رئيس التحرير: عادل صبري 08:20 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وقفة أمام البرلمان المغربي تدعو لإعادة مرسي لمنصبه

وقفة أمام البرلمان المغربي تدعو لإعادة مرسي لمنصبه

العرب والعالم

صورة ارشيفية

وقفة أمام البرلمان المغربي تدعو لإعادة مرسي لمنصبه

الأناضول 02 أغسطس 2013 21:12

نظم العشرات، مساء اليوم الجمعة، أمام البرلمان المغربي، بالعاصمة الرباط (وسط) وقفة لـ"التضامن مع الشرعية" في مصر وللتنديد بالأحداث التي عرفتها مصر السبت الماضي.

 

ودعت لهذه الوقفة كل من شبيبة حزب العدالة والتنمية الإسلامي، قائد الائتلاف الحكومي في المغرب، ومنظمة التجديد الطلابي، الجناح الطلابي لحركة التوحيد والإصلاح، الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية.

 

ورفعت خلال الوقفة، التي دامت نحو ربع ساعة، شعارات تدعو إلى عودة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إلى كرسي الرئاسة وتدين "الانقلاب العسكري" مثل "يسقط يسقط حكم العسكر".

 

وتأتي هذه الوقفة بعد أيام من إقدام الأمن المغربي، يوم الأحد الماضي،على منع وقفة مماثلة دعت إليها المنظمتان للتنديد بسقوط قتلى من المتظاهرين بمصر يوم السبت الماضي، بدعوى عدم توفرهما على ترخيص من السلطات لتنيظم تلك الوقفة.

ووقعت اشتباكات فجر السبت الماضي بين مؤيدين للرئيس المعزول مرسي والشرطة عند "النصب التذكاري للجندي المجهول" بحي مدينة نصر شرقي القاهرة، أسفرت عن سقوط 88 قتيلا و292 جريحا، بحسب وزارة الصحة المصرية، ونحو 127 قتيلا و4500 جريح، وفقا للمستشفى الميداني في اعتصام مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي بميدان "رابعة العدوية".

وكانت شبيبة العدالة والتنمية ومنظمة التجديد الطلابي أدانتا، الأحد الماضي، في بيان مشترك لهما، تلك الأحداث، وعبرتا في البيان نفسه عن رفضهما لـ"الانقلاب العسكري" على الرئيس المعزول محمد مرسي.

وأعربت المنظمتان، في البيان ذاته، عن إدانتهما لـ"المجزرة الرهيبة المرتكبة في حق المعتصمين، وبالصمت الرسمي وغير الرسمي الدولي المريب الذي يعبر عن تواطؤ مفضوح ضد حق المواطنين في الحياة والتظاهر السلمي".

وأطلقتا أيضا دعوة "لكل الأصوات الشريفة من الأحرار والهيئات الحقوقية الغيورة المدافعة عن القضايا العادلة وعن حق الشعوب في امتلاك إرادتها وقرارها وسيادتها، إلى اتخاذ كافة الخطوات الداعمة والمساندة لشعب مصر في دفاعه عن الديمقراطية والشرعية الشعبية"، وفق البيان نفسه.

ودعتا، في الآن ذاته، إلى "إطلاق مبادرات لفضح الانقلاب العسكري والمجازر المرتكبة في حق المواطنين المصرين"، إضافة إلى "اليقظة الشعبية في بلدان الربيع الديمقراطي ضد كل المناورات التي تسعى للانقلاب على تجارب البناء الديمقراطي".

كما جددتا تأكيد رفضهما "للانقلاب العسكري الذي نفذه الجيش المصري"، وكذلك إدانتهما "لكل العابثين بثورة مصر ووحدتها وسلطتها المنتخبة"، مؤكدتين دعمهما "المطلق للثورة الشعبية المتواصلة على الانقلاب العسكري المفضوح" على حد قول البيان سالف الذكر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان