رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

العاهل السعودي يستقبل الرئيس اليمني بمكة

العاهل السعودي يستقبل الرئيس اليمني بمكة

العرب والعالم

لملك عبدالله بن عبدالعزيز وعبدربه منصور هادي - ارشيفية

في ثالث لقاء بـ"دبلوماسية العشر الأواخر"..

العاهل السعودي يستقبل الرئيس اليمني بمكة

الأناضول 04 أغسطس 2013 05:22

التقى العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز في قصر الصفا بمكة المكرمة (غرب)، مساء السبت الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وهو اللقاء الثالث ضمن ما بات يعرف إعلاميا بـ "دبلوماسية العشر الأواخر من رمضان في مكة المكرمة".

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إنه جرى خلال اللقاء بحث مجمل الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية.

كم تم أيضا بحث آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في جميع المجالات بما يخدم مصالح البلدين والشعبين.

وكان هادي وصل المملكة في وقت سابق من اليوم قادما من واشنطن بعد زيارة للولايات المتحدة استغرقت أكثر من أسبوع، التقى خلالها الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وتتحول مكة المكرمة خلال العشر الأواخر من رمضان إلى وجهة دينية وسياسية يقصدها المسلمون من جميع أصقاع الأرض لأداء العمرة والاعتكاف، فيما يعتبرها الساسة والقادة فرصة لأداء العمرة إلى جانب لقاء العاهل السعودي.

واعتاد العاهل السعودي أن يقضي العشر الأواخر في مكة المكرمة بالقرب من بيت الله الحرام، حتى أضحت استقبالاته للقادة والزعماء خلال تلك الفترة تعرف بما يسمى "دبلوماسية العشر الأواخر من رمضان".

وبدأت "دبلوماسية العشر الأواخر" لهذا العام الجمعة بلقاء جمع ملك السعودية وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد بقصر الصفا بمدينة مكة المكرمة.

وجرى خلال اللقاء البحث في العلاقات القائمة بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتطويرها في شتى المجالات، كما تم استعراض عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك لا سيما آخر تطورات الاوضاع في المنطقة.

وأدى أمير قطر مناسك العمرة في إطار الزيارة التي قام بها للمملكة.

وفي إطار دبلوماسية العشر الأواخر أيضا، استقبل الملك عبدالله مساء الجمعة في قصر الصفا بمكة المكرمة رئيس وزراء باكستان محمد نواز شريف.

وخلال اللقاء جرى بحث مستجدات الأحداث في المنطقة إضافة إلى آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها في المجالات جميعها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني قد أدى لدى وصوله للمملكة مناسك العمرة.

ومن المقرر أن يؤدي أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مناسك العمرة خلال زيارته للمملكة.

ولم تكن الدبلوماسية السعودية في هذه الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك وليدة هذا العام، بل هي تعمل بالنشاط ذاته منذ أعوام عدة خلت.

ولعل أبرز نتائج دبلوماسية العشر الأواخر، هو إعلان "ميثاق مكة المكرمة لتعزيز التضامن الإسلامي" الذي صدر في ختام "قمة التضامن الإسلامي"  الاستثنائية التي عقدت في مكة المكرمة يومي 14 و15 أغسطس / آب 2012، بمشاركة ملوك ورؤساء 57 دولة إسلامية أعضاء منظمة التعاون الإسلامي.

وهي القمة التي قررت تعليق عضوية سوريا في منظمة التعاون الإسلامي وجميع الأجهزة والمؤسسات المتخصصة التابعة لها، بسبب حملة القمع العنيفة التي يشنها نظام بشار الأسد ضد الشعب السوري.

ومن أبرز نتائج "دبلوماسية العشر الأواخر" أيضا، توقيع معاهدة الصلح بين أطراف القيادات العراقية (سنة وشيعة) في أكتوبر/ تشرين الأول 2006 في لقاء تركز على محاولة جمع شتات هذه القيادات لتوحيد الصف ونبذ الخلافات الطائفية والسياسية.

ويبقى قصر الصفا المطل على الحرم المكي، حيث اعتاد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز قضاء العشر الأواخر من رمضان، هو المكان الذي تتوج فيه نتائج المحادثات في أجواء العشر الأواخر الإيمانية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان