رئيس التحرير: عادل صبري 04:19 مساءً | الأحد 20 مايو 2018 م | 05 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

هنية: حينما تحاك المؤامرات على مصر نضع أيدينا على قلوبنا

هنية: حينما تحاك المؤامرات على مصر نضع أيدينا على قلوبنا

العرب والعالم

اسماعيل هنية - ارشيفية

هنية: حينما تحاك المؤامرات على مصر نضع أيدينا على قلوبنا

غزة - الأناضول 28 يوليو 2013 02:39

قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة، إسماعيل هنية، إنه "حينما تحاك المؤامرات على مصر والدول العربية نضع أيدينا على قلوبنا".

وخلال حفل نظمته وزارة الأوقاف في الحكومة المقالة لتكريم العلماء والدعاة الفلسطينيين مساء يوم السبت في مدينة غزة، مضى هنية قائلا إن مصر "حينما تكون متفرغة لقضية الأمة نستبشر كثيراً بالخير والنصر"، مضيفا أن "قوة ووحدة مصر من قوة الأمة وقوتنا ووحدتنا". 

ودعا القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى "حقن دماء المصريين وتجنيبهم الفتن والتوحد أمام المؤامرات".

وتشهد مصر اضطرابات أمنية شديدة، أودت بحياة أكثر من مائة مصري، منذ أن أطاح الجيش، بمشاركة قوى سياسية ودينية، في الثالث من الشهر الجاري، بالرئيس السابق محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

ومنذ هذا التاريخ، يخيم توتر شديد على العلاقة بين القاهرة وحركة حماس. وقبل يومين، قررت النيابة المصرية حبس مرسي 15 يوما احتياطيا لاستكمال التحقيقات معه في اتهامه بـ"السعي والتخابر مع حركة حماس للقيام بأعمال عدائية في البلاد، والهجوم على المنشآت الشرطية، والضباط والجنود واقتحام السجون المصرية وتخريب مبانيها، وإشعال النيران عمدا في سجن وادي النطرون".

إضافة إلى "تمكين السجناء من الهرب، وهروبه (مرسي) شخصيا من السجن، وإتلاف الدفاتر والسجلات الخاصة بالسجون واقتحام أقسام الشرطة، وتخريب المباني العامة والأملاك، وقتل بعض السجناء والضباط والجنود عمدا مع سبق الإصرار، واختطاف بعض الضباط والجنود".

ما علق عليه القيادي في حماس، صلاح البردويل، بقوله في تصريحات لـ"الأناضول" يوم الجمعة، إن "ما يجري مهزلة سياسية بامتياز يٌراد من خلالها تبرير احتجاز الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي".

وتابع البردويل بقوله: "أكدنا منذ زمن أنه لا علاقة لنا بما جرى أثناء ثورة 25 يناير  2011 التي أطاحت بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك)، بغض النظر عن طبيعة التهمة الموجهة.. الجانب المصري لا يملك دليلا واحدا على صحة هذه الاتهامات.. وهذا اتهام سياسي سياسي".

كما تشن القوات المصرية حملة لإغلاق وهدم لأنفاق في المنطقة الحدودية بين مصر وقطاع غزة؛ بدعوى منع تسلل مقاتلين فلسطينيين وأسلحة إلى مصر.

ويعتمد نحو مليوني نسمة، هم سكان غزة، على تلك الأنفاق للحصول على الكثير من احتياجاتهم المحرومون منها؛ جراء حصار إسرائيل للقطاع منذ عام 2006؛ لرفض حماس الاعتراف بوجود إسرائيل، ثم سيطرة الحركة عام 2007 على غزة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان