رئيس التحرير: عادل صبري 03:53 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تقدم كبير لـ "بوبكر كيتا" بانتخابات رئاسة مالى

تقدم كبير لـ بوبكر كيتا بانتخابات رئاسة مالى

العرب والعالم

المرشح إبراهيم بوبكر كيتا

تقدم كبير لـ "بوبكر كيتا" بانتخابات رئاسة مالى

الأناضول 31 يوليو 2013 08:25

قال موسى سينكو كوليبالي، وزير الإدارة الترابية بالحكومة المالية، إن المرشح إبراهيم بوبكر كيتا، رئيس الوزراء السابق ورئيس الجمعية الوطنية السابق، هو الأوفر حظًا بالمقارنة مع منافسيه الستة والعشرين المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية.


 وأضاف كوليبالي، في تصريحات بثها التلفزيون المالي، مساء أمس الثلاثاء، أن ثلث النتائج التي تم فرزها تشير إلى تقدم كبير لكيتا (69 عاما) على بقية المرشحين.


وأشار الوزير المالي إلى أن كيتا يليه في الترتيب الوزير السابق سوميلو سيسي (60 عاما)، الذي يتقدم حتى الآن على درامان دامبلي مرشح حزب التحالف من أجل الديمقراطية (أكبر الأحزاب المحلية).


وكشف أن نسبة المشاركة بلغت حوالي 53% من المسجلين، الذين يصلون لحدود 7 ملايين ناخب.


وجرت الانتخابات المالية الأحد 28 يوليو/ تموز الجاري، ويتوقع أن يتم الإعلان عن النتائج النهائية يوم الجمعة المقبل، وذلك في الوقت الذي تشير فيه التوقعات إلي جولة ثانية، بحسب مراقبين.


ويتنافس على منصب الرئاسة في هذه الانتخابات 27 مرشحا (26 رجلاً وسيدة واحدة)، معظمهم من الشخصيات السياسية المعروفة في البلاد على مدى السنوات القليلة الماضية.


وتجرى هذه الانتخابات تحت إشراف دولي رفيع، وتتولى تأمينها قوات حفظ السلام الأممية في مالي.


وإذا حصل أي مرشح على نسبة تزيد على 50 % من الانتخابات يفوز بمنصب الرئاسة مباشرة، وبخلاف ذلك تجرى جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية في الـ11 من شهر أغسطس/ آب المقبل، يتنافس فيها المرشحان صاحبا أعلى نسبة تصويت في الجولة الأولى.


ويتعين على الرئيس الجديد بدء عملية إعادة إعمار لبلد يشهد منذ أكثر من عام نزاعًا سياسيًّا وعسكريًّا عقب الانقلاب الذي أطاح بحكم الرئيس آمدو توماني توريفي في مارس/آذار 2012.


كما يتعين عليه الإشراف على محادثات السلام مع "الحركة الوطنية لتحرير أزواد" و"المجلس الأعلى لوحدة أزواد"، ممثلي طوارق شمال مالي، واللذين وقعا على اتفاق مع الحكومة المالية في يونيو/حزيران الماضي، وافقا بموجبه على السماح بإجراء الانتخابات في المناطق التي ينشطون فيها بشمال البلاد، بعد أن نزح عدد كبير من سكان تلك المناطق نتيجة القتال فيها إلى دول مجاورة خاصة موريتانيا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان