رئيس التحرير: عادل صبري 10:34 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

احتجاجات بالمغرب ضد العفو عن إسباني اغتصب 11 طفلا

احتجاجات بالمغرب ضد العفو عن إسباني اغتصب 11 طفلا

العرب والعالم

احتجاجات بالمغرب -ارشيف

احتجاجات بالمغرب ضد العفو عن إسباني اغتصب 11 طفلا

الأناضول 03 أغسطس 2013 09:28

تظاهر المئات من المغاربة، في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، أمام البرلمان المغربي بالعاصمة الرباط (وسط) للاحتجاج على قرار العفو عن مواطن إسباني صدر بحقه من قبل القضاء المحلي حكما ب30عاما سجنا نافذا بتهمة اغتصاب11 طفلا مغربيا تتراوح أعمارهم بين سنتين و14 عاما وتصويرهم بكاميرا رقمية.

 

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بالقرار حيث وصفوه بـ"الشوهة" (الفضيحة)، مطالبين بالاعتذار عنه.


وشهدت المظاهرة نفسها مشاركة سياسيين بارزين، من بينهم عبد العالي حامي الدين، نائب رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية الإسلامي، قائد الائتلاف الحكومي بالمغرب،  وناشطين حقوقيين ومدنيين وفنانين وإعلاميين مغاربة.


وتدخلت قوات الأمن المغربية بعنف لتفريق المتظاهرين، مما أسفر عن تسجيل العشرات من الإصابات، وقد تم نقل المصابين إلى المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط.


وشملت الإصابات صحافيين، ضمنهم يونس اسغيري، مصور فيديو وكالة الأناضول للأنباء، ونشطاء حقوقيون ومدنيين.
كما تحدث ناشطون حقوقيون، في تصريحات لمراسل وكالة الأناضول، عن وجود اعتقالات في صفوف المتظاهرين، غير أنه لم تصدر إلى حدود الساعة أرقام نهائية من الداعين للتظاهر بشأن أعداد المصابين أو المعتقلين.
كما شهدت مدن مغربية أخرى مظاهرات ضد القرار، خصوصا تطوان (شمال) ومراكش (وسط)، وفق شهود عيان.

ولم يتسن الحصول على تعليق من وزارة الداخلية المغربية بخصوص هذه الواقعة حتى صباح اليوم.
وأثار قرار العفو عن عن المواطن الإسباني المدان في قضية اغتصاب 11 طفلا مغربيا جدلا واسعا في المغرب خلال الأسبوع الجاري، حيث دعا ناشطون، عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إلى التظاهر أمام البرلمان المغربي احتجاجا على القرار.
وكانت وزارة العدل والحريات المغربية أكدت، أمس الجمعة، أن العفو على 48 مواطنا إسبانيا الذين كانوا سجناء بالمغرب، وضمنهم مدان باغتصاب 11 طفلا مغربيا، "قرار ملكي"، نافية علاقتها به بحكم أن الدستور المغربي يمنح الملك بشكل حصري الحق في العفو.
وقالت الوزارة، في بيان لها وصل مراسل الأناضول "إن الأمر يتعلق بقرار ملكي أملته من غير شك مصالح وطنية، وإذا كان قد استفاد منه شخص ضليع في ارتكاب جرائم معينة، فقد تم ترحيله ومنعه من الدخول إلى البلاد نهائيا".
وشددت على أن "العفو عن مواطنين إسبان قد حصل في إطار العلاقة الرابطة بين دولتين صديقتين تربطهما مصالح استراتيجية، وجاءت في سياق زيارة العاهل الإسباني أخيرا لبلادنا مما استوجب المجاملة الجاري بها العمل في مثل هذه الأحوال، وقد وقع مثل ذلك بعد زيارة الرئيس التونسي (منصف المرزوقي ) حيث قرر الملك العفو عن مواطنين تونسيين كانوا معتقلين بسجون مغربية".
ونفت في الوقت نفسه علاقتها بهذا القرار، حيث قالت في البيان إنه "لا علاقة لها بإعداد لائحة العفو التي تهم المواطنين الإسبان".
وينص الفصل 58 من الدستور المغربي على أن "الملك يمارس حق العفو".
وأعلنت الحكومة المغربية، مساء الخميس، أنها رحلت المواطن الإسباني إلى بلاده موازاة مع إصدار قرار بمنعه بشكل نهائي من الدخول إلى التراب المغربي.
وأصدر العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، قرارا بالعفو عن 48 مواطنا إسبانيا بمناسبة الذكرى الرابعة عشرة لاعتلائه كرسي الحكم التي تعرف محليا باسم "عيد العرش".
وأوضح بيان للقصر الملكي المغربي أن القرار جاء استجابة لطلب العاهل المغربي الإسباني خوان كارلوس الأول خلال زيارته الرسمية الأخيرة للمغرب التي جرت في شهر يوليو/تموز الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان