رئيس التحرير: عادل صبري 11:42 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

حماس تتهم فتح بمحاولة تحميلها مسؤولية مقتل جنود مصر

حماس تتهم فتح بمحاولة تحميلها مسؤولية مقتل جنود مصر

العرب والعالم

جنازة شهداء رفح

حماس تتهم فتح بمحاولة تحميلها مسؤولية مقتل جنود مصر

الأناضول 28 يوليو 2013 22:24

اتهمت حركة المقاومة الفلسطينية "حماس"، التي تسيطر على قطاع غزة حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بالتحريض عليها خلال زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للقاهرة غدا الاثنين، ودعوة القاهرة لاتهام حماس رسميا بقتل الجنود المصريين في سيناء، فيما نفت حركة فتح تلك الاتهامات معتبرة أن "حماس في ورطه حقيقية".

 

وقالت حركة حماس في بيان لها اليوم الأحد إن "هدف زيارة عباس للقاهرة، هو التحريض على حركة حماس، ودعوة القاهرة إلى اتهام حماس رسمياً بقتل الجنود المصريين في سيناء زوراً وتفليقاً وبهتاناً".

 

وقالت حماس في بيانها إن "عباس سيدعو القاهرة لاتهامها بالمسؤولية عن قتل 16 من الجنود المصريين في سيناء العام الماضي".

 

وقتل 16 جنديا مصريا في شهر أغسطس من العام الماضي، في هجوم على نقطة أمنية بسيناء فيما لم تعلن السلطات المصرية أسماء أو هوية منفذي الهجوم حتى الآن.

 

واتهمت حماس حركة فتح بتشكيل "لجنة خاصة بـتلفيق الأخبار لتحريض الشعب المصري وقيادته على حماس الأمر الذي بدا واضحاً في سيل الاتهامات الباطلة والقصص المفبركة ضد حركة حماس والتي يتم توظيفها في الإعلام المصري"، بحسب البيان.

 

وتوجه وسائل إعلام مصرية انتقادات حادة لحركة حماس، وتتهمها بمساندة جماعة الإخوان المسلمين "عسكريا"، والتدخل في الشؤون المصرية، وهو ما تنفيه حركة حماس بشدة.

 

ونشرت "حماس" اليوم وثيقتين، قالت إنهما تثبتان وجود ما وصفتها بـ"خطة" أعدتها حركة فتح" لـ"تشويه" صورتها في مصر، خاصة خلال زيارة عباس للقاهرة المقررة غدا الاثنين.

 

وورد في الوثيقة الأولى، التي وزعتها حركة حماس على الصحفيين اليوم، خطابا منسوبا لشخص يدعى جهاد الحرازين، يدعو فيه أمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم، إلى مخاطبة الأجهزة الأمنية الفلسطينية لـ"تجهيز أوراقها التي تتعلق بالمعلومات التي تم صياغتها من طرفنا بالإضافة إلى المعلومات التي تم صياغتها أخيرا في اللجنة".

 

ونسبت الوثيقة للحرازين قوله " يشاع في الأوساط المصرية أن تهمة قتل الجنود المصريين ستلفق لحركة حماس على وجه الخصوص، لذا نرجو من سيادتكم استباق الامور وتقديم الأوراق المتعلقة بالحادث، والتي تم صياغتها مؤخرا في اللجنة إلى المصريين وكذلك قبل زيار الأخ الرئيس (محمود عباس)، فالوقت الآن مناسب لنشرها".

 

أما الوثيقة الثانية، فهي منسوبة للأمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم، ويخاطب فيها رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، مطالبا إياه بتجهيز "الأوراق المتفق عليها والاستعداد الجيد للقاء الإخوة في مصر مع السيد الرئيس".

 

وأضافت الوثيقة حديثها المنسوب لعبد الرحيم:" نلفت انتباههكم أنه وردتنا أنباء من اقليم مصر أن وسائل الإعلام المصرية تستعد لشن حملة على حركة حماس واتهامها بعملية قتل الجنود في شهر رمضان الماضي، لذا نرجو منكم تجهيز الأوراق التي تم صياغتها مؤخرا في اللجنة والمتعلقة بالعملية على أسرع وقت، فالوقت مناسب لنشرها".

 

ولم يتسن لمراسل وكالة الأناضول للأنباء التأكد من صحة الوثيقتين التي عرضتهما حماس.

 

من جانبه، نفى أسامة القواسمي الناطق الإعلامي باسم حركة فتح اتهامات حماس لحركته، مؤكدا أنها كلها عارية عن الصحة.

 

وقال القواسمي في اتصال هاتفي مع مراسل الأناضول إن "بيان حركة حماس الذي وزع اليوم على وسائل الإعلام يدلل على أن حماس في ورطه حقيقية".

 

وأضاف القواسمي إن "الرئيس عباس عندما يلتقي بالقيادة المصرية يتحدث باسم الشعب الفلسطيني ويعمل لمصلحته وللتخفيف عنه".

 

وتابع قائلا " بتنا نرى تخبطا في حركة حماس يدلل على فشلها، ونحن ندعوها إلى العودة للصف الوطني وان تكون حركة فلسطينية لا حركة لامتداد لتنظيم دولي "الإخوان المسلمين"، لكي تعمل من أجل الشعب الفلسطيني".

 

وعن اتهام حركة حماس بقتل 16 جنديا مصريا، قال القواسمي إن "أجهزة الأمن المصرية قادرة على كشف الحقائق وعندما توجه اتهاما يكون وفق معطيات وليس تحريضا من حركة فتح على حماس".

 

وقال القواسمي إن "حركة فتح والرئيس عباس يتعالون عن الحديث بهذه الطريقة التي جاءت بها حماس"، مشيرا أن اتهامات حماس "لن تنطلي على الشعب الفلسطيني ولا على القيادة الفلسطينية والمصرية".

 

ويزور عباس القاهرة، غدا الاثنين للقاء الرئيس المصري المؤقت عدلى منصور، في زيارة هي الثانية لرئيس عربي للقاهرة بعد زيارة العاهل الأردني عبد الله الثاني، منذ عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي في الثالث من شهر يوليو الجاري.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان