الإثنين، أن المظاهرة ستكون تحت شعار "6 أشهر على اغتيال الشهيد شكري بلعيد دون الكشف عن الحقيقة".

 

وقالت الخلفاوي، خلال المؤتمر: "إن إحياء ذكرى اغتيال بلعيد  يأتي على خلفية تذكير الشعب التونسي بأنه بعد مضي نصف عام من اغتياله لم يتم القبض على الجاني الحقيقي علاوة على غياب أية بادرة  يمكنها كشف الحقيقة".

 

وفي مطلع الشهر الماضي، دعت الخلفاوي لهذه التظاهرة احتجاجا على ما وصفته ب"سياسة المماطلة" التي تشهدها قضية بلعيد من قبل سلطة الإشراف (التحقيق).

 

واعتبرت أرملة بلعيد أن "تظاهرة الثلاثاء ستحظى بدعم جماهيري من مختلف جهات البلاد وبتعزيزات أمنية مكثفة من قبل وزارة الداخلية، مشيرة إلى أن إحياء ذكرى اغتيال بلعيد سيكون بساحة باردو أمام المجلس التأسيسي (البرلمان المؤقت) بمشاركة مثقفين ورموز هيئة الإنقاذ التي تضم أحزاب معارضة.

 

وتراهن المعارضة التونسية أن تحشد أعدادا كبيرة من المتظاهرين ضدّ الحكومة بعد أن نجح الإسلاميون ومساندي الحكومة في تنظيم مظاهرة السبت الماضي وصفوها بـ"الحشد الأكبر في تاريخ تونس" بتسجيل مشاركة أكثر من 100 ألف متظاهر، وفقا للقائمين على المظاهرة المؤيدة للحكومة.

 

واغتيل بلعيد أمام منزله برصاص مسلحين في فبراير الماضي، ما تسبب في احتقان سياسي، تزايدت حدته عقب اغتيال المعارض محمد البراهمي نهاية الشهر الماضي.

وعقب اغتيال البراهمي، أعلنت 29  منظمة وحزب في تونس عن تأسيس "الهيئة الوطنية العليا للإنقاذ الوطني"،  بمشاركة أحزاب الجبهة الشعبية المعارضة وبعض الجمعيات القريبة منها، إضافة إلى حزب "نداء تونس" المعارض، وحددت مهمتها في "تشكيل حكومة إنقاذ وطني محدودة العدد برئاسة شخصية وطنية مستقلة".

 

وأعلن رئيس الحكومة علي لعريض أمس الأحد عن إلقاء القبض على أحد المطلوبين في قضية اغتيال بلعيد في مدينة حمام سوسة بمحافظة سوسة الساحلية، مشيرا إلى أن المقبوض عليه يعد من بين العناصر الأولى المدبرة لعملية الاغتيال، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان