رئيس التحرير: عادل صبري 08:53 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الغنوشي: الجيش التونسي رفض الانقلاب

الغنوشي: الجيش التونسي رفض الانقلاب

العرب والعالم

راشد الغنوشي

الغنوشي: الجيش التونسي رفض الانقلاب

الأناضول 04 أغسطس 2013 08:29

قال راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة قائدة الائتلاف الحاكم في تونس، إن "الجيش التونسي جيش وطني رفض الانقلاب على المؤسسة الشرعية في الدولة".

 

وذكر زعيم حركة النهضة في كلمة أمام حشد جماهيري مؤيد "للشرعية" قبالة قصر الحكومة بالقصبة وسط العاصمة أن "الجيش التونسي جيش وطني رفض الانقلاب"، مضيفا أن " الانقلابيين راهنوا على الاغتيالات لإفشال الثورة وإعادة السيناريو المصري في تونس" على حد قوله.


واعتبر راشد الغنوشي أن "سيناريو الانقلاب في مصر لا يمكن أن يحصل في تونس"، موضحا أن "محاولة الانقلاب على مؤسسات الشرعية في تونس قد فشلت".


وأشار إلى أن "تونس صدّرت الثورة إلى مصر ولا يمكن أن تستورد منها الانقلابات"، بحسب تعبيره.


ورأى الغنوشي أن "الشعب التونسي سيحمي ثورته من محاولات الانقلاب التي انطلقت في تونس مع اغتيال القيادي اليساري المعارض شكري بلعيد (فبراير/شباط الماضي) وتواصلت باغتيال محمد البراهمي(الخميس الماضي)"، معتبرا أن "الثورة التونسية بقيت الشمعة الوحيدة في الربيع العربي ويريدون إطفائها (في إشارة إلى المطالبين بإسقاط الحكومة وحل البرلمان المؤقت".


ووصف الحشد الجماهيري مساء السبت من أجل دعم الشرعية في ساحة القصبة بأنه "الأكبر في تاريخ تونس" وهو من أجل "مواصلة الثورة التونسية المتجدّدة".


واعتبر الحشود  التي "تجمعت رفضا للانقلاب" بأنها  "ليست استعراضا للقوّة أو استقواء على بقية القوى السياسية وإنّما هي رسالة من الشعب للانقلابيين بأنه حام لثورته".


واحتشدت أعداد كبيرة من أنصار "الشرعية" بساحة القصبة أمام قصر الحكومة وسط العاصمة  التونسية، مساء السبت، رفضا لـ "الانقلاب على المؤسسات الشرعية للدولة".


وتشهد تونس حالة من التوتر إثر اغتيال القيادي المعارض في ائتلاف الجبهة الشعبية والنائب في البرلمان، محمد البراهمي، الخميس الماضي، حيث يعتصم، منذ الأحد الماضي، الآلاف من أنصار المعارضة أمام المجلس التأسيسي بساحة باردو، في الضاحية الغربية لوسط العاصمة تونس، للمطالبة بـ"حلّ البرلمان" و"إسقاط حكم الإخوان في تونس"، على حد تعبيرهم.


وفي المقابل، يعتصم أنصار الائتلاف الحاكم أمام المجلس التأسيسي أيضًا للدفاع عن الشرعية والتصدّي لدعوات إسقاط الحكومة وحلّ البرلمان.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان