رئيس التحرير: عادل صبري 07:25 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أبحاث "الكونجرس": النفط البري في البحرين ينفد خلال 15 عاما

أبحاث "الكونجرس": النفط البري في البحرين ينفد خلال 15 عاما

الأناضول - حسين عباس 02 أغسطس 2013 11:30

ذكر تقرير أمريكي أن مملكة البحرين لجأت إلى تنويع مصادر اقتصادها لكونها لا تتمتع بمصادر وفيرة من النفط والغاز مثل جيرانها، من خلال التركيز على الخدمات المصرفية والمالية والتي تشكل حوالي  25.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

 

وقال التقرير الذي أصدره مركز أبحاث الكونجرس الأمريكي إن معدلات الإنتاج الحالية للنفط الخام في البحرين حاليا تبلغ  35 ألف برميل / يوميا من النفط الخام، وإن احتياطيات النفط  البرية ستنفد  خلال 15 عاما.

 

ويوضح أن البحرين لديها أدوات قليلة لمواجهة الركود الاقتصادي، فلديها  أدنى احتياطيات النفط والغاز بين دول الخليج، وتقدر بـ 210 ملايين برميل من النفط و 5.3 تريليون قدم مكعب من الغاز. 

 

وأشار التقرير إلى أن البحرين والسعودية تتقاسمان عائدات النفط من حقل أبو صفا للنفط البحري، والذي يقع على الحدود البحرية بين البلدين وتديره شركة أرامكو السعودية.

 

ويذكر  أن البحرين تأثرت مثل دول الخليج الأخرى، بالأزمة المالية العالمية في عامي 2008- 2009، ولكن ربما بدرجة أقل من الدول الأكثر ثراء مثل الكويت، الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية.

 

ويقول التقرير الصادر في شهر يوليو الماضي إن البحرين لم تواجه "فقاعة " البناء والعقارات بنفس الدرجة التي حدثت على سبيل المثال في الإمارات العربية المتحدة ، موضحا أنها  تأثرت باضطرابات عام 2011 ، ففي مايو2011 ، حيث  خفضت وكالة موديز، وهي وكالة تصنيف السندات، نوعية السندات في البحرين، مما يكلف الحكومة أموالا كثيرة  لاقتراض أموال.

 

وفيما يتعلق بالعلاقات بين الولايات المتحدة والبحرين، يذكر التقرير أن الأولى لا تشتري نفطا من الثانية، وإنما تستورد بشكل رئيسي الألومنيوم، بينما تساهم صناعة  الألمنيوم وقطاعات الصناعات التحويلية الأخرى في حياة المواطنين من الطبقات المتوسطة والعاملة في البحرين.

 

ويذكر التقرير أنه  في  إطار تشجيع الإصلاحات، وقعت الولايات المتحدة والبحرين اتفاقية التجارة الحرة في  14 سبتمبر 2004.، وجرى توقيع دخول الاتفاقية حيز التطبيق في 11 يناير 2006 ،  ولكن في ضوء الاضطرابات التي ضربت البلاد،  دعا الاتحاد الأمريكي للعمل ومؤتمر المنظمات الصناعية الولايات المتحدة إلى تفادي اتفاقية التجارة الحرة على أساس أن البحرين تمنع الجمعيات الحرة للعمال وتحد من حقوقهم.

 

وفي عام 2012، صدرت الولايات المتحدة سلعا بقيمة 1.21 مليار دولار إلى البحرين، نفس قيمة عام 2011، كما استوردت الولايات المتحدة سلعا من البحرين بقيمة 700 مليون دولار، مقابل 520 مليون دولار في عام 2011 و420  مليون دولار في عام 2010.

 

في عام 2005،  بلغ حجم التبادل بين الولايات المتحدة والبحرين  نحو 780 مليون دولار، مما يشير إلى أن التجارة تضاعفت  بعد توقيع اتفاقية التجارة الحرة بينهما.

 

وذكر التقرير أن الناتج المحلي الإجمالي ( تعادل القوة الشرائية) في البحرين بلغ 33.6 مليار دولار في عام 2012، كما بلغت الميزانية ، الإيرادات 8.4 مليار دولار والنفقات 8.7 مليار دولار في عام 2012، ومعدل التضخم 0.3% في عام 2011 ، معدل البطالة 15% ، ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 3.9% في عام 2012.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان